من وراء كل هؤلاء المرشحين؟

بقلم/
مصر : ۲۲-۳-۲۰۱۲ - ۱۰:۵۱ ص - نشر

بعد مرور أكثر من أسبوعين منذ بدء سحب إستمارات الترشح للرئاسة في مصر وصل عدد المتقدميين أكثر من 800 مرشح لحكم مصر ولازال العرض مستمر مع العلم أن أكثر من 90% منهم لا يعلم أى شيء عن المشاكل التي تواجه مصر في الخارج أو الداخل. 

ونظراً لخطورة هذا المنصب المتعلق بمصير 90 مليون مصري ومصرية، مما يدفعنا للتساؤل: هل حقاً كل هؤلاء ذهبوا لمقر اللجنه العليا للإنتخابات لسحب الاستمارة مع العلم أن الكثير منهم لايعلم معنى الدعايه الإنتخابية أو حتى شروط الترشح أو تفاصيل العملية الإنتخابية، فقط كل ما يعلمه هو الذهاب إلى مقر اللجنة وسحب الإستمارة والتحدث إلى الإعلاميين.

ومنهم من ذهب إلى اللجنة وعندما بدأ في إخراج أوراقه من جيبه وبين الأوراق تسقط منه ورقة بها مخدر البانجو والآخر وجد معه سلاح أبيض، وأيضا ذهب أحدهم وهو يرتدي جلباب وشبشب وقال: أنا المهدي المنتظر خرجت من السعودية من الف عام وحاربت المسيح الدجال وأنا من سيحرر القدس، وللعلم عمره أقل من 60 سنة.

وكان لنا حديث مع الكثير منهم، وسنعرض بعضه.

أحدهم قال ترشحت من أجل الإفراج عن حسني مبارك، فهو أمير المؤمنين، وأنا من سيحكم مصر. والآخر قال تركت "فرش الخضار" الخاص بي من أجل مصر وجميع زبائني يؤيدوني ثم إنصرف حتى يلحق بالأتوبيس. وأحدهم يعمل حنوتي وذهب إلى مقر اللجنة بالزي الخاص بعمله وأكد أنه سيرفع شأن مصر.

والأخرى أتت من الإسكندرية راغبة في الترشح، فقالت كنت على خلاف دائم مع سوزان مبارك وظلمت وأعتقلت وأدخلوني مستشفى الأمراض العقلية وكنت مراقبة بالأقمار الصناعية.

وآخر قال سأقوم بإنشاء حزب تحت إسم حزب المدخنين ونرفع ثمن السجائر جنيه لكل علبة. والآخر سائق قال أنا صاحب برنامج إستراتيجي وعندما سألته معنى برنامج إستراتيجي علمت أنه لا يعلم، وعن مشكلة حوض النيل قال ممكن توضح؟ أما الإستثمار فهو ضد الإستثمار الأجنبى في مصر.

وعاملة النظافة التي تنوي الترشح قالت إستأذنت زوجي وتوكلت على الله. وآخر قال لا أملك أي أموال لتمويل حملتي الدعائية وسأعتمد على التبرعات من البسطاء. والكثير منهم يتسول على الاعلاميين لكى يتحدث معهم ثم يقف خلف المرشحين البارزين حتى يظهر معهم في "الكدر" أو ليتعلم كيف يتحدث للإعلام.

وجميع هؤلاء واثقون بأنهم سينجحون، وعندما أسألهم: اذا كنت ناخباً من ستختار من المرشحين؟ يرد بكل ثقه لا أحد يصلح ليقود مصر.

المشهد أمام اللجنة لفت إنتباه العديد من المارين، وكان لنا لقاء مع بعض المارين والعاملين بجوار اللجنة وجميعهم أكدوا بأنه مسرحية هزيلة هدفها تشويه الثورة.

قال محمد حسين، أحد الماريين، هذه المهزلة هدفها تشويه ثورة 25 يناير، فثورة يناير هي التي جلبت الإنتخابات وهي التي أتت بهؤلاء الذين لا يعلمون معنى كلمة سياسة على حد قوله.

أما مصطفى مرسي، سائق تاكسي، قال أنا حزين على ما أرى أمامي، فكيف هؤلاء قرروا إتخاذ مثل هذه الخطوة أو حتى مجرد التفكير في الترشح؟ كان من المفروض ان تكون الإستمارة بمبلغ معين لا يقل عن 500 جنيه، هذا المبلغ كان سيحد من هذه المهزلة.

كما أكد عبد المرضي، عامل في محطة بنزين بجوار اللجنة، أنه مستاء من الاعلام الذي يساعد في تشويه صورتنا كمصريين وجعل هؤلاء نجوم وهذا ما جعل أى شخص يرشح نفسه فقط للظهور في الجرائد.

مروة حسين (منتقبة) قالت أحضر إلى هنا كل يوم لأتفرج، فهذا غير طبيعي وغير مقنع أيضً فعدد المرشحيين كبير جداً وأشعر بأنهم لا يعلمون لماذا أتوا ولكن قيل لهم إذهبوا فمنهم من لا يعرف كيف يعود إلى منزله.

كان لعمر عبد الله رأى آخر، فأكد أن معظم من أتى إلى هنا أتى لعمل مصلحة أخرى وليس بصدد الترشح للرئاسة ولا يعلم أي شيء عن الإنتخابات ومعظمهم عاطلون ومنهم أصحات معاشات ومنهم من يرغب في أن يجد عملاً عن طريق هذا المارثون الإنتخابي وأضاف يوجد حوالي سبعة أشخاص فقط قد يمكنهن حكم مصر، دون أن يذكر هؤلاء الأشخاص السبعة.

هاني إبراهيم مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

  • هاني إبراهيم

    مدرب ومأمور ضرائب  يسحبان استمارة الترشح  
    وعامل الصرف الصحى عمره اقل من 40 سنة 

    Egypt Elections 2012حضر طارق بلاطه، مدرب كرة قدم، إلى مقر لجنة انتخابات رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة لسحب أوراق الترشح، مشيراً إلى أنه ترشح لمجلس الشعب 3 مرات ولديه خبرة فى فهم مشاكل الشعب ومتطلباته واحتياجاته، وهو ما دفعه للترشح.

    وأضاف، عقب خروجه من اللجنة، أن الجمهورية المصرية الثانية لن يستطيع شخص واحد قيادتها، بل لابد من التعاون بين جميع المؤسسات فى قيادة الدولة، مطالباً بمنح مجلس الشعب صلاحيات تفوق صلاحيات الرئيس القادم، حتى لا نساعد على وجود ديكتاتور جديد.

    وعن ملامح برنامجه الانتخابى، قال هو إقامة ثورة إدارية لتطهير القاعدة العريضة فى مصر، لأننا أسقطنا رأس الفساد وتركنا المنابع الإدارية التى بدا الفساد ينمو فيها من جديد.

    وأكد المرشح المحتمل عزمه على تطهير كافة مؤسسات الدولة من الفساد، بما فيها تطهير الرياضة، بعد تفشى الفساد باتحاد الكره وترك المؤسسة العسكرية لتطهر نفسها بنفسها لأنها مؤسسة ليس للمدنيين التدخل فيها.

    وعن السيد السعيد إبراهيم، الذى يعمل مأمور ضرائب، لسحب أوراق الترشح، وقال إنه سيترشح للرئاسة لأن الثورة تسرق وهناك مؤامرات عليها، خاصة بعد حالة الانفلات الأمنى المتعمد بعد الثورة، وأن لديه قدرة وبرنامجا طموحا لنهضة مصر وبنائها من جديد.

    واكمل أن ملامح برنامجه الانتخابى هو إعادة كرامة الإنسان المصرى بعد الطعنة التى تسبب فيها هروب المتهمين الأمريكيين فى قضية التمويل الأجنبى وإعادة شعور المواطن بالأمن والأمان وإقصاء كافة أنصار النظام السابق من جميع مؤسسات الدولة، موضحاً أنه يعتمد على قاعدة عريضة من الأقارب والمعارف فى محافظات عدة، سيعتمد عليهم فى جمع التوكيلات وتمويل الحملة.

    كما تقدم محمد عيد حسن، 37 عاماً، حاصل على دبلوم زراعة ويعمل موظفا بهيئة الصرف الصحى، ورفضت اللجنة تسجيله أو منحه استمارة الشروط، نظراً لعدم بلوغه السن القانونى للترشح وهو 40 عاما.

    هانى ابراهيمالقاهرة

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك