هل هي الدنيا أم أنفسنا؟

بقلم/
مصر : ۱۳-٦-۲۰۱٤ - ۵:۳۹ م - نشر

هل النفوس تغيرت أم نحن من أصبحنا نجهل القراءة؟ هل الدنيا على حالها أم حالها هجرها قسراً وكراهية؟

لم نعد نرى تلك القلوب التي ترسم على وجوه الأحباب.. نعم انها قلوبهم التي كانت ترسم على وجوههم، فنرى فيها الحب والطيبة، نرى فيها المحبة والخوف على بعضها البعض، ولكن للأسف تبدل هذا الخوف من عليها الى منها، فصار الكل حريص على نفسه فقط وعلى كيفية اخفاء سعادته وفرحه عن الآخرين.

صار الكل يحاول اظهار الآلام واخفاء الهناء والراحة، على عكس مما كانت عليه الظروف قبل عدة سنوات حين كانت الناس تخفي آلامها في قلوبها وتتظاهر بالفرح كي لا تؤلم محبيها.

كانت أيام جميلة.. كانت الشوارع تعج بالمارة وبأصوات الأطفال الذين يلعبون في حدائق منازلهم المتواضعة، لكن الشوارع اليوم بدت خالية من المارة الذين استبدلوا جلسات الرفاق الجميلة بدردشات ومشاركات مفتعلة على شبكة الانترنت.. يظهرون ما يريدون ويخفون كل ما يستطيعون اخفاءه.

سكتت الأصوات الجميلة والضحكات البريئة.. وتغير مذاق كأس الشاي الذي اعتدنا ارتشافه مع الأحبة والأصدقاء، أصبحنا أكثر تكلفاً وأكثر خوفاً من الحديث، خشية أن نقع في خطأ يفسد الجلسة التي أصبحت كل حين وحين.

اشتقنا لتلك الأيام التي لم نكن نحسب فيها لشيئ حساب.. فهل تعتقدون أن الدنيا تغيرت أم نحن من أفقدها مذاقها الجميل؟

نيفين أبو هربيدPalestine, Ramallah

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

لا توجد تعليقات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك