قبائل القرن الحالي

بقلم/
مصر : ۳۱-۸-۲۰۱٤ - ۵:٤۹ م - نشر

mrs. obamaتنويه هام: وانت بتقرا المقال ده ما تظنش انى كاتبه علي حد غيرك.. انا كاتبه عليك انت.. من الاخر خده على نفسك.

من أخطر ما يواجه الأمم على مدار الأزمنة التاريخية.. أزمة التفتت.. والتي تحدث بين أفراد الأمة وتتحول بسببه الأمة من كتلة واحدة مهما كان الإختلافات بينها إلى مجموعة كتل أصغر فى الحجم.. أضعف فى القوة.. وتظهر بأشكال مختلفة، ولكن مضمونها واحد وهو #‏القبلية من القبيلة.

القبلية تتكرر فى كل العصور ولكن تأتي بأقنعة تختلف مسمياتها ويبقى أساسها الخفي، فنرى قبلية مقنعة بالدين، ونرى قبلية مقنعة بالأخلاق، ونرى قبلية مقنعة بالموطن، ونرى قبلية مقنعة بالمادة. وما تواجدت القبلية فى أمة إلا أهلكتها بأيديها.

من صفات القبلية:

– لاترضى ولا تقتنع بقائد إلا اذا كان من جلدتها.

– يسهل تعاملها مع من منها، يصعب مع من خارجها.

– إستيعابها لأي نقد لها أنه للآخرين وهي مستثناه منه حتى وإن اعترفت به.

– يسهل تصيدها لأخطاء الآخرين ولا تتقبل أي مبررات.

– يسهل تبرير أخطائها الشخصية بدون أى مبررات منطقية طالما هناك اقتناع داخلي.

– انجازتها لنفسها فى المقام الأول، يأتي بعدها أى أولوية أخرى.

– العمل بإخلاص مادام القبيلة متواجدة وتضعف الهمة مادامت القبيلة غير موجودة.

– من الصعب أن يتم إنتقادها من داخلها، ومن ينتقد من داخلها يصنف انه خارجها.

– من الصعب الإبداع داخلها لان الجميع يسير على نفس الخطوات.

– ترفض أى تجديد لم يأتي من رئيس القبيلة.

– تنظر إلى أى نقد مباشر أنه كيدي لا يهدف إلا إلى النيل منها.

لحل آفـة القبلية :-

إعمال العقل.. ثم إعمال العقل.. ثم إعمال العقل.

– البحث عن الأهداف والنقاط المشتركة.

– البحث عن أخطاء الذات والسعي لمعالجتها.

– عدم تأييد أو رفض افعال الأخرين وفقا للمفهوم الشخصي.

– لا تتدخل فى النوايا.

– لا تسمع عن الشخص مهما كان المصدر بل إسمع منه.

– متحدين نقف.. متفرقين نسقط.

– إقصاء فرد أو افراد ليس حلا للمشكلة وانما انتقام للنفس او للفكرة.

– الحكم بالفشل النهائي لا يأتي إلا بعد الإنسحاب التام للفرد او للمجموعة وليس إقصائهم او عدم اتاحة فرصة.. ما دام في العمر بقية يبقى في النفس رغبة للنجاح .

– احترم الإختلاف مهما كان غريب عنك.

– انظر لما وراء الأمور.

– ابحث عن أسباب فعل كل شئ ولا تركز على الفعل نفسه.

– ولا يزالون مختلفين .. ولذلك خلقهم.

– متحدين نقف.. متفرقين نسقط.

– لن نتقدم ما دمنا متمسكين بالقبلية، لأن تمسكك بالقبلية يعني تقدمك انت وليس تقدمنا نحن.

 

*** المقالة دى عرضتها على اكتر من جريده وموقع وتأخر الرد في نشرها، فقررت انى افتح النار على نفسي ليس لشئ.. فقط لنواجه أنفسنا.

محمد عيدEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك