العلم

بقلم/ حسين يوسف
مصر : ۱۱-۵-۲۰۱٤ - ٤:۱۸ م - نشر

العلم أي المعرفة وعكسه الجهل، فمن حباه الله علماً من علوم الحياة تراهُ متبصراً في الكثير من الأمور سواء في سياق علمه أو في بعض الأمور الحياتية، لأن العلم وبالخصوص العلم التطبيقي أو العلم الأساسي مثل علم الأحياء والفيزياء والكيمياء والفلك تجعل المتعلم أو العالم يتفكر بهذه العلوم والطبيعة التي خلقها الله.

وهناك الكثير من الحقائق العلمية التي تم إثباتها مؤخراً موجودة في القرآن الكريم، أي أن العلم والعلوم لم تكن حديثة وإنما كانت موروثة من الأنبياء والرسل، ونجد في حياة الانبياء المواقف العديدة التي تحث على طلب العلم وتطبيقه في حياتنا العملية.

العلماء في الوقت الحالي يتنافسون على أداء البحوث العلمية والإسلام يحث على التنافس في طلب العلم والمنافسة في نجاح البحوث العلمية التي يمكن ان تفيد البشرية، فكم من العلماء أصابتهم حادثة وكانت هي الطريق لإكتشاف نظرية من النظريات العلمية التي يستفاد منها في الكثير من الصناعات.

العالم المعروف إسحاق نيوتن لم يكتشف نظرية الجاذبية الأرضية إلا بسبب رؤيته لتفاحة تسقط من أعلى شجرة وخياله العلمي الذي وصلهُ لتلك النظرية، فعندما شاهد سقوط التفاحة قال لنفسه لماذا تسقط دائماً عمودياً وإلى أسفل؟ وبعدها ومن خلال أبحاثه توصل لهذه النظرية التي تسمى الجاذبية الأرضية.

يجب على الجميع الإسراع في طلب العلم والصبر وعدم اليأس في حال الفشل، فربما تحصل في المستقبل وتكتشف معلومة قد تفيد البشرية وتغير حياة الإنسان والعالم إلى الأفضل.

حسين يوسفBahrain

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك