الدور على مصر

بقلم/
مصر : ۲۸-۸-۲۰۱۳ - ۷:۲۵ م - نشر

ekhwanyouthأرجو أن تأخذ كلامي بقليل من التفهم والهدوء. أمريكا عندما أرادت أن تفكك الإتحاد السوفيتي كلفت السعودية بتجهيز معسكرات للمجاهدين والمقاتلين الراغبين في الجهاد، فنظمت معسكرات داخل أراضيها ودربت المجاهدين وتهافت الكثيرون من الدول العربية والإسلامية للإلتحاق بمعسكرات المجاهدين للجهاد.. في سبيل من؟

إنه الجهاد في سبيل أمريكا للأسف، وذهب المقاتلون إلى أفغانستان وأنشأت لهم أمريكا مدينة يعيشون فيها، وكان إسم المدينة "القاعدة" التي سمي تنظيم القاعدة على إسمها، وهجر المقاتلون هم وأسرهم وحتى من لم يكن متزوجاً زوجوه، المهم قام هؤلاء المقاتلون بهزيمة الإتحاد السوفيتي.

طبعاً.. ولما لا؟ فهم يقاتلون في سبيل الله، ونالت أمريكا غرضها، ولكن كانت تجهز لهم أمريكا ضربه لتتخلص من المجاهدين ولكن في الوقت المناسب، أي أحداث ١١ سبتمبر، حتى تجد ذريعه لضربهم بعد إنتهاء المهمة، فقامت أمريكا بحربها على الإرهاب وقتالهم وزرع قاعدة عسكرية طبعاً بوسط آسيا.

المهمة الأولى:

العراق… وجعل جميع الدول العربية مجتمعة أضعف عسكرياً من إسرائيل لتأمين إسرائيل تماماً وتحقيق الحلم الصهيوني من الفرات إلى النيل، وذلك عن طريق:

أولاً: إشعال فتنة وحرب بين إيران والعراق إستمرت ثماني سنوات، لاستنزاف كلا الجيشين. ثانياً: إيهام صدام حسين أن الكويت محافظة عراقية ومن حقه أن يضمها لدولة العراق لأهميتها الإستراتيجية والإقتصادية، فقام صدام حسين بمهاجمة الكويت وغزوها، مما أدى لوجود أسباب كثيرة ومنطقية لمحاربة العراق وبتأييد عربي ودولي، وحدث الغزو على العراق وتدميرها وفرض عقوبات عليها، ولكن ذلك لم يكفي، فلابد من حرب أخرى، ولكن ما السبب؟ أسلحه الدمار الشامل النووي!

حدثت حرب العراق وخان قادة الجيش صدام حسين، فدمرت العراق وجيشها نهائياً ومازال العراق في فوضى إلى الآن، وإشغل الشعب عن الصراع العربي الإسرائيلي بالصراع السني الشيعي الذي ننساق إليه بعصبية الآن دون تفكير أو معرفة سبب حدوثه الآن.

المهمة الثانية:

اليمن… إدخال اليمن في حروب سنة وشيعة وإعاده توظيف مقاتلي القاعدة في اليمن لتمزيقه بالصراعات الطائفية والحروب.

المهمة الثالثة:

السودان… تمزيق السودان إلى دولتين، ثم تمزيق الشمال إلى دارفور وكردفان، وطبعاً دعم المتمردين والعصابات لإنهاك الجيش وقوات والدولة، وهذا بالطبع يؤثر على مصر.

المهمة الرابعة:

ليبيا… الجار الغربي لمصر، أولاً التخلص من القذافي لأنه متقلب المزاج وغير مضمون بالنسبة لهم لضمان وصول البترول الليبي لأوروبا لقربه منهم وبأقل تكلفة في النقل، ثانياً تفتيت الجيش الليبي وترك مخازن السلاح مفتوحة وبالطبع تهريبه لمصر في العمق وسيناء لحدوث الفوضى.

المهمة الخامسة:

سوريا… وهي الأهم للوصول للجائزة الكبرى والجبهة الشمالية التي تهدد إسرائيل. سبق أن قلنا إن هدفهم هو جعل الصراع في المنطقة سني شيعي وإلهائنا عن الصراع العربي الإسرائيلي لنتعصب لمذهبياتنا وننسى أنها خدعة الغرب لنا لأنهم يعرفون نقاط ضعفنا، والمثل يقول "فرق تسد" وهم الآن يفرقوننا بواسطة الطائفية لنتفرق وتسود إسرائيل ونصبح نحن دويلات تمزقنا الحروب الأهلية والطائفية لتنفرد بنا إسرائيل دولة تلو الأخرى.

الوضع في سوريا الآن هو فتنة من أمريكا وإسرائيل والغرب لإضعاف الجيش السوري الذي كان في يوم من الأيام هو الجيش الأول أما الجيشين الثاني والثالث فموجودين في مصر، وعندما نجد جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة تقاتل في سوريا، فهذا أمر مثير للقلق، لأنها هي أيضاً تريد أن تؤسس دولة متطرفة إسمها دولة الشام والعراق.

جبهة النصرة هي المسئولة عن تفجيرات العراق التي تقتل المئات يومياً وهي المسئوله عن التفجيرات في لبنان لإشاعة الفتنة بين السنة والشيعة، وهي المسئولة عن تفجيرات اليمن، وهي المسئولة عن قتل أبنائنا في سيناء.

الآن أمريكا تريد حجة لضرب سوريا وتدميرها نهائياً وجعلها تغرق في حروب أهلية تمزقها وتقسمها لدويلات، مثل حجة السلاح الكيماوي، ولنرجع بالذاكرة.. ما هو مصير الدول التي دخلتها وهاجمتها أمريكا وعصاباتها؟

أدعو الشعب العربي والشباب المتعصب أن يحكم عقله ولا ينساق لأفكار الغرب أو ما يريدوننا أن نصدقه أو نقتنع به، لأن أمل الأمة في شبابها وفي عقوله المستنيرة التي يجب أن تتمسك بالوحدة وتنبذ الفرقة والخلافات لكي لا نحارب بعضنا ونغفل عن عدونا الحقيقي.

محمد الكاملي مصر

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك