الأزمة الإثيوبية تدار بأيدي إسرائيلية

بقلم/
مصر : ۲۹-۵-۲۰۱۳ - ٤:۲۱ م - نشر

ethiopiaلم تكن العلاقات المصرية الإثيوبية تسير على منهاج واحد في عهد الرؤساء الذين تعاقبوا على رئاسة مصر ولكن كانت تلك العلاقات هادئة غير متوترة إبان حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وكان للوازع الديني فيها أثرأ كبيراً، فإثيوبيا في ذلك الوقت كانت تابعة للكنيسة الأرثوذكسية المصرية وكانت الكنيسة الأم في مصر ترسل القساوسة من مصر للعمل في الكنائس الإثيوبية.

ولقد أصاب العلاقات المصرية الإثيوبية بعض الضعف بعد نهاية حكم الإمبراطور هيلاسيلاسي ولكن العلاقات كانت غير متوترة وإستمرت على هذا المنوال طيلة حكم الرئيس الراحل أنور السادات وحتى عام ١٩٩١ في بداية عهد مليس زيناوي، قائد جبهة تحرير تجراي، الذي أظهر في بداية عهدة الحرص على توطيد العلاقات مع دول الجوار ومنها مصر حتى عام ١٩٩٥ في حادث محاولة إغتيال الرئيس السابق حسني مبارك وكان ذلك نقطة تحول في لك العلاقات المصرية الإثيوبية.

مبارك أدار وجهه عن العلاقات مع إثيوبيا منذ محاولة الإغتيال وبدأ التعامل معها على أساس شخصي دون النظر إلى تأثير تدهور تلك العلاقات على أمن مصر، فهل كانت تدار علاقات مصر مع الدول على أساس أمن شخص الرئيس أم أمن الدولة المصرية؟ ولعل السؤال الحقيقي هو هل محاولة إغتيال الرئيس مبارك في أديس أبابا كان القصد منها النيل من مبارك أم النيل من أمن مصر القومي وضرب علاقاتها مع إثيوبيا ودول أفريقيا؟

الأرجح أن الهدف كان ضرب مصر في علاقاتها مع دول أفريقيا وهذا ما نراه اليوم. وللإستدلال على ذلك علينا أن ننظر إلى السؤال: من هو المستفيد من هذا التدهور في العلاقات المصرية الإثيوبية والذي أدار الموقف منذ ١٩٩٥ وحتى الآن لصالحه ولترسيخ طموحاته وتطلعاته في المنطقة لإضعاف دور مصر في مواجهته وحتى يتمكن من أن يضع يده على مصير مصر؟

إنها إسرائيل، العدو الأول لمصر، فهل تكون إسرائيل هي التي خططت لكل هذا؟ هل تكون هي من دبرت محاولة إغتيال مبارك حتى يتثنى لها الدخول والتوغل في أفريقيا لإضعاف دور مصر وعزلها عن أفريقيا؟

الإجابة التي لا تحتمل الشك، أن إسرائيل هي من تخطط لكل هذا حتى لو كان الموساد بعيداً عن محاولة إغتيال مبارك، فإن إسرائيل إستغلت الموقف لصالحها وسارعت بالتدخل في إثيوبيا بقوة لتسير الأمور بعد ذلك في مسار يعود بالنفع على مصالحها فجعلت القائمين على مقاليد الأمور هناك يسيرون في مسار معاكس لمصالح مصر، فعمل أولئك على إيهام شعبهم أن مصر تسلب خيرهم وأن مصر تريد فرض السيطرة على مقدراتهم، كي ينحاز الشعب لهم في أي عمل ضد مصلحة مصر.

لقد صورت إسرائيل لإثيوبيا سد النهضة على أنه عمل تاريخي لفرض إرادتهم وإستقلالهم وتحديد مصيرهم وتنمية إقتصادهم حتى يتثنى لهم كسب جميع صفوف الشعب الإثيوبي في مواجهة مصر، ولقد آتى هذا النهج ثماره من قبل في قضية إنفصال جنوب السودان بعد إيهام شعب الجنوب أنه لا صلاح لهم إلا بالإنفصال عن السوادن فكان أي عمل عدواني تجاه السوادن هو من قبيل الشرف والإستقلال، فسخروا الشعب لتحقيق تطلعاتهم ومصالحهم.

وبالعودة إلى المدبر الحقيقي لهذه الحمله الشرسة على مصالح مصر نجد أنه يريد الإيقاع بمصر في أهوال النزاعات مع دول أفريقيا التي لم يبق في معسكر مصر منها إلا دولة السودان، دون جنوب السودان الذي هو عضو أساسي في المعسكر المضاد مع باقي دول حوض النيل.

فإسرائيل تريد أن توقع مصر في مصير مظلم، وهو الصراع على المياه، لا يرى الكثيرون كيفية الخروج منه إلا بإستخدام القوة العسكرية ضد إثيوبيا، وهذا ما تريده إسرائيل، أن تشن مصر هجوماً عسكرياً على إثيوبيا فتستغله إثيوبيا داخلياً لتهييج الشعب للرد على مصر بأي عمل عدواني يكون الداعم فيه إسرائيل بكل تأكيد، ويستغل إفريقيآ لإضعاف مكانه مصر بإيهام دول إفريقيا بأن مصر تريد فرض وصايتها على مصير الشعوب وتريد تسيير مصالحها على حساب مصالح دول أفريقيا حتى لو بالقوة المسلحة، وذلك بهدف زيادة عزلة مصر في أفريقيا.

في حالة إستخدام مصر للقوة العسكرية مع إثيوبيا سوف تكون المواجهة مع إسرائيل بشكل غير مباشر، فهذه القضية ما هي إلا كمين للإيقاع بالقوات المسلحة المصرية التي حافظت على مصر أثناء الثورة ولم تنجرف وراء أية مطامع.

إسرائيل تنتظر الصدام المسلح، فالشعب الإثيوبي تمت تهيأته وأصبح عنده دافع مصيري كما صوروه له، والحكومة الإثيوبية أصبح لها من يمولها بالمال والتخطيط والسلاح إذا لزم الأمر، ولعل الشاهد على ذلك تصريحات مليس زيناوي لوكالة رويترز قبل وفاته التي قال فيها "إن مصر لا يمكنها أن تكسب حرباً ضد إثيوبيا على مياه نهر النيل، وإن مصر تدعم جماعات متمردة في محاولة لزعزعة إستقرار بلاده”. هذه التصريحات دلت على نواياه في تضليل شعبه ودلت على أن هناك من يدعمه في مواجة مصر.

ومن هنا نرجو أن تلتزم القيادة المصرية بالحلول السياسية لهذه القضية ولا تنجرف وراء من يريدون إستخدام القوة العسكرية في هذا الصراع. فهناك من الحلول السياسية ما هو كفيل بكبح جماح هؤلاء، وعلينا أن نوازي في الإستخدام بين الترغيب والقوة، فبالترغيب يد مصر ممدودة بالخير لكل دول أفريقيا ونسعى إلى التنمية الحقيقية والمستدامة التي تجلب الخير لكل شعوب أفريقيا، وأما منطق القوة فلكل من هؤلاء من الملفات التي تؤرقه وتزج به في الصراعات والنزاعات، وفي مصر الكثير من القادرين على إدارة تلك الملفات.

مصطفى مبارك مصر

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2013/05/29`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324