ابدع تُعرف.. خالف تُقذف

بقلم/ أحمد خلف
مصر : ٦-۹-۲۰۱٤ - ۷:٤۹ ص - نشر

شتان مابين الإبداع والشذوذ، فبالإبداع تُبنى الحضارات وتنهض الأمم، وبشذوذها تقذف في هاوية الجهل والتخلف.

أصبحت مقولة "خالف تعرف" من القوانين والفلسفات والحكم الاجتماعية التي تُضاهي جميع القوانيين العلمية والفكرية في مفهومها الاجتماعي في وقتنا الحاضر.

فأصبحت بعض الكتابات تشذ بأفكار لا تريد سبيلا سوى سبيل الشهرة، وبعد أن كانت أهدافاً سامية تحولت إلى بضائع بالية يقتاتون بها غير مبالين بأضرارها الاجتماعية والفكرية على الأجيال الحالية والقادمة وكل بداية تكون من العقل فنحن إما أن نبني العقل بالعلم و الفكر النير أو نهدمه بما يفسده.

فنجد من يداعب بإيحاءاته الجنسية الغرائز الحيوانية ويبتعد كل البعد عن بناء الفكر و الأخلاق الأدبية في سبيل الشهرة فينتج عن هذا الفكر فساد أخلاقي أو شذوذ جنسي كالذي نراه منتشراً في مجتمعات بعض الدول.. حيث تقتات بها شريحة المراهقين.

أصبح كل من يدعو للفضيلة والقيم و الأخلاق الإسلامية يقذف بالتخلف و الرجعية ومن يطلق الكلمات الكفرية ويتجرآ على الذات الإلهية ويدعو للإباحية يقال إنه من رواد الحرية والأديب الفذ، ولكن نحن قوم من الله علينا بنعمة الإسلام حيث أرسل نبيه محمد صلى عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق وليؤسس بناء هذا الدين على الأخلاق الحميدة ونبذ كل شاذ يخالف الفطره البشرية، فتأسست وبُنِيت الحضارة الإسلامية على أسس صحيحة ومتينة ونشأ جيل من العلماء الذين أبدعوا بكل العلوم والمجالات  بينما كان الغرب يغط في سباته في ظلمات الجهل والتخلف.

فعرف التاريخ على مر الأجيال إبداعات هؤلاء العلماء العرب والمسلمين الذين ساهموا في تأسيس هذه العلوم النافعة.

إنما الأممُ الأخلاقُ ما بقيت *** فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

أحمد خلفSaudi Arabia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

8 تعليقات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك