تفهمني عندما أغار

بقلم/ بنت محمد
مصر : ۲-۵-۲۰۱٤ - ۱۰:٤۳ ص - نشر

عندما نحب نشتاق نتألم ربما نبكي، لكن جميعها تصبح مستوطنة في القلب، البعض يخبر بما في قلبه والبعض يصمت كي لا يتعثر بكلمات كانت مرتبة وعند الحديث تتلاشى جميعها أمام من أحبه، ويكتفي بدموع تتساقط ربما تعبر عن ما في داخله أو ما يريد الحديث عنه.

فالأمر يحتاج أن يفهمه من أمامه فقط بقليل من الضغط باليد كي يخبره أنه مازال يفهمه، عندما نغار أعلم أن القلب قد تألم لحد البكاء، يريدك له فقط دون تدخل الغير، فأنت جزء كبير في حياته يراك كل شي أمامه.

نزعت ما في قلبي من ماضي ووضعتك في قلبي، وضعت ثقتي وعزيمتي ومحبتي جميعها بك، لأنني أعلم أني لن أتقدم خطوة إلا وأنت امامي.

عندما أبكي وأتلفط بتلك الكلمات المولمة فقط اطلب الاحتضان لأنه ليس مقصدي أي شي قيل، فمازلت أرتب حياتي وأضعك في مقدمتها كي أبتسم عندما أراك.

فقط دع الدنيا وما فيها وابقيني بها وحدي، فأنا أريدك ثم أريدك ثم أحبك، فما فعلته اليوم وأمس اعلم أنني تألمت بكيت لحد الإنهيار، فأنا لي حق فيما أفعل، ليس أمراً ولا طلباً منك، إنما تفهم مقصدي الذي مزق قلبي.

فلم أفعل هذا إلا من محبتك استوطنها قلبي، لم افعل هذا إلا رغبة كبيرة في تمسكي بك بحياتي وتمني لنا الأفضل من الحياة، ربما لم أصل كلامي بحد ذاته لك بالأمس واليوم لكن عندما تقراء ماوضعت من كلمات اعلم أني كنت أغار ومازلت أغار ولي حق في الغيرة، فقط تفهم موقفي عندما طلبت منك، فقط افهم موقفي عند طلبي، فلي في الموضوع حق.

بنت محمدSaudi Arabia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك