صدقة

بقلم/ سمية مديح العاني
مصر : ۳۰-۵-۲۰۱٤ - ٤:۰۲ م - نشر

قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: "إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء" رواه الترمذي. الصدقة سلاح المؤمن لتنجو نفسه من الهم والكرب. عندما يطلع المسلم على سيرة النبي محمد، صلَّى الله عليه وسلم، سيلاحظ كمال شخصيته العظيمة من جميع الجوانب، صلوات ربي عليه.

من تلك الجوانب استعماله وسائل تآلف القلوب، ومن أعظم تلك الوسائل التي استخدمها ووصى بها هي حركة صغيرة لا تكلف شيئاً ولا تستغرق الكثير سوى لمح البصر تنطلق من الشفتين لتدخل القلوب، وتسلب العقول، وتذهب الأحزان، وتصفي النفوس، تلك الحركة التي كانت تنطبع على شفتيه.. إنها الإبتسامة، فما أجملها من صدقة.

حينما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: "تبسمك في وجه أخيك صدقة" فسبحان من جعل الابتسامة صدقة نؤجر عليها. تلك الابتسامة التي كانت لا تفارق محيا رسول الله في جميع مواقفه وأحواله. فهذا جرير، رضي الله عنه، يقول كما في الصحيحين: "ما حَجَبني رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم منذُ أسملتُ، ولا رآني إلا تَبَسَّم في وجهي".

فالابتسامة كنز ثمين لا تكلف شيئا بل تعود عليك بالخير الكثير، فهي كالمصباح تنير أعماق الفؤاد وتطرد ظلمة النفس، لا تستغرق سوى لمح البصر لكن يبقى أثرها مدى العمر. تصدق كل يوم بإبتسامة فمن منا لا يتمنى أن يتصدق كل يوم بمبلغ دون أن يدفع شيئا.

مؤخراً وجد العلماء أن كل إنسان منا لديه مواد كيميائية خاصة تفرزها أجهزة جسمه عندما يتعرض للخوف أو الحزن أو الكآبة أو القلق، هذه المواد تكون في أدنى مستوى لها عندما يبتسم في وجهك شخص.

دعوة للإبتسامة:

على جدار ذاكرتك، ضع ملصقا يتضمن عبارة: أبدأ يومك بإبتسامة ولا تنسى أن تبتسم عندما تستيقظ صباحاً. ابتسم واحمد الله على نعمة البقاء وقل لنفسك ما أجمل هذا اليوم، كن سعيدا واجعل تلك السعادة تؤثر على من حولك بإبتسامة لطيفة.

عندما ترى والديك امامك وبصحة جيدة "ابتسم" واحمد الله على هذه النعمة، فالكثير انحرم منها.

عندما تذهب إلى عملك "ابتسم" وكن بشوش الوجه، فالكثير لا يعمل ويتمنى ان يكون مكانك.

عندما تتذكر المشاكل التي مررت بها "ابتسم" واحمد الله لأنها مضت.

عندما تمر بضغوطات او موقف صعب "ابتسم" لان لك رب عظيم بإمكانك اللجوء اليه في كل وقت.

في النهاية "ابتسم" فربك الله.

سمية مديح العانيIraq, Baghdad

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك