شفيق أو مرسي ، هل هما حصاد الثورة!؟

أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۷-٦-۲۰۱۲ - ۷:۱٤ ص - نشر

أقول لنفسي قبل أن أقول لك أيها القارئ العزيز: ابتسم، هون عليك، وخذ شهيقاً عميقاً، واحمد الله الحق العدل الرحمن الرحيم، ربنا ورب فرعون وهامان، ورب مرسي وشفيق، ورب المساكين، ورب الخلق أجمعين. وتذكر أن العجلة من الشيطان، وأن الإمهال من رب العالمين. وتذكر أنك تحصل على شهادة البكالوريوس بعد ستة عشر عاماً من المعاناة، فكيف تتوقع أن تحصل مصر على شهادة إتمام الثورة المجيدة بعد ستة عشر شهراً فقط؟ ولكن تذكر قضية غرس الفسيلة حتى ولو قامت الساعة، وذلك لكي لا نيأس ونتوقف عن العمل والجهاد من أجل الأهداف الإنسانية للثورة الحبيبة.

بعد غد ومع الأسف، سيعلن الفريق شفيق رئيساً للجمهورية، وقد يفاجئنا الشعب واللجنة الموقرة المحصنة بعدم الطعن في قراراتها ويعلَن الدكتور مرسي رئيساً للجمهورية. طبعاً لا يحتاج الأمر عبقرياً ليدرك أن أيهما سيكون طوعاً لإرادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وسيستمر المجلس الموقر في الإخراج الحقيقي وإتمام المرحلة الانتقامية من الثورة الينايرية الحبيبة، حتى يستقيم الميزان وتحتل القوى الثورية النقية المسالمة سدة حكم أرض الكنانة، أجمل دول العالم، وأم الدنيا، ورائدة الحضارة الإنسانية.

ليس خوفاً من بدل "الننجا" الحديدية للشرطة العسكرية، أو عتاد المجلس العسكري ودباباته، أو قوانين الضبطية القضائية للشرطة العسكرية أو المدنية، وإنما انتظاراً واستيعاباً للموقف الجديد والمحطة الرئيسية من مسار قطار الثورة، سيعجز الشاطر ومرسي ومكتب إرشاد الجماعة والمنفوخون من أعضاء جماعة الإخوان عن النزول إلى الميدان والاعتراض الدموي كما يقول الشاطر، وستستقر الأمور ليستريح المجتمع المصري من تعذيب المجلس الأعلى العسكري للشعب وغدر الإخوان المسلمين وزبانيتهم من الحنجوريين دعاة أكذوبة الإسلام السياسي، هذا الغدر الذي شاء الله سبحانه وتعالى أن يظهره حتى في صورته النهائية المتمثلة في الاختيار بين شفيق ومرسي، أي المجلس العسكري والجماعة، في الجولة الثانية لهذه الانتخابات الرئايسة غير الحرة غير النزيهة (جوهراً وليس شكلاً).

أقول ذلك، لأوضح فقط أن مسار الثورة الينايرية المجيدة لن يتحدد بالقوى الرجعية المباركية التخلفية الاستبدادية التابعة للهيمنة الأمريكية والإسرائيلية من ناحية، أو بالقوى الظلامية الحاملة لإيديولوجيا الإسلام السياسي والتي أثبتت وأكدت بكل وضوح أنها لا تتصل بالإسلام بصلة، وأنها مجرد جماعة مصلحية مغلقة لا تمتلك حتى الرؤية الإسلامية الإنسانية، رؤية الإسلام الذي لم يرسل رسوله الحبيب إلا رحمة للعالمين وإتماماً لمكارم الأخلاق وليس الهيمنة والحكم والخلافة والأستاذية وما شابه ذلك من خرافات، الحماقة التي لا علاج لها، هي أقل ما يمكن أن توصف به.

هذه المقدمة الطويلة سردتها أولاً، لكي أعدد حصاد الثورة الحبيبة ومواقع قوة استمرارها وانطلاقها وتحقيقها لمطالبها الإنسانية من العيش والحرية والديمقراطية والكرامة والعدالة الاجتماعية:

١. بفضل الله ونعمته أثمرت قوى المعارضة الهزيلة لرفض الفساد والتوريث والاستبداد عن ميلاد ثورة ٢٥ يناير، تلك المعارضة التي تراوحت بين ما سمي بـ"انتفاضة الحرامية" كحركة جمعية إلى مقولات شخصية لرجال قالوا كلمة الحق في وجه سلطان جائر. ومَثٌل زوال رأس النظام رمزاً ومقدمة لزوال النظام كله بإذن الله، ناهيك عن محاكمته وإدانته وإذلاله.

٢. تحول المجتمع المصري من قطيع من العبيد إلى بشر يحتشدون بطاقة الوعي بالذات الشخصية وبالذات الوطنية، وانطلق في سياق حميد من المشاركة السياسية لم يشهدها تاريخ مصر القديم أو الحديث على السواء.

٣. رحم الله العبقري المرحوم الأستاذ الدكتور محمد منير الزلاقي مؤسس العلوم الاجتماعية الزراعية في مصر، إذ كان يعبر عن مهمة الاقتصاد في تعبير "إنتاج النعم، لتحسين المستوى النعيمي للسكان". عجلة الإنتاج التي اتٌهمت الثورة بأنها قد أوقفتها، قد دارت بالفعل بعد أن كانت متوقفة قبل الثورة لإنتاج تلك النعم. النعم لا تتمثل فقط في الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمي فقط، ولكنها تتعدى إلى زيادة الأصول الرأسمالية الوطنية وتحقيق المزيد من "ثروة الدولة Wealth of nation" باستعمال تعبير آدم سميث.

٤. لقد أصبحت مصر بعد الثورة أرضاً خصبة لزراعة الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية بعد أن قضت الثورة على احتكار السلطة وأبديتها واحتكار الثروة لدي قلة من مصاصي الدماء، وبدأت عملية تداول السلطة وتدوير القيادات والنخب بمختلف أنواعها.

٥. بدأت دولة المؤسسات في اتخاذ وضعها بعد الثورة الحبيبة، إذ سيشعر الرئيس الجديد، شفيقاً كان أم مرسياً، بأنه رئيس منتخب انتخاباً شعبياً مديناً بذلك بمؤسسته التنفيذية للشعب، وسيُنشأ الدستور بإذن الله ليكمل بناء المؤسستين التشريعية والقضائية.

٦. استرسالاً في بناء دولة المؤسسات، نشأت الأحزاب السياسية الحرة التي سيثريها حزب الدستور، حزب الشعب والتيار الوطني الثوري الحقيقي. والأحزاب هي المؤسسات الرسمية التي تشكل طبيعة الحكم الوطني وتحدده، ويساندها مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية بمختلف توجهاتها القانونية والحقوقية والتنموية والخيرية.

٧. تكونت عناصر أخرى غاية في الأهمية من عناصر "النعم" الاجتماعية، أو رأس المال الاجتماعي، أو الثروة الاجتماعية، وهي ظهور قيادات فعالة مثل البرادعي وصباحي وأمثالهما، بالإضافة إلى رأس مال الثقة في هذه القيادات، مقترنا ذلك كله بمشاعر الانتماء الوطني والغيرة والشعور بملكية الشعب للوطن وحياة الوطن بقلب المواطن، وانغراس مشاعر الانتماء هذه بتضحيات الشهداء والمصابين ومتحدي الإعاقة والتي تمثل قرابيناً ومهوراً لتلك الثورة الحبيبة.

٨. وأخيراً كان أعظم مكاسب الثورة هو صانعها نفسه، الشباب، صبية وصباياً، إذ تحول الشباب من فئة مهملة تصادق الفراغ ومواقع اللهو والثرثرة إلى قاطرة استكمال هذه الثورة بخبرات هائلة اكتسبها، وثقة متينة في نفسه وطاقات وطموحات وقدرات صقلها. محظوظة تلك الثورة الينايرية أن يكون الشباب هو حجر بنائها الماسي، وربما يكون هذا سر تفرد تلك الثورة بهذه الطاقة الرهيبة التي أدعوها أن تتوحد حول مشروع البرادعي وحمدين، مشروع حزب الدستور، حزب الشعب، حزب مصر، حزب الثورة، وصبراً شعب مصر، موعدك مع مصر الجديدة، مع الحرية والكرامة والعدالة والقوة والإنسانية.

أ.د. محمد نبيل جامعمصر

أستاذ علم إجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك