المجد لله والنصر لمصر والسقوط للإخوان

د. محمد النعماني
مصر : ۱۱-۸-۲۰۱۳ - ۳:۵٤ م - نشر

في مقالي السابق أشرت إلى أن العسكر في الإتحاد السوفياتي (سابقاً) قد تدخل لحسم ما يجري في أحداث ١٩ أغسطس ١٩٩١م عندما إنقلب الشيوعيون على الرئيس السوفياتي غربشتوف وأعلنوا عزل الرئيس والبدء بثورة وعملية إصلاحية تسهم في إيقاف عملية الإنهيار في منظومة النظام الشيوعي العالمي وتفكك الدول الإشتراكية والدول ذات التوجه الإشتراكي في العالم وأعلنوا لجنة للطواري للبدء في عملية إيقاف الإنهيار والاستفتاء على بقاء دول ما كانت تعرف بالإتحاد السوفياتي إلا أن هناك من المعارضين من المواطنين الروس من تحركوا إلى الساحة الحمراء في موسكو للإعتصام والتظاهر أمام االدوم الروسي البيت الأبيض ضد الإنقلاب وعزل الرئيس مطالبين بإنفصال روسيا من دول الإتحاد السوفياتي وتفككك دول الإتحاد السوفياتي، وإنقسم الجيش الأحمر السوفياتي إلى فريقين، فريق مويد للشيوعيين في إنقلابهم وعزلهم للرئيس وفريق ضد الإنقلاب وعزل الرئيس ليظهر لنا فجاة في الساحة الحمراء الرئيس الروسي يلسن فوق إحدى الدبابات العسكرية مطالباً الجيش بالاستجابة لمطالب الشعب الذي إحتشد بالآلاف في الساحة الحمراء.

هب الناس لإيقاف دخول الجيش الأحمر إلى الساحة الحمراء وحسم المعركة لصالح الشيوعيين وأمام ذلك بدأت التحركات وإنقسم الشعب إلى فريقين فريق مويد للإنقلاب وسيطرة الشيوعيين على السلطة وإيقاف الإنهيار في منظومة النطام الإشتراكي العالمي وفريق معارض للشيوعيين لنرى كيف حولت دول الغرب محافط موسكو الذي كان عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي، يوري يلسن، إلى زعيم قومي روسي يطالب بالديمقراطية والحريات الإعلامية وإطلاق سراح المتعلقيين والتعددية السياسية وإسقاط نظام السلطة والحزب الواحد وبدأت الأموال تتدفق بالمليارات لشراء ولاء القادة العسكريين في الجيش الأحمر السوفياتي.

وحسم قائد سلاح الجو وسلاح المدرعات الأحداث في روسيا بقصف مقر البرلمان السوفياتي ومعارضة إنقلاب الشيوعيين للرئيس غربشتوف وعزله وإقتحام مقر البرلمان وإلقاء القبص على أعضاء لجنة الطوارئ وأعلن الحيش السيطرة على الأحداث وإعادة الرئيس غريتشوف إلى السلطة والحكم ليأتي بعد ذلك إلى البرلمان ويعلن حل دول الإتحاد السوفياتي وبذلك حل نفسه وعزل نفسه من رياسة دولة لم تعد في الوجود ويعلن بعد ذلك الرئيس الروسي يلسن نفسه رئيساً لدول الإتحاد الروسي ويعلن بعد ذلك حل الحزب الشيوعي السوفياتي وتقوم رابطة الدول المستقلة لتعلن لوسائل الإعلام العالمية إنهيار قلعة الحكم الإشتراكي في العالم والشيوعية لتنهار بعد ذلك باقية دول المنظومة الإشتراكية والبلدان ذات التوجه الإشتراكي لتسقط منظومة النظام الإشتراكي والشيوعية كأنظمة حكم في العالم، أما نظرية الفكر الإشتراكي أو الشيوعية العالمية فهي مازالت نظرية سياسية علمية تحظي بالبحث والدراسة وصالحة لكل زمان ومكان وهي مثار نقاش وبحث ودراسة العديد من الباحتين في العالم.

اليوم وأنا أراقب ثورة الشعب المصري ثورة ٣٠يونيو ٢٠١٣م تذكرت تلك الأحداث في الإتحاد السوفياتي فقد كنت شاهد على تلك الأحداث في العام ١٩٩١م ودفعني الفضول الصحفي أن أكون في الساحة الحمراء مع صديقي الدكتور مقبل الشلالي ومازالت العديد من الوقائع في ذهني حتى الآن، شاهدت الآلاف من الشيوعيين يبكون وشهدت كيف جرت تصفية مؤسسات القطاع العام وكيف إنهارت الأوضاع المعشية لحياة المواطنين وكيف إنتشرت الفوضى والفساد وإختفت المواد الإستهلاكية ونتشرت السوق السوداء لكل شئ وإنهارت الخدمات الطبية والمعيشية والخدمات الإجتماعية والتعليمية وبذلك تم إنهيار مكاسب الشعب السوفياتي وعحز الرئيس الروسي يلسن عن إدارة دولة كالإتحاد السوفياتي وشهدت روسيا عدداً من الإضرابات السياسية وأسهم الغرب في عدم إستقرار روسيا حتى جاء الرئيس الروسي الحالي، رجل الإستخبارات المعروف بوتين ليقوم بإنقلاب أبيض ضد الرئيس الروسي السابق يلسن ويسيطر علي كل شئ في روسيا، وحتى الآن مازالت روسيا تعاني من تبعات إنهيار الإتحاد السوفياتي وتهريب وسرقة الأموال وهروب العلماء، وهي تمر الآن بعملية إنتقال من الفوضى إلى السلم والأمن والإستقرار والديمقراطية في ظل مخاوف الرئيس بوتبن من الإنفتاح الشامل والإنتقال الديمقراطي للسلطة إلى حكم الشعب للشعب والقبول بالتعايش والديمقراطية والإنتخابات البرلمانية والرئاسية الحرة والتعددية السياسية والمشاركة في الحكم.

في مصر الشعب صنع الثورة في ٢٥ يناير للإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك وعتدما خطفت تلك الثورة وتعرضت للإحتواء والإلتفاف من قبل الإخوان المسلمين ثم عجزهم على إدارة المجتمع والسلطة والعملية السياسية والتعايش والقبول بمشاركات الآخرين في السلطة وإدارة البلاد، خرج الشعب المصري للشارع في بداية الأمر يطالب الرئيس مرسي بالإصلاحات والتغيير وعدم تعطيل الدستور إلا أن الرئيس مرسي تجاهل مطالب الشعب وقام بتنفيد توجيهات المرشد وصرف التعويضات لجماعة الإخوان وكذلك المنح الدراسية والعلاجية والمناصب القيادية وإمتيازات كثيرة حصل عليها الإخوان المسلمين، وتحولت مصر إلى إمارة إسلامية في مساعي كانوا ومازالو يعملون عليها لتوسيع الإمارة الإسلامية وإنشاء منظومات إسلامية في دول أخرى وفق توجيهات التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

وبدأ الإخوان يعلنون صراحة مساعدتهم ومساندتهم للإطاحة بالحكم في سوريا وقطع العلاقات معها وإلصاق الإتهامات بحزب الله والمقاومة الإسلامية في لبنان وبدأ الإخوان المسلمين بالعمل على إلغاء كل ما هو كان قائماً في مصر والتفرغ لتصفيات الحسابات القديمة مع النظام السياسي القديم بدلاً من التفرع إلى عملية التنمية والنهضة وتحسين حياة الشعب، متجاهلين أن الفترة الإنتقالية للسلطة في مصر تتطالب عمل سياسي وإقتصادي لتحسين حياة الشعب وليس عمل خيري وتوزيع الكسوة على البعض وحرمان آخرين ونسي الإخوان المسلمين أنهم مسئولون عن كل الشعب المصري وليس جماعة الإخوان المسلمين وأتباعهم، أمام ذلك خرح الشعب المصري في كل محافظات مصر بصوت واحد يطالب برحيل الرئيس المصري مرسي ويهتف ارحل، وعندما أمهل الجيش المصري الرئيس مرسي والأطراف السياسية في مصر ٤٨ ساعة، لم يقدم الرئيس مرسي خارطة طريق أو خطة عمل للحروج من الأوضاع الخطيرة التي وصلت إليها البلاد بإتساع الضغوطات الشعبية القوية من قبل كل أبناء مصر المطالبين برحيل الرئيس مرسي.

وأمام ذلك تدخل الجيش المصري في اللحضات الأخيرة وإستجاب لمطالب الشعب وأعلن عن خريطة طريق تبدأ بعزل الرئيس مرسي وتنتهي بالإنتخابات البرلمانية والرئاسية والإنتقال السلمي التدريجي إلى الديمقراطية وعودة الأوضاع إلى الأمن والإستقرار والسلم الإجتماعي، وكان على الإخوان المسلمين الإندماج في خريطة الطريق والبحث عن حلول والإعتراف بفشلهم في إدارة الحكم والسلطة في مصر والقبول بالمشاركة الواسعة لكل أبناء الشعب المصري في الحكم والتنمية وعملية البناء والتحول الديمقراطي للسلطة في مصر.

لكن للتاريح نقولها إن الإخوان المسلمين لم يكن يخطر على بالهم أن هذا الشعب المصري الذي أطاح بالرئيس مبارك هو نفسه الذي أطاح بالرئيس مرسي، فكانت الصدمة عليهم أقوى ما يكون وجعلت خطاباتهم الإعلامية والصحفية تصاب بالهستيريا وعدم التوزان والتخبط والإحباط وأصبح الإخوان غير قادرين على إدارة الأزمة والتعامل معها بشكل إيجابي يجعل الآخرين والرأي العام المحلي والعربي والإسلامي والعالمي يتعاطف معهم بل أن الإخوان المسلمين سعوا بكل ما لديهم من إمكانيات إلى صناعة الكراهية في الشارع المصري ونشر تقافة الحقد والكراهية والفتنة الطائفية بين أوساط المجتمع وإفتعال الأزمات والمشاكل وشق صف أبناء مصر والأسرة المصرية وإنعكس ذلك على تداعيات الوحدة العربية والإسلامية وسعى الإخوان المسلمون إلى إشاعة لغة التكفير والتخوين وإقحام الدين الإسلامي والقرآن الكريم في الأحداث الجارية الآن في مصر وإقحام منظمات جهادية كتنظيم القاعدة وحركات الجهاد العربية والإسلامية في الأزمة وفي مواجهات مع الجيش المصري في مناطق متعددة وإستخدامها كورقة ضغط في المفاوضات للحصول على تنازلات وهم بذلك يكشفون لنا عن مؤشرات وتخمينات وتكهنات ربما تكشف عنها الأيام القادم بأن هناك علاقة بين تنظيم القاعدة والتنظيم الدولي للإخوان المسلمين وأن تنظيم القاعدة هو الجناج العسكري السري لتنظيم الإخوان المسلمين العالمي بعد أن إنشق عليها أسامة بن لادن في أفغانستان في العام ١٩٨٢م وأعلن تأسيس تنظيم القاعدة كجناج عسكري لإقامة الإمارة الإسلامية في أفغانستان وجنوب اليمن.

د. محمد النعمانيإنجلترا

كاتب يـمـنـي يعيش في لندن

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

صفحات المقال: 1 .. 2 ..

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

  • عبدالناصر السعدي

    المماليك العبيد حكموا مصر 
    ٥٠٠ سنة تعرف ايش يعني مماليك 
    يعني عبيد اختطفوهم وهم صغار 
    يعني عبيد للبيع. المهم ما علينا 
    المماليك ألذي وحكموا مصر ٥٠٠ سنه 
    وكانوا يمنعوا اي مصري من حمل السلاح 
    وكان المصري لا يحمل السيف إلا في ليلة زفافه وسيف للزينة وليس للحرب
    الحكمة من هذا القول 
    ان شعب حكمة العبيد 
    بالسلاح والقهر لا يهمهم ان يحكمهم من هم أحقر من العبيد ألا وهم العسكر 
    اشوفكم بعد ٥٠٠ سنة سلام ….

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2013/08/11`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324