الكاذبون

إيهاب عثمان
مصر : ۱۲-۵-۲۰۱۲ - ۷:۰۰ ص - نشر

نعم كاذبون، إخوان كاذبون، حزب الحرية والعدالة كاذبون، سلفيون كاذبون، حزب النور كاذبون، حزب الوفد كاذبون، مجلس شعب وشورى كاذبون، حكومة الجنزوري كاذبون، مجلس عسكرى كاذبون، شرطة كاذبون، إعلام وإعلاميون كاذبون، قنوات مصرية كاذبون، قناة الفراعين كاذبون، مذيعيون وضيوف القنوات المصرية كاذبون، فلول حسنى مبارك كاذبون، توفيق عكاشة ومدحت شلبي وأحمد شوبير وضيوفهم كاذبون، خيري رمضان وتامر أمين وعمرو أديب كاذبون، سيد وهناء كاذبون، فنانون كاذبون، لاعبو كورة كاذبون، حازم أبو أسماعيل وأحمد شفيق وعمرو موسى كاذبون، محافظون كاذبون، رؤساء جامعات كاذبون، عمداء كليات كاذبون، صحف وصحفيون كاذبون.

نعم كاذبون.. لماذا كل هذا الكذب والنفاق بعد ثورة عظيمة مثل ثورة 25 يناير، كذب من أول المجلس العسكرى الحاكم للبلاد إلى أصغر مسئول فى البلد، كذب الإخوان عندما أخلوا بالعهود التي أطلقوها، كذب حزبهم عندما قال إنه مستقل عن جماعة الإخوان المسلمين وإتضح غير ذلك، كذب السلفيون عندما تركوا شباب الثورة النقي وحيداً فى الميدان، كذب حزب النور السلفي عندما قرر المشاركة فى المليونات بناءً على مصالحهم الشخصية فقط.

كذب حزب الوفد عندما رشح بعض الفول على قوائمه وضمن حزبه لإنتخابات مجلس الشعب وكذب أيضاً عندما أيد عمرو موسى، أحد الفلول المحسوب على نظام مبارك، وكذب مجلسي الشعب والشورى عندما تركوا البلد تغوص بمشاكلها و تحول إلى برلمان الإخوان، كذب مجلس الشعب عندما أقر أجازة لنوابه من أجل تفرغ أعضاء حزب الحرية و العدالة للدعاية لمرشحهم وتركوا البلد تنهار فى أحداث العباسية.

حكومه كاذية نصفها فلول كاذبون والنصف الأخر كاذبون أيضاً لا يستطيعون تحمل مسئولية البلاد، فليرحلوا إذا كانوا لا يستطعون تحمل المسئولية، فالبلد كل يوم تسرق وتحرق ولا نعرف من المتسبب، مجلس عسكري كاذب، حول البلد لقطعة من الخراب فأستحل دماء شبابنا وإنتهك حرمة بناتنا و أهدر كرامتنا وحولنا لمجموعة متناحرة على السلطة.

شرطة كاذبة، إستحلوا دماءنا فى مجزرة بورسعيد، جهاز شرطة فاسد مستبد كله فلول، إعلام و أعلاميون بغبغانات و أبواق متخلفة يسيرون وراء من يحكم أى من كان (إخوان، مبارك، مجلس عسكرى، سلفيون)، قناة الفراعين والمصرية ومودرن و برامجهم وضيوفهم (إلا القليل منهم) كاذبون فعندما تتحول برامجهم وضيوفهم ومذيعيهم إلى أبواق للسلطة، فهذه مسرحية هزيله سخيفة نهايتها معروفة.

توفيق عكاشة و شوبير و شلبى مثال واحد للمذيعين المتحولين مثل الحرباء تماماً فهم يؤيدون المجلس العسكرى وعمر سليمان وأحمد شفيق وعمرو موسى ويؤيدون الإستقرار مثل هذا الكلام الذى تسمعه من أى شخص من الفلول، خيرى رمضان وتامر أمين وعمرو أديب وسيد وهناء كلهم فلول كاذبون.

نذكر مثال قبل الثورة نجد خيرى رمضان مثلاً يقول على خالد سعيد إنه "بتاع بانجو وشاب أخذ جزائه و كذا و كذا" أما بعد الثورة نسمعه يقدم إعتذاره عما بدر منه قبل الثورة وخصوصاً حكايه خالد سعيد، نقدر شجاعته ولكن نقول له أنت وتامر أمين وغيركم فلول، وأخيراً أقول لخيرى رمضان كيف أنت مسئول عن بريد القراء فى الأهرام.. إختيار غير موفق من جريدة الأهرام، نحتاج تغيير الوجوة القديمة وإعطاء فرصة لشبابنا الثائر الذى يصنع تاريخ هذه الأمة.

فنانون كاذبون يؤيدون مبارك وفلوله وأنتم معرفون لنا وسنقاطعكم ولن تكونوا أكثر من مجرد أرجوزات وأظن أن حكاية المقاطعة لها مفعول قوي عليكم، أذكركم مثلاً بطلعت ذكريا أو تامر حسنى، لاعيبو كورة وقفنا إلى جانبهم و ساندهم وقت شدتهم ووقت ما إحتجناهم لم نجدهم، حازم أبو أسماعيل أنت كذبت ووالدتك أمريكية الجنسية وأنت المسئول الأول عن دماء شبابنا فى أحداث العباسية ووزارة الدفاع لأنك محرض، وصدق شيخنا الشعراوي حينما قال إذا رأيتم رجل الدين مستميت على المنصب فلا تولوه.

أحمد شفيق وعمرو موسى لا تكذبوا علينا، أنتم كما أنتم لن تتغيروا وكان الأولى أن تصلحوا و أنتم فى مناصبكم، وأقول لكم إن الطبع يغلب التطبع، سيادة المشير حضرتك تكذب علينا فى كثير من الأمور وبكذبك أهدرت كرامتنا وبإهمالك قتل شبابنا وجعلت مصر تتأخر كثيراً خلال الفترة الإنتقالية ولا توجد شفافية و هناك الكثير من الأمور تدور خلف الأبواب المغلقة لا نعلمها، نريد أن نعرفها فنحن ليسنا مغفلون، لكن المشكلة أنكم لا تريدون أن تقتنعوا أننا فى ثورة.

محافطون كاذبون من الممكن أن يكونوا مغلوبين على أمرهم بسبب الوضع الراهن، ولكن فى النهاية هم المسئولون أمامنا عن ما يحدث من عمليات سرقة وإختطاف وحريق وغيرها من تلك الأمور التى تقع مسئوليتها بصورة كبيرة على المحافظين والمحليات، مشكلة رؤساء الجامعات و العمداء لا يقتنعون بشباب الجامعة ويعتبروهم مجرد "عيال" ليس لهم آراء سياسية، والدليل على ذلك مشكلة إتحادات الطلبة ورغبة الجامعات أو بعضها فى إلغاء إتحاد الطلبة نهائياً وكأننا مازلنا فى عصر مبارك ولا يريدون أن يقتنعوا أننا فى ثورة.

إنتهى عصر الظلم والطغيان وكبت الحريات وللأسف من يفعل هذا بعض رؤساء الجامعات المنتخبون بعد الثورة فنجد عقولهم فى عصر مبارك وأجسادهم فى عصر الثورة، صحف كاذبه منافقة يكفى فتره نفاق حسنى مبارك، أتركونا نتنسم هواءاً نقياً غير ملوث بالنفاق، الكثير من الصحفيين كاذبون بصراحةًًًً لا أعرف أسماءهم جميعاً ولكن هناك الكثير من ممن يؤيدون النظام الفاسد مهما كان، فهم سينافقون أى رئيس يأتي إلى السلطة مهما كان إنتمائه.

أخيراً نحن قمنا بثورة ثم فترة إنتقالية راح ضحيتها الكثير من شبابنا، نريد أن نبنى لا أن نهدم، نريد أن نعمر لا أن نخرب، نريد صدق وشفافية، لا نريد كذب ونفاق، أقول لفلول مبارك والمتحولون من نظامه أنكم معرفون بالإسم ونحن لا نريدكم وأهون علينا أن ننفيكم خارج البلاد لولا القانون الذى يحكمنا و مبارك ونظامه الذى أنتم إليه تنتمون، فلا تنسوا أهم داخل السجون الأن ويأخذون جزائهم على 30 سنه ن الظلم و الفساد و الإستبداد، أقول لكم إن مهما تحاولون أنت كما أنتم لن تتغيروا فكان الأولى أن تصلحوا وأنتم فى كراسيكم وفى مناصبكم ولكن كنتم خائنين للبلد والآن أنتم تريدون أن تغيروا لونكم مثل الحرباء التى تتلون حسب البيئة التى تعيش فيها فهى تتلون على جميع الألوان. كفاكم كذاباً ونفاقاً، لن تستمروا هكذا طويل،اً فأنتم مكشفون لنا.

إيهاب عثمان مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك