جبهة اللاضمير الوطني

بقلم/
مصر : ۱۱-۲-۲۰۱۳ - ۷:۱۵ ص - نشر

beltagy-300الموقع ساقية الصاوي، الأشخاص، البلتاجي؟ وما أدراك ما البلتاجي، ومحسوب، الذي كنا نحسبه "موسى"؟ والجزار؟ الجزار الودود؟… وآخرون. ومع هؤلاء جميعاً "تيجي سيرة الضمير"؟ والله اكتشفنا أخيراً، من بين اكتشافات النهضة، أن الإخوان وتيارات الغي اللاإسلامي يتمتعون "بروح الفكاهة".

هل تعرفون يا سادة أن الضمير، تعبير شعبي عن مصطلحات "الأنا العليا"، "النفس الرقيبة"، "التقمص الوجداني"، "القدرة على اتخاذ دور الآخرين"، "التعاطف"… وإذا تمكنت تلك القدرات من بني آدم العاقل الذي يعمل صالحاً يكتسب أخيراً ما أطلق عليه الحق سبحانه وتعالى "النفس المطمئنة"؟

ثم هل تعرفون يا سادة أن "العقل" أهم من الضمير؟ ذلك لأن العقل قد يكون مقنعاً صاحبه أنه على حق، يكذب، ويخادع، ويخون، ويلعق الأحذية، ويغتال، ويقول "نحن أسيادكم" وأننا "الأسرة المالكة"، ثم يأكل الخروف وينام كالطفل الرضيع مقتنعاً أنه على حق، ويشعر بارتياح الضمير بل والقربة من الله. كل ذلك لأن عقل "البعيد" مصاب بالغيبوبة.

ثم هل ضاقت عليكم اللغة العربية، لم تجدوا إلا كلمة "جبهة"؟ أعلم أن التأمل والابتكار والإبداع والتنوير قدرات حُرم منها تيار الغي اللاإسلامي، وبرع في تقليد مبارك وأساليبه الفاشلة أو في أسلوب "القص واللصق" دون وعي لما قُص ولُصِق. سموها "جماعة الضمير" أو "عصبة الضمير" بلاش "جبهة"، أم هل نسيتم أن "الجبهة" دائماً تؤدي إلى "الإغراق" و "الخراب"؟

وتشتعل الفكاهة سخرية عندما يضاف إلى "جبهة الضمير" كلمتا "لحماية الثورة"، فتصبح الجبهة الإخوانية الوليدة "جبهة الضمير لحماية الثورة". الثورة التي تجتهدون في وأدها وإصابتها بالشلل التام، الثورة التي أوصلتكم بالغدر والتحالف والخيانة والتزوير إلى الحكم الفاشي الحالي، ذلك الحكم الذي خلقتم به حالة الخراب والاستبداد والفشل الوطني والاستقطاب والتفريق بين المسلمين والمسيحيين، وبل وبين المسلمين والمسلمين وبين المسيحيين والمسيحيين. ذلك الحكم الذي شل الثورة وشل حركة الشعب المصري من الانطلاق للعيش الحر الكريم كسائر الدول العالمية بل وحتى الدول المجهولة التي لا تذكر إلا في سجلات هيئة الأمم المتحدة.

من الذي خلق حالة العنف والتخريب التي تدعون أن "جبهتكم" الكريمة تسعى لوقفهما؟ تريدون وقف العنف والتخريب، ووقف الحشد والمظاهرات، والوصول إلى الانتخابات وصندوقها الذي احترفتم تزويره وتزييفه، تريدون حواراً سياسياً على الطريقة الصهيونية، تعشقون قبة البرلمان وكأنها مركز الخلافة، تريدون شعباً من الخراف الصم البكم معدوم المطالب مفقود الحرية والعقل، ثم تريدون في النهاية مواجهة جبهة الشرف والكرامة، جبهة الشعب المصري الحقيقية، "جبهة الإنقاذ"، الإنقاذ من الاحتلال الإخواني والاغتصاب السياسي لمسيرة الثورة الينايرية الحبيبة.

لقد أدى ذكاؤكم الخارق إلى فضح حالكم المظلم الفاشي، ونجحتم في اكتساب كره الشعب المصري الواعي، بل وقيام الكثيرين منه بالدعاء عليكم والاستجارة بالله من ظلمكم وقهركم وأنانيتكم وإصراركم على إهمال شعب مقابل تحقيق أحلامكم الخيالية الفاشية. كانت كلمة "الإخوان المسلمين" و "السلفيين" كلمتين تعبران عند هذا الشعب عن مجرد إخوة في الوطنية لهم الحق في فكرهم وسلوكهم، وأصبحت الكلمتان الآن فزاعتين حقيقيتين تتقزم بجانبهما كلمات "أم دراع حديد" و"العنقاء" و"أمنا الغولة" و"السلعوة".

أيها الإخوة والمتسلفة: الحكم مش عافية. الحكم ليس اغتصاباً. أنتم متورطون وتستمرون غوصاً في الرمال الناعمة. أفيقوا وأدركوا هذه الحقيقة. هذا هو التاريخ وحقيقته، أبيتم أم شئتم. أنتم لا زلتم في مفترق طرق يمكن أن تنفذوا فيه بجلدكم، ولا تندفعوا إلى ما هو أسوأ من مصير مبارك وكهنته. أنتم نصف مليون لا يقبلكم ٩٠ مليون. أنتم حلفاء الأعداء وأعداء الوطنيين. أقترح عليكم الآتي، وربما تكتبون بذلك تاريخاً جديداً لجمعية الإخوان المسلمين الشرعية في ظل مصر الحديثة، مصر أم التاريخ وعروس القرن الواحد والعشرين والكلام ليس للرئيس مرسي، وإنما لجماعته:

١. التقنين الفوري للجماعة تبعاً للقانون الحالي، وفصل الجماعة تماماً عن السياسة.

٢. الاعتذار للشعب المصري ليس قولاً وإنما من خلال تشكيل حكومة وطنية قوية الكفاءة وتغييب فكرة الأخونة تماماً.

٣. إعادة إنشاء الدستور الإخواني المفخخ بالفجوات والاستثناءات والمخارج القاتلة، واختصاره في أقل عدد ممكن من المواد.

٤. استعادة السلطة القضائية بكامل استقلالها وشموخها وإجلالها.

٥. توجيه الحكومة الجديدة للتنمية الحقيقية والتحقيق الفوري للعدالة الاجتماعية بقدر الإمكان مع مصارحة الشعب بالإمكانيات المتاحة والمستقبل المرتجي.

٦. إطلاق حركة المجتمع المدني والمنظمات الأهلية للمشاركة في التنمية والرقابة عليها وتشجيع اللامركزية.

أيه الإخوة والمتسلفة: هل أنتم مهتدون؟ هل تستطيعون فعل ذلك؟ هل هذه المطالب مطالب تتعارض مع القيم الإنسانية والشريعة والشرع الحنيف؟ عندئذ، إذا استطعتم، سيقول لكم الشعب المصري، الذي حينئذ ستحققون مطالب أبنائه من الشهداء والجرحى والمصابين الثوريين، سيقول لكم "اذهبوا فأنتم الطلقاء"، ثقوا أيها الإخوة والمتسلفة أن هذا هو "الخروج الآمن" لكم، بل وبالتأكيد هو "الخروج الغانم"، أقول ذلك ويغمرني التشاؤم.

أ.د. محمد نبيل جامعمصر

أستاذ علم إجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك