المنهج الإلهي الأعظم

بقلم/
فاتن حافظ
مصر : ۲٦-۱۱-۲۰۱۲ - ۱:٤۸ م - نشر

دائماً ما كنت أتساءل: لماذا يطلق الأمريكان أسماء سيدات على العواصف الإستوائية التي تضرب شواطئ أمريكا وضواحيها؟ هل هو اقتباس مجازي يرتبط بطبيعة المرأة عندما تثور أو تغضب فتصبح هي الأخرى كالإعصار؟ أم هو إختيار عشوائي أن يهبوا أي إعصار مايحلوا لهم من أسماء؟ إكتشفت أن كلا النظريتين خطأ، فاختيارهم للأسماء يأتى منظماً بالحروف الأبجديه وإن بدأ إعصار بإسم سيدة، يكون الإعصار التالي بإسم رجل، وأن هناك قائمة من الأسماء منظمه تغطي ست سنوات لإعصارات قادمة، وإذا كانت السنة أحادية الأرقام يسمى أول اعصار لها بإسم سيدة وإذا كانت زوجية الأرقام يسمى أول اعصار لها باسم رجل، وإذا ما انتهت هذه القائمه تعاد مرة أخرى لتغطي ست سنوات أخرى. منهج لا بأس به يسمح بتسجيل وتعريف خواص كل عاصفة على حدى حتى تخضع للدراسة والمقارنة فيما بعد.

منهج منسق ومبرمج خاضع لجداول وقوائم صنعها الإنسان والذي هو وسيلة لإرساء المنهج الإلهي الأعظم. ظواهر الطبيعة هي جميعها صنع الله برحمة منه أو بغضب، فهل نستطيع إخضاع المنهج الإلهي الأعظم إلى قوائم و جداول نخضعها فيما بعد للدراسة والتأمل؟ أم تختلف الرسالة ومعها تختلفالمحصلة، فمنهج الله منهج ينشد العظة و العبرة ومنهج البشر منهج مادي ينشد التحليل والإدراك، و قدرات الله أعظم و أضخم من أن تحتويها أية خطط علمية.

على مدار الخمسة وعشرون عاماً من إقامتي في الولايات المتحده لم أشهد إعصاراً هادراً غاضباً مثل إعصار ساندي، في أقل من ٤٨ ساعة تصبح الدنيا حطام، تعصف رياح عاتية، يبتلع المد الأخضر واليابس، تقتلع الأشجار والنباتات، تنقطع الكهرباء ويحل ظلام حالك. توقفت حركه العمل ومعها توقفت الحياة بكل إنجازات البشر التكنولوجية والعلمية والمعمارية، وتأتي عاصفة هوجاء لا يعلم مكنونها الا الله فتطيح بعنجهيته الحضارة وتكشف عن هشاشتها ويصطدم صانع الإنجازات بالمنهج الإلهي الأعظم ويقف الإنسان ضئيلاً ضعيفاً يختبئ بين الجدران ويحتمي ويطلب السلامة.

تهدأ العاصفه وتسكن الرياح وتنقشع الغيوم ويتكشف للجميع حجم المصاب وهول الحدث. الطاقه العصب الرئيسى والوريد المغذى الأكبر لكل أوجه الحياة تشح ويصعب الوصول إليها وفي كثير من الحالات ينعدم وجودها. ليس هناك أغذية أو مواد تموينية، عتمة قاتمة وبرد قارس بين جدران المنازل، توقفت الماكينات عن ضخ الماء، توقف التلفاز والهاتف المحمول، سكون مريع وصمت مطبق. أصبحت الأساسيات والضروريات هي أبسط مطالب الحياة، الآن تجريد وحرمان ومذاق هين مما يعيشه الجزء الآخر من العالم، خوف وريبة، شعور بما تعانيه الشعوب المحتلة المقهورة، منهج إلاهي محكم أحسن صنعه من لا يغفل ولا ينام، ليفيق المرفه وينحني خجلاً وإجلالاً لكل مسكين جائع مقهور.

لا تختار الكوارث الطبيعية ضحاياها ولا تحابي بلداً عن الآخر، لا تختص ولا تقتصر، فكما تمخضت الأرض عن زلزال فى اليابان في 2010 ورجت فيه الأرض رجاً ونتج عنه عشرات الآلاف من القتلى، وتدمير مدن بأكملها وتحرك جزر عن أماكنها لأكثر من مترين، تمخضت من قبلها فى عام 2004 عن زلزال من قاع الميحط ليخلق سونامى متوحش ترتفع أمواجه إلى عشرة أمتار ويجتاح السواحل الأندونيسية ويودى بحياة مئتا ألف مواطن، وهذا بلد مسلم وذاك غير مسلم، فلماذا كارثة الأرواح فى اندونيسيا كانت أبشع عن نظيرتها فى اليابان؟ منهج إلاهي آخر يدفعك للتمعن في حكمته الغامضة والتي قد تبدو غير منطقية في بعض الأحيان، تلك الكوارث إبتلاء وإختبار للطرفين وهي أيضاً إنذار لإدراك وإعادة تقييم النعم التي زهدنا وجودها من طول إستمرارية بقا ئها.

اذا ظننا أن الكوارث تحل فقط علي قوم إزداد فيهم العصيان وإنتشرت فيهم الرذيلة فهناك بعض الكوارث التي تحدث في بلاد المسلمين الكثير منها ناتج عن الإهمال، وسوء التخطيط، والاستخفاف بحياة الناس. وكثيراً ما ينسبه المسلمون إلي مصير وقدر مقدر من الله ويغفلون عن محاسبة المسئولين، ومعاقبة المهملين وهذا النوع من الكوارث قلما تجده في الدول المتقدمة لذلك يجب أن نحكم العقل الرشيد والفكر الراجح و أن لا نتسرع في الحكم علي الآخرين.

سمة عظيمة ظهرت بينة جلية في وقت المحن والمصائب، وهي التعاون والتكافل بين سائر البشر، فجأة يهب الجميع لإغاثه المصابين ونجدة المنكوبين، تلاشت كل أوجه التميز والعنصرية، تنخلع القسوة من القلوب وتتحطم حواجز العزلة ويصبح الجميع كيان واحد ليس اللون أو العرق أو الديانة موقع في هذا الحدث الجلل، فاذا فقد أحد المصابين ولدا له، يتعاطف معه باقي الأفراد ويشاركوه الفجيعة فربما كان الآخر هو صاحب المصاب.

وسط كل هذا الدمار يقف الإنسان مشدوهاً يتخبط ويتحسر على ما صار وما أصبح وعلى ما كان وما سيكون ويتساءل كيف ستحيا مرة أخرى، ويجد أن إستمرارية الحياة أمر حتمي وأنه ليس أمامه خيار إلا إعادة البناء ومن هنا يتجلى المنهج الإلهي الأعظم عندما يجبر الإنسان علي الصبر ويبتليه ببعض من الفقر والحرمان وتصنع منه قسوه الحياة شخصاً آخر أكثر تهذيباً وتواضعاً وإقراراً بالنعم، فلم تجبره التجربة علي إعادة بناس المنشأت فقط بل إعادة بناء النفس والقيم والمبادئ.

فتح الله لنا درباً من دروب العلم وتحكمنا فى كثير من مجريات الأمور، فملكنا الأرض وتحكمنا فى البلدان والحدود وحلقنا في الهواء وغصنا فى أعماق البحار وغزونا الفضاء وخطونا على القمر، حتى نظن أن الدنيا قد دانت لنا وأن الحياة قد خضعت لأمرنا، ثم تأتي هذه الأحداث لتبلغ رسالة واحدة قاهرة، وهي أنه لن يكون العلم بديلاً للإيمان ولن يحيى العلم بدون الإيمان وإن كان الله منحنا شيئاً من القدرة والإرادة فهي منحة منه لتحقيق مراده على الأرض وإن لم نتمكن من كبح جماح الكبر والغرور في أنفسنا فسنحيد عن الطريق الصحيح ونضل جميعاً سواء السبيل.

فجبروت الطبيعة وعتوها لم تجعل قدرة الإنسان عاجزة فقط عن حماية نفسه، بل جعلت لسان حاله عاجز حتى عن الدعاء، فقم أيها الإنسان وأعد البناء وأعد الإنجاز و تذكر أنه مهما تعاظمت قدراتك فهناك من خلق الدنيا كلها في سبعة أيام……. سبحان من له الدوام.

فاتن حافظأمريكا

كاتبة مصرية مقيمة في الولايات المتحدة

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2012/11/26`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324