التشويش فى الإعلام المصري

بقلم/
مصر : ۱۷-٦-۲۰۱٤ - ۱۱:۳٤ ص - نشر

lilianيصر الإعلام المصري بفضائياته على تشويش الصورة الحقيقية لما يجري في العراق من حراك ثوري مناضل شريف ويختزله في عمل إرهابي لتنظيم داعش، أهذا تشويش مقصود؟

أبعد كل هذا التنوير والتحرير العقلي للشعب المصري وصحوته الأخيرة بعد ثورته بل ثورتيه المجيدتين في ٢٥ يناير و٣٠ يونيو، مازال إعلامنا المصري يصر على تغييب عقولنا… إن هذا جرم لا يغتفر.

إن الملايين من المصريين يحصلون على معلوماتهم عن المشهد السياسي في مصر وفي كل البلاد العربية ويحللونها من خلال ما يشاهدوه ويسمعوه في هذه الفضائيات، وتشويش هذه الفضائيات لحقائق مايحدث يخرب العقول ويحير المواطن المصرى ويغيبه.

لماذا؟ ولمصلحة من؟ أهي المؤامرة على الإنسان العربي مازالت مستمرة؟ أم إنها الخيبة الأزلية التي أصابتنا وأصابت عقولنا وقدراتنا على العمل الجيد والدقيق في كل مجالات تخصصاتنا؟

هل يعقل أن فضائية مثل "أون تي ڤي" لا تستطيع أن تجمع كل مايمكنها من المعلومات عن حقيقة ما حدث في محافظة نينوى منذ عدة أيام؟ وهل يعقل أن إعلامي حاز إحترام ملايين المصريين مثل الأستاذ يسري فوده يعجز عن الإلمام بكل ما هو متوفر بخصوص هذا الحدث قبل أن يخرج على الشعب المصري بل العالم العربى كله لكي يحصر هذا الحدث الجلل الذي يجري الآن في العراق في هجوم منظمة داعش الإرهابية التي ليس لها وطن ولا ولاء لأرض العراق، بل لمفاهيم منحرفة عن خلافة إسلامية والصلاة في القدس بعد فتح مصر؟

السيد يسري فوده الذي يظهر للبعض أنه رجل مبادئ وإعلامي موضوعي ولا يخاف من مناقشة أي موضوع حتى لو كان آخر الكلام؟ إنه بكل الملايين التي يحصل عليها وكل جهازه الإعلامي المساعد له يستطيع أن يحصل على كل المعلومات المتوفرة من كل الفضائيات العراقية والجرائد الإلكترونية وغيرها سواء المناصرة أو المعارضة لحكومة العراق الحالية حتى يوفر لمشاهديه مادة إعلامية محايدة وأمينة وصادقة وحتى يكون موضوعيا ومحايدا في "آخر كلامه" وحتى يحتفظ باحترامه كإعلامي كبير تستمع له الملايين وحتى يحتفظ بميثاق الشرف الإعلامى وأمانته، لماذا يعرض على الشاهد معلومات من جهة واحدة فقط؟ جهة معروفة بمواقفها المعادية لكل ما هو عربي أو إسلامي.. جهة معروفة بأنها هدمت وسلبت العراق والعراقيين.

نعم إنها قناة "أون تي ڤي" فالسيدة ليليان داوود هي الأخرى تشوه "الصورة الكاملة" وتصر على أن تكون "الصورة المسخة" فتستهل برنامجها ببيان منشور من "داعش" أو هكذا تقول لنا السيدة ليليان، تقشعر له الأبدان، ثم تتكلم عن سقوط مدينة الموصل "أم الربيعين" الحبيبة في أيادي "داعش" بينما يعرض على نصف شاشة القناة ڤيديوهات القتل الحيواني الذي رأيناها على القنوات طوال السنوات الأخيرة من حرب العار في سوريا، فتستقر هذه الصور في عقول المشاهدين على أنها "الصورة الكاملة" لما يحدث في الموصل المحررة. ياليتها من صورة ناقصة مشوهة مغلوطة ومغرضة، يالها من اكاذيب مضللة ومغرضة ومجرمة، نعم مجرمة لأنها تشوه الأفكار وتغيب العقول ولا ولن تغتفر أبدا.

إننى مع حزنى لهذا التضليل أشعر أيضاً بخيبة أمل في الإعلاميين السيدة ليليان داوود والسيد يسرى فوده لأننى كنت أتابع برامجهما وأستمتع بهما لما يجئ فيهما من مناقشات موضوعية في مجالات كثيرة، كنت أحيي فيهما جرأتهما في مناقشة آراء وأحداث ضد التيار العام في مصر الآن، وأقول لابد أن نعرف كل شئ حتى لو كان ضد التيار العام، طالما يحدث في الواقع، طالما يعبر عن حقائق ووقائع تحدث على الأرض، فمن واجب كل إعلامي شريف أن يكشفها حتى لو أثارت الرأى العام ضده، هذه قناعاتى وعقيدتى.

إن الحق والحقيقة لابد أن يظهرها الإعلام للناس حتى يستطيعون الإرتقاء بأفكارهم وآرائهم، ولكنى في هذه الحالة أعرف الكثير عما حدث ويحدث في العراق لأننى أراقب وأتمعن كثيراً في أخبار العراق منذ أيام ما قبل الإحتلال، لأنني أيضا اعرف أن أخباراً أخرى كثيرة متوفرة لمعرفة الحقيقة، أو على الأقل لمعرفة الآراء الأخرى والأوجه الأخرى للأحداث.

لماذا نؤكد على داعش كما تؤكد عليها اميريكا وإيران والحكومة العراقية العميلة التي جاءت على الدبابات في أخس جريمة على العراق؟ أنؤكد ما تقوله هذه الحكومة الفاسدة التي يكرهها كل العراقيين من سنة وشيعة على السواء، وفى نفس الوقت نتجاهل ما تقوله المعارضة العراقية بكل طوائفها وأذرعتها وكل معاناتها ونضالها وشهدائها؟

ألم يسمع السيد يسرى فوده عن ثورة الأنبار والإعتصامات التي استمرت لشهور طويلة قبل أن يدكها طيران الجيش العراقي؟ ويؤسفني أن أسميه جيش العراق، فهو جيش الحكومة العراقية العميلة التي فرضت على العراق بالمدافع والدبابات وتديرها أكبر شلة حرامية عرفها العالم كله، جيش العراق الحقيقي هو الجيش الوطني الذي دافع عن العراق بضراوة ووقف ضد الغزو الأميريكي ولكن مع الأسف حله حاكم العراق الأمريكي مستر بريمر، هذا هو جيش العراق الأصيل وها هو عائد لتحرير العراق، وليس داعش بكل تأكيد.

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

د. وداد عبد العزيز عبدهUnited States, California

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

لا توجد تعليقات

  • د. وداد عبد العزيز عبده

    لم يكتفون بالتشويش على ثورة الشعب العراقى الشريفة… هاهم يحاولون اخماد صوتها!

    بعد كتابة المقال اعلاه آسفة على التشويش الإعلامى المقصود والمتعمد على ثورة الشعب العراقى أفاجأ اليوم بالقرار المؤسف والمشين بغلق قناة الرافدين العراقية التى كانت أحد المصادر القليلة التى تبث أخبار ما يجرى فى العراق دون تشويش أو تضليل.

    وما يؤسفنى ويحزننى ويقلقنى أن هذا القرار صادر من مصر الحبيبة، مصر بعد ثورة ٢٥ يناير المجيدة تغلق قناة عربية تعطى المواطن العربى الصورة الحقيقية لما يحدث فى العراق بكل صدق وأمانة واحترام.

    كيف لى أن أفسر هذا القرار المشين الذى لا يمكن أن يعبر إلا عن رغبة ملحة على التعتيم على الحقيقة وعلى الإستهتار بعقول المواطن المصرى والتواطؤ مع أعداء الوطن العربى لإخماد ثورة العراق.. يا للعار أن يحدث هذا ولا يحرك الجمهور المصرى ساكنا.. ماذا يحدث فى مصر؟! هذا قرار مشين ولا يقوم به إلا من يتواطأ مع الغزاة الإيرانيين والأمريكان.

    وإليك أيها القارئ الكريم نبذة عن طبيعة هذه القناة كما جاء فى تعريفها لنفسها على صفحتها على الإنترنت، ستفتقد سماعها والإستمتاع بالحوارات الرائعة التى كانت تغذينا بالمعلومات الجيدة والمفيدة وأهم شئ كنت اسعى إلى معرفته هو الحقيقة، والآن أخمدوا صوت الحق وأخمدوا صوتا للثورة، ولكنهم لن يخمدوا الثورة ولن يوقفوها.. إليك أيها القارئ الكريم بعض المعلومات عن هذه القناة التى اغلقوها.

    قناة الرافدين هى قناة فضائية عراقية إخبارية سياسية بالدرجة الأولى، تتابع الشؤون الاقتصادية والثقافية والرياضية، اضافة الى البرامج السياسية والثقافية والعلمية والاقتصادية. هدفها الدعوة خروج المحتل و وحدة العراق والعراقيين ونبذ الاحتلال ومخلفاته السياسية والفكرية، ويتعدى هدفها هذا ليشمل جميع دول العرب والإسلامية التي تعاني ما يعانيه العراق اليوم.

    تسعى قناة الرافدين الى اعادة الثقة والاعتزاز بالنفس عند العراقيين الأصلاء وتتلمس مواطن الخير والفضيلة لدى أبناء هذا الشعب الطيب بطبعه وتحاول إعادة حاضرة العراق الى جذورها العربية والاسلامية، كما تسعى جاهدة الى توحيد صف العراقيين ودرء الفجوات وردم الهوات التي أحدثها الاحتلال المقيت وعملاؤه بين أبنائه، ونبذ التعصب للطائفة أو العرق ومحاربة الطائفية والعنصرية بكل أشكالها ورفض الدعوة اليها أو اثارتها والترويج لها. ولاتقتصر الرافدين على قضية العراق فحسب وانما تتعدى ذلك الى قضايا العرب والمسلمين في كل مكان، فهمها همهم وفرحها فرحهم، فالرافدين لكل العراقيين والعرب والمسلمين.

    تلتزم القناة بسياسة خاصة تنظمها ضوابط عامة وتفصيلية تسعى من خلالها الى الالتزام بالهدف الذي أسست من أجله، والقيم التي تسعى لتحقيقها.

    أخذ الشعار من أهداف القناة وتحقيقاً لرسالتها: (لأننا حضارة) فنحن أول من وضع لبنات العلم، فكانت الكتابة، وعانق نخيلنا السماء، فكانت الجنائن، ونسجنا خيوط العدالة بالحق، فكانت المسلة.. كنا وسنبقى: الرافدين، لأننا حضارة.

    انطلق بث قناة الرافدين الفضائية في ١٠-٤-٢٠٠٦ بعد فكرة ودراسة استمرت منذ غزو العراق من قبل قوات الاحتلال الأمريكية ومن حالفها في عام ٢٠٠٣. وجاء يوم العاشر من نيسان رداً على الاحتلال وأعوانه، ممن يسمون يوم التاسع من نيسان يوم التحرير، وشوكة بعين كل من لا يحترم مشاعر العراقيين.

    المقر الرئيس في مصر: السادس من أكتوبر في مدينة الانتاج الاعلامي، وللقناة أربعة مكاتب في عمان وسوريا وفلسطين و بغداد، لكن مكتب بغداد أغلق قبل نهاية العام الأول لانطلاق القناة بعد تعرضه أكثر من مرة لتفجير من قبل قوات الاحتلال بمساعدة القوات الحكومية.

    تبث قناة الرافدين الفضائية من القمر العربي “نايل سات” على التردد: (١١٩١٩ أفقي ٤/٣ – ٢٧٥٠٠) وعلى مدى ٢٤ ساعة.

    تطمح قناة الرافدين أن يتحقق هدفها، ويثمر سعيها، وأن تكسب ثقة ومحبة الناس بما تحمله من أهداف وما تنتهجه من سياسة، وأن تكون منبراً للحق و للحقيقة في زمن اختلفت فيه الأحداث باختلاف المصادر وامتزجت فيه الألوان واختلطت فيه الأوراق، وتطمح أن تكون رقماً مميزاً بين القنوات السامية والعريقة بأهدافها وسياستها وسعيها، ورغم المرتبة المتقدمة التي احتلتها القناة من حيث المشاهدة في العراق والوطن العربي الا انها تطمح الى المزيد، ومن الله التوفيق.

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2014/06/17`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324