أخطاء يجب أن تدفع أثمانها

بقلم/ فلاح هادي الجنابي
مصر : ۸-۸-۲۰۱٤ - ۷:۵۵ ص - نشر

يواجه العراق حاليا واحدة من أخطر الأزمات المستفحلة التي قد تقوده إلى هاوية التقسيم وتداعياته الخطيرة على عموم المنطقة، هذه الأزمة التي تستعر وتستفحل أکثر بسبب من البعد والعمق الطائفي للأزمة من جانب، وبسبب التدخلات الخارجية في الشٶون الداخلية العراقية من جانب آخر.

خلال ثمانية أعوام، وطوال ولايتين متتاليتين لنوري المالکي في منصب رئيس الوزراء، إزدادت وتکاثرت المشاکل والأزمات وبالتالي أضحت الحياة اليومية للمواطن العراقي صعبة جدا من مختلف النواحي الأمنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية، خصوصا عندما رکز المالکي على الجانب الديني واهتم بالمسألة الطائفية أکثر مما ينبغي حتى وصل الأمر به إلى تشبيهه بشخصيات دينية تثير الحزازات.

إزدياد أعداد ضحايا العمليات الإرهابية بصورة فاقت الأعوام السابقة، وتزايد قضايا الفساد بشکل غير مسبوق، متزامنا مع تزايد نفوذ النظام الإيراني في العراق وبالتالي تزايد تدخلاته في الشٶون الداخلية للعراق، مع شن تسعة هجمات دامية ضد سکان أشرف وليبرتي وقتل أکثر من ١٢٠ فردا منهم وجرح المئات مع إختطاف أعدادا منهم، ونهب ممتلکاتهم غير المنقولة في معسکر أشرف، تتراصف کل هذه الامور إلى جانب بعضها لتشکل معا إدانات بحق رئيس الوزراء المنتهية ولايته والذي لايزال يصر على بقائه في منصبه وترشحه لولاية ثالثة، رغم أن معظم القوى والأحزاب السياسية العراقية الفعالة ترفض ذلك بقوة وتطالب برحيله لأن سياساته غير الحکيمة هي التي جعلت الأوضاع تصل إلى هذا المفترق الخطير.

تعليق جثث القتلى على أعمدة الإنارة من جانب ميليشيات متطرفة في ديالى، وطغيان الطابع الطائفي على المواجهات، مٶشرات تمهد برأي وقناعة العديد من المراقبين السياسيين، لإندلاع فتنة طائفية هوجاء ستجر الکثير من المآسي على العراق وتمزق خارطته السياسية الحالية في حال لم يتدارك العقلاء الأمر ويمسکون بزمام الأمور قبل أن تفلت من عقالها.

الحل المستعجل والآني الکفيل بنزع شرارة إنفجار الأوضاع وإنفلات الفتنة الطائفية يکمن في رحيل المالکي عن منصبه وعدم ترشحه لولاية ثالثة، لأن مجرد بقائه وإستمراره والتجديد له يعني التوقيع على الفتنة والفوضى وإيصال الأمور إلى نقطة اللاعودة، والحق أن المالکي ليس فقط لا يجب التجديد له للأسباب والاعتبارات التي ذکرناها، وإنما أيضا لأن هناك أمامه قائمة طويلة عريضة من الأخطاء الفاحشة التي إرتکبها بحق العراقيين والمعارضين الإيرانيين والتي يجب أن يدفع أثمانها.

فلاح هادي الجنابيGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك