هـمـس الأنـامــل... ٣

مصر : ۲۳-۳-۲۰۱۳ - ۸:٤۳ ص - نشر

في رقة..

ردت..

في نعومة..

همست..

بأنثوية.. طبيعية..

ترددت.. فتلعثمت..

في دهشة.. وفي فرحة..

لاقتني بسؤال..

كيف المجيء..؟

والسبب..؟

إنه أمر محال..

ثم إعتذار..

فزفرة.. نار..

في شجن..

وتعلل بالإنشغال..

هدأت من روعها..

لا داعي للإنفعال..

ثم سألتها..

كيف أنت..؟

أين أنت..؟

لم المغيب والإنقطاع..؟

أخائفة مني.. أم منك..؟

أم من وداع.. ينتهي بوداع..؟

أحمل لك وحشة..

وهذا سر يذاع..

بدون أن أشعر..

وجدتني.. أطالبها..

بتكرار السلام..

كأن راحتي.. ترجوني..

تكاد تنطق..

بالكلام..

فتنادي.. على كفيها..

كطالبة النجاة..

من الموج..

فتستغيث..

بينما..

في أحضان أناملها..

تغرق.. بسلام..

تهمس.. بكلام..

في سلام..

صلاح عبد الله مصر

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك