ثلاثة عقود من الضبابية والتمويه

بقلم/ أمل علاوي
مصر : ۸-۷-۲۰۱٤ - ۲:۲۳ ص - نشر

طوال أکثر من ثلاثة عقود، يقوم النظام الديني القائم في إيران، بإعمال سياسات تطلق على أثرها شعارات فکرية وعقائدية هدفها الظاهري براق ويجذب عامة الناس خصوصا اولئك الذين لايدققون في ما وراء تلك الشعارات وما تتضمنها من أهداف وغايات لاعلاقة لها أبدا بها.

النظام الايراني ومن وراء شعاراته البراقة تلك أراد جعل تنظيمات قام بتصنيعها وتوجيهها وتمويلها بنفسه، بديلا للنظام العربي الرسمي بهدف السيطرة على المنطقة وتحقيق حلمه الاکبر ببناء إمبراطوريته الدينية وبسط نفوذه وسيطرته على عموم المنطقة.

لکن جاءت أحداث الربيع العربي وما جرى في مصر، لتٶکد لشعوب ودول المنطقة حقيقة نوايا هذا النظام وما يخفيه خلف شعاراته الضبابية والتمويهية ويتم فضح وکشف تلك الشعارات خصوصا من خلال ذلك الجهد المشهود له والمبذول من قبل المقاومة الايرانية التي آلت على نفسها ومنذ ثلاثة عقود کشف وفضح هذه المزاعم الواهية والکاذبة للنظام وکشف مخططه العدواني التآمري الذي يستهدف شعوب ودول المنطقة.

هذه الشعارات الضبابية والتمويهية التي أحدثت وللأسف لفترة زمنية لايستهان بها، إنشقاقا وإنقساما في الشارع الشعبي العربي، إذ إنخدع قطاع عريض ببريق وطنين هذه الشعارات، وعلى الرغم من أن شعارات النظام الايراني قد رکزت وبشکل خاص على القضية الفلسطينية وعلى مسألة القدس وتحريرها، لکن عندما يتمعن المرء في الساحة الفلسطينية ويدقق فيما قدمه النظام الايراني للشعب العربي الفلسطيني، فإنه لا يجد سوى إنشقاقا في وحدة الصف الفلسطيني لاتزال آثاره قائمة، کما انه قام أيضا ببذر الطائفية البغيضة في العديد من بلدان المنطقة وما يحدث حاليا في العراق والذي أخذ جانبا کبيرا من خطاب السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في التجمع السنوي الضخم للمقاومة الايرانية في باريس، حيث أشارت الى ثورة العشائر العراقية ضد نفوذ النظام الايراني وتدخلاته المريبة في الشٶون الداخلية العراقية مشددة على أن کل المساوئ والمصائب التي تحدث في العراق انما من وراء تدخلات النظام الايراني وعبثه بالاوضاع في العراق لصالح أهدافه المشبوهة.

لقد بزغت شمس الحقيقة وإنقشع الضباب وتبدد التمويه وظهر النظام الايراني على حقيقته وان کذب ومزاعم ثلاثة عقود قد ولت الى غير رجعة، واننا سنشهد قريبا بعون الله نهاية هذا النظام والذي بشرت بە السيدة رجوي في خطابها الاخير، ولا نقول سوى أن موعدهم الصبح، أليس الصبح بقريب؟

أمل علاويGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك