أكاديمية البحث العلمي

بقلم/
مصر : ۱۲-۵-۲۰۱۳ - ۱:۳۰ م - نشر

sinai-academy-300قرأت عن أكاديمية البحث العلمي المصرية، وصدق الله العظيم "إقرأ وربك الأكرم الذي علّم بالقلم"، لكنها أول مرة أدخل هذا الصرح العلمي الذي أتمنى أن يكون قاطرة العلم والتقدم والحضارة لمصر والعالم العربي.

مصر لديها الكفاءات العلمية التي تحتاجها، لكنها تحتاج لجهودنا ورعايتنا جميعاً، رعاية تبدأ من تعليم أبناءنا تعليماً يؤهلهم ويفجر طاقاتهم الإبداعية الخلاّقة، ورعاية لشبابنا العلماء، ورعاية لعلماءنا المهاجرين الذين ندعوهم للعودة لحضن الوطن، ونتمنى عليهم ذلك فمصر تناديهم، أمكم بحاجة إليكم فلا تضــنـّـــوا عليها بعلمكم.

أتمنى أن ينطلق جميع المصريين بكل طاقاتهم الإبداعية الخلاقة لخدمة مصرنا الحبيبة التي ظلمتها الأنظمة السابقة، فلا نبكي على اللبن المسكوب، وها هي الفرصة لكى يثبت كل منا حبه الحقيقى لوطنه بألا يدخر جهداً.

ولينكشف من كان يتعلل بالأسباب ها هي الفرصة سانحة ليتسابق الجميع، لكن تحذير للكسالى والأعداء ولقد رأينا منهم الكثير، فليمتنع جميعهم، سنعطيهم فرصة واحدة فقط. وبعدها لا تلومو إلا أنفسكم، سيعزلكم وطنكم بل أقرب الناس إليكم لأنكم أضعتم فرصتكم للعودة إلى وطنكم.

فى الوقت الذي يحصد شباب مصر المركز الثانى في إختراع "طائرة كشف الألغام بدون طيّار" متفوقة على اليابان بمجدها العلمي والتكنولوجي، نجد أننا مازلنا لا نعطي العلم حقه ومكانته، فها هو أحدهم يريد أن يلغى الشهادة الإبتدائية.

هل تمت دراسة ذلك المقترح بما يكفي؟ أم هي تجارب مثل حقبة فتحي سرور، ومن قبله وبعده، لا دراسة ولا أي شئ،فالشعب هو حقل التجارب، "ما ينفعش؟ صح؟"

ونجد أيضاً تقصيراً في مجالات العلم وفتح أفاقه، بل لابد أن يكون أسلوب حياتنا أسلوباً علمياً في التفكير، في التعلم، في الإبداع في التعامل.

لنعلن للعالم حينها أننا كنا مظلومين، وكان رغماً عنا ما حدث لنا من تخلف عن شعوب العالم المتقدم علمياً وتكنولوجياً لتكن تلك ثقافتنا التي يجب أن نغرسها من الآن، فلقد كانت ثقافة أجدادنا وتاريخنا الحضارى يثبت ذلك، لكن ليس معقولاً أن نظل نتغنى بذلك الإرث التاريخي الذي فرطنا في كثير منه حين توقفنا عن العلم والإبتكار.

لذلك العلم يطالب بحقه من الجميع، لماذا لم نعطه حقه؟ وأولنا الإعلام سامحه الله، حتى إعلام الدولة، كم إهتم بكثير من القضايا الهشّة؟ بل كم صنع قضايا ومعارك وهمية؟

قامت أكاديمية البحث العلمي بعقد مؤتمر" تنمية شمال سيناء طاقة متجددة" ومعها المجلس القومى للمرأة ومحافظ شمال سيناء وهيئة تنمية الثروة السمكية والبحوث الزراعية والأكاديمية العربية للنقل البحرى وكثير من الشركات والباحثين والمخترعين برعاية محافظة سيناء بشبابها ومشايخها رغـــم غــيـاب جـــمـيع مــســتــثــمــريــها.

هل هذا حدث تافه حتى يتجاهله الإعلام؟ ولو حتى من باب التقييم الإعلامى، لكن ذلك يخضع لمقياس التوجّه والسياسة الإعلامية، إنما الشخصنة أفسدت كل شئ، وسوء التوجّهات السياسية أضرّ بالجميع، لكن الضرر لمصر؟

هل هناك من يتمنى الفشل لمصر، لقد رأيت هناك إحدى المشاركات وهى من أحد البيوت المصرية العريقة، طلبت مداخلة لتسأل، فظننت أنها ستسأل عن متى تخرج السيارة الجديدة المصرية للسوق؟ وهى سيارة بكل مواصفات السيارة لكنها في حجم" التوك توك" وبنفس سعره وهي صناعة مصرية كاملة، ورغم ذلك تواجهها مشكلة تسجيلها كسيارة بالمرور، إحدى مشكلات اللوائح والتعليمات التي ينبغي أن نعمل على حلها، متى ينتشر أحد هذه المخترعات؟ أو أنها ستساهم في عرض المشكلات التي تواجه البحث العلمى بمصر؟ تخيل أيها القارئ السؤال لم يكن أي من ذلك، لقد سألت هل هذه البحوث والمخترعات سـتـنسب للنظام الحالي؟ ولماذا لا تنسب للنظام السابق؟ فبعضها قد بدأ أثناء النظام السابق؟ هذا هو سؤالها ولكم التعليق.

قال د. الشافعى، مسئول فرع الأكاديمية بشمال سيناء، أنا أتحالف مع الشيطان من أجل بلدي مصر، فطلبت من الجميع أن نحب مصر وكفانا، فهي تبكي أبناءها المتناحرين ليفوزوا برضاها ،وكل يدّعي محبتها، كيف وأنتم تتصارعون؟

ولا نلوم الإعلام الخاص أو نجبره على ذلك، فبعضه محترم وإن قلّ، لكن معظمه معارض على طول الخط بما يخالف مهنة الإعلام نفسها، فهل تصدق عزيزي القارئ أن بعض المؤسسات الإعلامية التي تم دعوتها للمؤتمر نشرت عنه حوالي سطرين فقط؟

فرغم أنه مؤتمر لعرض إنجاز مخترعات علمية لخدمة مصر والبيئة السيناوية بشكل خاص، إلا أن بعض الإعلاميين نشروا أنه مؤتمر للمجلس القومي للمرأة، مع كامل إحترامي للمجلس وأعضاءه،وأخص بالتقدير السفيرة ميرفت التلاوي التي شاركت بالمؤتمر بل وتبرع المجلس بثلاثمائة ألف جنيه مصري لمشروع تنمية سيناء، وليس ذلك بغريب على السفيرة التلاوي.

لا أفهم مشكلة الإعلام، لماذا لا يعطى مؤتمراً مثل هذا التغطية الإعلامية اللائقة، يا وزير الإعلام أين إذاعاتنا وقنواتنا وإعلام مصر وأين أنت؟

حازم مهنيمصر

عضو نقابة الصحفيين المصريين المستقلة – عضو جمعية الإعلام المصرية

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك