تعليق على الأحداث

أحمد مصطفى الغر
مصر : ۳-٤-۲۰۱۳ - ۱۱:۱۹ ص

إتفق الكثير من المشاهدين على أن الإعلام المصري يثير الفتنة وهو سبب كل ما يحدث في البلاد، لكن العجيب أن كل محطة تثير فتنة أو تحدث بلبلة وإثارة للرأي العام، تزيد نسبة مشاهدتها، وعلى قدر الأكاذيب تكون الإعلانات.

كل يوم نسمع ونقرأ عن ضبط آلالاف اللترات من السولار في محاولة لتهربيبها وبيعها في السوق السوداء، كل هذه الكميات يتم ضبطها في حين أن الشرطة لا تعمل بكامل طاقتها، فماذا عما لا يتم ضبطه؟

الحمدلله أن منتخب الشباب قد فاز بكأس الأمم الأفريقية بعد حكم قضية إستاد بورسعيد، لو حدث العكس ربما يكون الكأس الآن مع أحد مقتحمي إتحاد الكرة.

سخر الكثيرون من زي الجامعة الإسلامية في باكستان عندما إرتداه الرئيس مرسي أثناء تكريمه وحصوله على الدكتوراه الفخرية، المشكلة لا تكمن في جهلهم فقط، وإنما في السخرية مع العلم أن مثل هذه السخرية قد تضر بالعلاقة مع دولة نعيد بناء جسور صداقة قديمة بعد أن هدمها النظام السابق لعقود مضت.

مجرد تساؤل: لماذا يحظى حزب الحرية والعدالة في مصر بعدد لا نهائي من المتحدثين الرسميين والاعلاميين؟ في ليلة واحدة في أكثر من برنامج رأيت أكثر من متحدث بإسم الحزب، سواء ضيفاً او متصلاً تلفونياً؟

الفرق بين إعلامي على قناة ليبرالية وإعلامي على قناة دينية، هذا يشتم الآخر بألفاظ بذيئة عامية، والآخر يشتمه لكن بألفاظ فصحى، متى يتوقفوا عن خدش حياء المشاهدين بألفاظهم؟

أسأل أحياناً: متى سينتهي برنامج "الألف يوم" للرئيس مرسي حتى يبدأ برنامج "العشرة آلاف يوم"؟

أحمد مصطفى الغرمصر

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك