اليمن ساحة حرب دولية

عبد الباسط الشميري
مصر : ۱۰-٤-۲۰۱٤ - ۱۱:۰۲ م - نشر

في كل يوم وفي كل لحظة يزداد الأمر تعقيداً في المشهد اليمني، وكأننا نعيش حياة البداوة في عصور ما قبل ظهور الاسلام، قتل ودماء وأشلاء وفي كل مكان، وفي هذا المفترق الأصعب يبدو من الصعب الحديث عن تنمية وإصلاح سياسي أو إقتصادي أو إجتماعي أو حتى إستقرار أمني في حالة إستثنائية كاليمن، وفي هذا التوقيت بالغ الحساسية والخطورة، خاصة وقوى الشر والإرهاب والعمالة والإرتزاق تتكالب على هذا البلد وبصورة غير مسبوقة في التاريخ البشري.

حالة لم تكن في حسبان أحد أن تتوحد القوى الإرهابية في العالم وتتفق على أن تكون ساحتها القادمة هي اليمن، في وقت تنتشر فيه القوى الإثني عشرية وتتمدد من شمال الشمال وبإتجاه كل اليمن بدءاً من صعدة ومروراً بحجه وعمران وأرحب لتصل مؤخراً إلى ابواب صنعاء، وتحت دعاوى وأكاذيب خرقاء أنها تدافع عن نفسها وتريد إقامة دولة مدنية تتحرك جحافل الشر الحوثية، وفي الإتجاه الآخر تتحرك القوى الإنفصالية المدعومة بالمال والسلاح الإيراني والأجنبي في الجنوب وبقوة لتقتل الجندي والمواطن وعابر السبيل والتاجر والموظف وبالهوية وتحت مبرر آخر غريب وعجيب، ولا يختلف في أهدافه ونواياه عن مبرر الحوثي، طرد المحتل أو مقاومة الاحتلال، ليبرز سؤالٌ محير تصعب الإجابة عليه عند الجميع: من يحتل من؟!

ناهيك عن تحالفات تلك القوى مع تيارات حزبية تدعي المدنية وأنها تمارس الديمقراطية، والصحيح أنها تتدثر برداء وعباءة الديمقراطية زوراً وبهتاناً فيما هي تقوم بممارسة كل أنواع العهر والفجور في الخصومة والعداء للواطن والمواطن.

الأمر لا يستدعي إذن إلى حصافة أو ذكاء لنكتشف ما يعتمل ويخطط له للإيقاع باليمن أرضاً وإنساناً، تاريخاً وجغرافيا، ونسف مقومات بقايا وطن يساهم وللأسف الشديد أبناؤه في خوض معارك جانبية لا ناقة لهم فيها ولا جمل، وبقصد أو بدون قصد نجد الكثيرين من أبناء هذا الوطن يتحولون إلى معاول هدم تهدم كل جميلٍ في البلاد، فهم ولأسباب بسيطة أو تافهة أو حتى لأسباب كبيرة وكنتيجة لما يعانونه من مشاق حياتية نجدهم على استعداد لبيع الوطن وخيانته، بل وذبحه من الوريد إلى الوريد إذا اقتضى الأمر ذلك، وفي مقابل مكاسب بسيطة وآنيةٍ يحاول دعاة الشر والإرهاب الترويج والتلويح بها أمام أعين البسطاء من أبناء شعبنا.

ولا نبالغ إذا قلنا إن من بين من يعمل على تخريب الوطن وتمزيقه وإثارة الفتن بين أبنائه مثقفون وإعلاميون وساسة وغيرهم من النخبة إما لجهلهم بقواعد اللعبة الحقيقية وعدم إدراكهم للأهداف الكامنة وراء المشاريع التوسعية والتمزيقية لحلفاء الشيطان، أو لأن بعض هؤلاء النخب استمرؤوا الخيانة وألفوا الهوان وباعوا أرواحهم وبلادهم ومعتقدهم للشر المتكالب علينا، والذي يفتك بنا وبالوطن ويحرق الأخضر واليابس، دون أن يدرك هؤلاء أنه لن يتركهم وأنه لا محالة سيفتك بهم بعد أن ينتهي منهم كما يفتك بوطنهم وأبنائه الآن، الذين يعاقبون دون ذنب، وبالهوية يقتلون وبدم بارد ولا يعلم غالبيتهم لماذا قتلوا وما هي جريمتهم ومن استهدفهم ولمصلحة لمن سفكت دماؤهم؟!

يستحضرني في هذا الظرف العصيب قوله صلى الله عليه وسلم حين قال مخبراً عن آخر الزمان حين قال: "يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها". وهذا هو حالنا حيث تتكالب علينا الشرور وتحالف ضدنا قوى الشر والإرهاب من الداخل والخارج، لنتحول بين عشية وضحاها إلى ساحة حرب دولية لا شيء لنا فيها لكننا نحن والوطن ضحاياها ووقودها شئنا أم أبينا.

دعونا نتساءل وببراءة عن سر هذا الحشد والتوحد والتقارب بين قوى مختلفة في الفكر والمنهج والرؤية كيف لها ان تتفق على الهدف، وما الذي يغري في هذا البلد المنهك والمدمر أصلاً؟ هل هو الإنفلات الأمني؟ أم المساحة الجغرافية الممتدة عبر البحر، والتي يسهل معها العبور والوصول إلى هنا؟ أم غير ذلك من الأمور التي قد لا نعلمها، ما هو الإغراء الذي يدفع بكل تلك القوى للتوجه صوب اليمن؟ قولوا لنا بربكم ما سر التدافع على بلادنا بهذه الصورة؟ هل هناك ما يغري في بلد نصف سكانه أو يزيد وبحسب تقارير دولية جوعى لا يجدون ما يسد رمقهم من الجوع؟ ما هي المكاسب التي قد يجنيها هؤلاء؟!

قد يتبادر إلى الذهن عشرات الأسئلة والاستفسارات والإجابات في ظل وضع كهذا تنمو فيه كل الأمراض الإجتماعية، من يدري قد يكون للمال فعله، لكن ليس المال وحده من يقود المعركة فهناك من خفايا الأمور الكثير والكثير قد يكشف عنها لاحقاً، لكن ما الفائدة ان نصحو وقد صار الوطن بقايا حطام والأرض تحولت إلى مقابر، من المعني بالأمر يا ترى؟ هل الوطن ملك لـ(س) أو (ص) من الناس فقط، فيما أكثر من خمسة وعشرين مليون نسمة تابعون ولا حول لهم ولا قوة، أم ماذا؟

هناك من يلقي باللائمة على الدولة فحسب، في وقت لم يكن هو حسب اعتقادي المواطن الصالح الذي ربما يستحق الرعاية من الدولة التي ينتزع منها عنوة صلاحياتها بأي شكل من الأشكال فتتحول الدولة بهذا إلى مجرد طرف ضعيف لا يسندها مال ولم يبقَ من هيبتها شيء تركن إليه لتحقيق أمن وسلامة الأرض والإنسان.

أخيراً.. ليس لليمن إلا أهلها، وليست الدولة وحدها معنية بأمن وسلامة الوطن والمواطن، وما لم يسهم المواطن وبدور فعال في الحفاظ على أمن وطنه ومجتمعه فإننا سنسير من سيءٍ إلى أسوأ، وأذكركم جميعاً بمقولة المستشرق والفيلسوف الفرنسي رينان "لكل إنسان وطنان: وطنه الذي ينتمي إليه، واليمن"، ولنسأل أنفسنا ما الذي يمثله لنا اليمن، وأين هو منا؟

عبد الباسط الشميري اليمن

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2014/04/10`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324