النائب العام وشرعية الفتوات

مصطفى مبارك
مصر : ۱۱-۳-۲۰۱۳ - ۹:۳۲ م

بعد جدل واسع عن مدى شرعية النائب العام المصري الجديد الذي أثار وجوده عدد كبير من التحفظات وردود الفعل داخل الهيئة القضائية وفى الشارع المصري، فالكل يرجح أنها بداية لأخونة السلطة القضائية في مصر, فهل يصدق هذا؟ أم أنها خطوة من الرئيس مرسي لبسط نفوذه على السلطة القضائية بعد أن إستطاع أن يسحب السلطة التشريعية من المجلس العسكري لينفرد الرئيس مرسي بجميع السلطات ويكون أول رئيس مصري يحصل على سلطات لم يحصل عليها رئيس من قبله.

فهل من الممكن أن يفلح الرئيس مرسي في السطو على السلطة القضائية بعد أن فشل شراء ود تلك السلطة بتعيين المستشار محمود مكي نائباً لرئيس الجمهورية، المستشار مكي إستقال من منصبة بعد شعور واضح بأن تعيينه لم يكن لشخصه.

أما عن السيد النائب العام الجديد، فقد أصدر قراراً بمنح المواطنين حق الضبطية القضائية، والسؤال الآن هو: هل صدر هذا القرار بناءاً على رغبة السيد النائب العام، أم صدر بناءاً على رغبة السيد الرئيس؟ وهل أياً منهما درس وفكر في أبعاد هذا القرار أمنياً وسياسياً وإقتصادياً وأثره على الشارع المصري الذي يتمزق؟

هذا القرار لا يؤدي بنا إلا إلى العودة من جديد إلى زمن الفتوات وإتاحة الفرصة للقوي للتحكم في مصير الضعيف والزج به في السجون بواسطة هذا القرار. إن ما يريده الرئيس مرسي ونائبه العام هو إضفاء الشرعية على مليشيات الإخوان المسلمين لكي تصبح ذراعاً أمنياً مسلحاً يعمل لحساب جماعة الإخوان المسلمين.

بالأمس كان الرئيس السابق حسني مبارك يستخدم قانون الطوارئ ليس لمصلحة مصر ولكن لإضفاء الشرعية على حكمه والفتك بمعارضيه ووضعهم في السجون بدون وجه حق، أما اليوم فالرئيس محمد مرسي يريد أن يصدر قانوناً جديداً يمنح الشرعية لأفراد الإخوان لإلصاق التهم بأي فرد في أي وقت وتحت أي مسمى ووضعه تحت يد النائب العام الذي يحكم بما يراه الرئيس مرسي، تماماً كما كان يفعل مبارك بإستخدام قانون الطوارئ الذي كان يضع كل من يعارضه تحت طائلة القانون. ولكن كان بالأمس بطل القانون وزير الداخلية أما اليوم فهو النائب العام.

يا سيادة الرئيس محمد مرسي، إحذر من غضب الشعب وأرجو أن لا تغتر، فلو دام الكرسي لمن كان قبلك ما أتى إليك، ولو لم تتبدل أحوال السجون ما قدمت إلى الرئاسة.

مصطفى مبارك مصر

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك