تشافيز محبوب أكثر من زعمائنا

بقلم/
مصر : ۱۰-۳-۲۰۱۳ - ٤:۰۲ م - نشر

chavez-300عندما إستيقظ العالم على نبأ موت الزعيم الفنزويلي هوجو تشافيز، بدأ الشباب العربي عبر شبكات التواصل الإجتماعي بنشر صور تشافيز مع شعبه، وذكر بطولاته والحداد عليه، في لحظة ما تشعر أن تشافيز جندي مصري يحارب على الجبهة، أو سياسي محنك من سوريا يدافع عن حقوق المواطنين، وتارة أخرى تحس أنه فلاح أو عامل من أحد بيارات نابلس، ومرة أخرى تشعر أنه رجل اردني مرموق.

هل يحب العرب تشافيز أكثر من قادتهم؟

كيف يمكن ذلك؟ "مستحيل" أقل كلمة يقولها شخص عربي مغيب فكرياً وسياسياً وحقوقياً، لا يعرف هوجو تشافيز، وبنفس الوقت لا يعرف من هو زعيم بلاده.

حب العرب لتشافيز لم يأت من فراغ، حبهم له نابع من مبدأ الإنسانية لشخصية حاربت من أجل الإنسان، لشخصية كادحة ظاهرة من عرق عمال فانزويلا، شخصية أذابت الطبيقة الإجتماعية وساوت الناس، شخصية تتكلم اللغة الإسبانية بطلاقة تامة، هي لغة فنزويلا الرسمية، دون أن يتعثر بأحرف اللغو البسيطة.

ملايين الفنزويليين شيعوا جثمان قائدهم، الذي كان ينزل للشارع ويقبل آيادي شعبه، في صورة أخرى تجد زعيم عربي من الغرب العربي يلبسه مرافقيه الحذاء، أي زعيم هذا لا يعرف أن يلبس حذائه بنفسه، فهل يستطيع أن يقود بلد مثل تونس أو المغرب؟ تشافيز غير المسلم تشعر وكأنه الإسلام بعينه دون أن يؤمن به رسمياً، تشافيز العروبة دون أن يتعلمها، تشافيز القوة والشجاعة دون أن يكون له عرق عربي.

"الريس مبعوث من عند ربنا"، "الله يخليلنا سيدنا"، "الزعماء يحرقون شعوبهم ونحن نحرق نفسنا لاجلك" وكثير من الجمل والمصطلحات التي تبين أن حب الزعيم هو حب غبي نابع من خوف ومن جهل، دول ترى الرئيس مبعوث من عند الله، فتشعر أن العصور الوسطى التي كانت الكنيسة تضطهد بها العباد عادت، ولكن هذه المرة على شكل "الجماعة".

بكى العرب تشافيز لأنهم تمنوا للحظة أن يكون هناك من يقول لهم إرفع رأسك يا أخي فقد ولى عهد الإستعباد تمنوا عبد الناصر أن تبقى انفاسه في كاركاس، تمنوا أن يبقى لهم جيفارا جديد يكتب ويصرخ لعرق العمال.

وأنا أكتب هذه الكلمات لم أتمن ولو للحظة أن يكون تشافيز عربياً، أو قائداً عربياً، أو مناضلاً عربياً، تمنيت فقط لو عاش أكثر وأكثر ليشعر الكادحين والمظلومين في هذا العالم أن هناك أحد يلبي صرخة ندائهم ولو بصورة أخرى.

نعم أحب تشافيز أكثر من كل القادة العرب.

حاتم الشولي الأردن

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2013/03/10`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324