اليمن.. من جلب الوصاية؟

بقلم/
مصر : ۱۰-۳-۲۰۱٤ - ٤:۵۵ م - نشر

imgid157824من جلب الوصاية؟ الوصاية جلبتها خلافات ساسة اليمن وقيادات أحزابها وشركاء حكومة الوفاق ومعارضو الحكومة أيضاً في الداخل والخارج. الوصاية تحصيل حاصل لخلافات وأحقاد وحمق وجهل وغباء وعنجهية وفشل وعجز وإستكانة وإفلاس أولئك الساسة والقادة والزعماء في سلطة تحكم البلاد ومجموعات أخرى خارج السلطة يطمحون للحلول محلها.

من جلب الوصاية؟ غياب الحكمة وغياب أو تغييب العقل والمنطق والإستهتار بالسيادة الوطنية وبالكرامة والعزة والإباء والشرف سبب آخر لإنزلاق البلاد نحو هاوية سحيقة لا يعلم مداها إلا الله.

من جلب الوصاية؟ تناحر أبناء الوطن الواحد، وتشرذم أبناء الأسرة اليمنية الواحدة، الذين راهنوا وتحولوا إلى مقامرين ورهنوا البلد في طاولة الرهان الخاسر على الخارج الإقليمي والدولي وإستمرؤوا لعبة المقامرة حتى أوصلوا الوطن إلى ما وصل إليه.

من جلب الوصاية؟ الوصاية جلبها الحزب "س" والحزب "ص" والحزب "ع" وإلى نهاية المنظومة الحزبية، الوصاية جلبها الزعيم السياسي "أ" والزعيم "ب" والزعيم "ج" وما أكثر الزعماء في بلادي فهم يفوقون حروف اللغة العربية عدداً.

من جلب الوصاية؟ الوصاية حملها المجتمع الدولي إلى اليمن بناءً على تسليم الإرادة اليمنية لسفراء هذا المجتمع لدى اليمن، وحملتها تقارير القادة اليمنيين من سياسيين ونشطاء أصبحوا مخبرين على بعضهم البعض لدى تلك السفارات والمنظمات، حتى أصبح جميعهم مخبرين على جمعيهم وباتوا مخبرين على اليمن.

الوصاية جلبتها العملية السياسية الفاشلة ووفاق اللاوفاق والتشظي والتشرذم والإنسلاخ الطاغي على نخبة الأحزاب والمكونات السياسية في البلاد، الوصاية جلبتها الزعامات العاجزة التي تخفي عجزها تحت مظلة واشنطن ولندن وباريس وموسكو وربما بكين أيضاً، وتحت شمسية الرياض وأبوظبي والدوحة والكويت ومسقط وربما المنامة، الوصاية جلبتها جماعة المستظلين بعمائم طهران وقم وبغداد والنجف وبيروت والضاحية الجنوبية.

الوصاية جلبها الفجور السياسي والعهر الإعلامي أو بالأصح عهر الميديا وظلال الساسة وإستقوائهم بالأجنبي على بعضهم البعض، بدلاً من موجبات إحترامهم لبعضهم البعض مهما كانت الخلافات والمناكفات، لأنهم لو كانت خلافاتهم وصراعاتهم من أجل الوطن لتمكنوا من حلها تحت مظلة الوطن، لكن خلافاتهم وصراعاتهم ليست من أجل الوطن ومصلحته العليا ولذلك لن يجدوا لها حلاً تحت المظلة الوطنية فبحثوا عنها تحت المظلة الأقليمية، وعندما إتسع الخرق على الراقع ذهبوا للمظلة الأممية، وعندما إنفرطت بقايا قيمهم الوطنية فرضت عليهم المظلة الدولية حجراً أممياً وأدخلتهم تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، لكنهم للأسف الشديد لم يدخلوا كأحزاب ومكونات أو كأشخاص وإنما أدخلوا البلد أرضاً وإنساناً، تاريخاً وجغرافيا حاضراً ومستقبلاً تحت الوصاية التي ينص عليها قرار مجلس الأمن الأخير رقم ٢١٤٠ بشأن اليمن.

هل تريدون أن نحددهم بالإسم والصفة؟

التاريخ لن يرحمهم وهم مكشوفون وواضحون للجميع أولهم من بادر وطلب الوصاية ومعه من دفعه لهذا الطلب وفي زمرتهم كل من رحب وهنأ وتغنى أو من رحب بخجل أو بتحفظ أو من رفض الوصاية بعد وقوعها. والجميع شركاء في هذه الكارثة غير المسبوقة والتاريخ لن يرحم أحداً، وأعتقد أن الشعب اليمني من الوعي بمكان لمعرفة من ورط اليمن في هذه الكارثة شخصاً شخصاً وحزباً حزباً وجماعة جماعة ومسؤولاً مسؤولاً.

أما وقد حلت الكارثة ووقعت المصيبة فلا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون، وربنا يخلف على هذا البلد برجال وأحزاب تعيد له كرامته وسيادته وإستقلاله بحكمة ومهارة، وسيحتفل اليمنيون إن شاء الله بخروج البلد من الفصل السابع وقراره متى ما تمكنوا من إخراج البلد إلى بر الأمان وبأقل الخسائر ومتى ما تكونت جبهة وطنية عريضة تنتفض لإخراج البلاد من مشكلة الفصل السابع التي وإن رأها البعض حلاً إلا أنها مشكلة ولا شك، بل وكارثية. وعلى الجميع إيقاظ ضمائرهم وإنقاذ البلد بتوافق حقيقي صادق لعبور المرحلة وإخراج البلد من محنته.

عبد الباسط الشميري اليمن

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك