قلبي يصرخ.. مصر

بقلم/
حازم مهني
مصر : ٦-۵-۲۰۱۳ - ۱۰:۳۸ ص - نشر

الأيام تمضي وعجلة النهضة المصرية تتعثر. مشروع النهضة هو مشروع د. مرسي رئيسنا المصري المنتخب بإرادتنا الحرة ليحقق أحلام المصريين جميعاً، تلك الأحلام عشناها في يقظتنا حتى تنفسناها ليل نهار، ننتظر فارس الأحلام الذي يبني مصر الجديدة، مصر الثورة فاخترناك "فارساً" يا سيادة الرئيس، وقد كنت. وانتظرنا شعاركم "أنا والمواطن إيد واحدة" و"النهضة هي الحل".

الشعب يسأل أصحاب الفكر لمشروع النهضة، هل هم فعلاً على علم باحتياجات المصريين الحقيقية الضرورية الملحة العاجلة وليست الآجلة ؟هل الأمن كان من أول الأولويات في مشروع النهضة؟

إنّ الأمن يقع بقمة هرم الاحتياجات الإنسانية، الطعام لضرورة الحياة ،والأمن لقيام الحياة واستمرارها، وكما ورد في القرآن الكريم "أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف" صدق الله العظيم.

والأمن هو تحقيق الأمان ومنع الجريمة وليس اكتشاف الجريمة فقط، ونحن أمام إحصائيات يومية لجرائم كثيرة مختلفة تتزايد بشكل مخيف، حالة من الانفلات الأمني نتائجها مشاجرات بكل أنواع السلاح وخطف وقتل وترويع آمنين وقطع طرق وتعدي على هيبة الدولة وأراضي الدولة وممتلكاتها وخرق القانون بأشكال مختلفة ومتعددة.

انتشرت الجريمة المنظّمة مثل عصابات الأراضي خاصة في المناطق الشعبية حيث يقوم هؤلاء التجار بشراء البيوت القديمة والأراضي وتشييدها أبراجاً من عشرة أدوار حتى خمسة عشر دوراً وذلك تحت سمع وبصر الحي والمحافظة التي لا تهتم بأية بلاغات من هذا النوع رغم أنهم يعلمون أن ذلك مخالف للقانون خاصة الارتفاعات في المناطق العشوائية ذات التربة الضعيفة والمليئة بالبيوت الأضعف، ومخالفة المواصفات القياسية المعمارية التي نص عليها القانون طبقاً لطبيعة التربة، مما يعرض البيوت المجاورة للسقوط وتعريض حياة الآلاف المصريين للموت لغياب دولة القانون.

والأغرب أن ذلك يتم بقوة السلاح والبلطجة وتحدث مشاجرات، وبلاغات للحي والشرطة ولا يتحرك لها ساكن، بل لا ينظر إليها أصلاً، ولا يتم تسجيلها بالدفاتر الرسمية، وعلى سبيل المثال لا الحصر، حي البساتين حالياً مكتظ بهذه النوعية من "أبراج الموت" لو انهار برج منها سيدمّر البيوت المحيطة به كلها، وسيكون الضحايا بالمئات بل بالآلاف، والمختصون يعلمون ذلك، فأين القانون؟ بل أين المؤسسات الرقابية التي كانت تحرّر محاضر للبعض بتهمة إهدار مياه الدولة في الشارع لمن يقوم بتنظيف الشارع ورشّه بالمياه في الصيف؟ أو إذا قام أحد الفقراء بعمل منشر غسيل في الشباك، لأنه ليس لديه بلكونة، أين أنت يا دولة؟ "فينك يا نهضة؟ يا ترى ها اشوفك قبل ما أموت؟" أين القانون الصارم وتطبيقه الذي يمنع من تسوّل له نفسه من ارتكاب الجريمة؟ أين القانون الذي يعيد لمصر كرامتها وهيبتها؟

إن الإشغالات بكل الأماكن، والتعدي على الأراضي الزراعية، والفساد الذي زاد وطغى حتى صار الفساد مطمئناً، لقد أصبحت البلطجة هي اللغة السائدة، وكأن القدر أراد أن يعطي الرئيس مرسي درساً على يد رئيس وزرائه الذي اعترضنا على وزارته، والله العظيم لا لشخصهم، فها هو يتم الإعتداء عليه من قبل صبية بلطجية ومبرراتهم أنهم ذاهبون لتأديب البعض وأكدوا لسيادته أنه ليس هو المقصود، "أي والله العظيم؟ مش قصدهم يعني بس جت في رئيس الوزرا؟"

سيادة الرئيس مرسي هذا هو ما وصل إليه المجتمع المصري الذي سيسألك الله عنه، ونعلم وطنيتك و إيمانك وألمك حين تعلم أن هذا ما وصلنا إليه، لا أمان، لا قانون، فأين التشريعات الفورية؟ أين الإجراءات المانعة الرادعة؟ أين المستشارين؟ أين الخبراء؟

سيادة الرئيس لم أكن أفتح فمي، لأني من المشاركين في الثورة ومن مصابيها، ولم أكن أبخل بروحي في سبيل وطني مصر، سيادة الرئيس لي مولود يوم ولادة الثورة، ٢٥ يناير، ذهبت بأمه للمستشفى صباحاً وتركتها هناك وذهبت لأصدقائي في الميدان، لم أره إلا عند عودتي مساءً، حلم الثورة كان أهم من كل شئ بل من حياتي نفسها. إنها مصر. دقات قلبي لو وجدت من يسمعها، سيجدها تغني مصر.. مصر.

أنا من مؤيديك، فأنت الرئيس الشرعي المنتخب، لكن المرارة تملئ فمي ليل نهار. نعم أرى الشامتين والأعداء، لكن من أعطاهم الفرصة إلا التفريط، وقصور الرؤية والخبرة؟ سيادة الرئيس المحبين أكثر حزناً على حلمهم؟ أكثر حزناً على نهضتهم؟

نعم العجلة تسير… لكن ليس في الاتجاه الصحيح، وليس بالقوة المطلوبة، وليست النهضة المأمولة، لقد فاض الكي، وحلمي يختنق، ودقات قلبي لم تعد تغني مصر، بل تصرخ مصر.. مصر.

حازم مهنيمصر

عضو نقابة الصحفيين المصريين المستقلة – عضو جمعية الإعلام المصرية

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2013/05/06`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324