البـطــولة الـزائــفـة

بقلم/
مصر : ۲۰-۱۲-۲۰۱۱ - ۱:۵۸ م - نشر

يلعبها الكثيرون ظناً منهم أنهم قادرون على خداع الأخرين ليظهروا وكأنهم أبطالاً ينقذون الوطن ويبحثون عن حقوق الشعب الضائعة، ولكن الضمائر لا تخلو أبداً من النية المبيتة للوصول للمناصب العليا وتقبيل الأيادي ومسايرة الأمواج، ولكن في الخفاء، تحت عباءة المعارضة.

ومن أشهر من لعبوا تلك الأدوار الساقطة في حياتنا السياسية (حزب الوفد) فإن رئيسه وإن كان من ظنه الكثيرون زعيم معارض، فقد خدع الكثيرين بأقاويله عن المعارضة والتطهير والحرية والعدالة الإجتماعية وغيرها.

وبالطبع جميعنا يعلم أنه كان من ضمن الأحزاب التي ذهبت للمجلس العسكري وتحدثت بإسم الشعب وزادوا "البلة طين" عندما وقعوا على نصوص الوثيقة التي خالفت توقعات وآمال كثير من المواطنين والنشطاء أملاً في مقعد أو أكثر في البرلمان الذي لن يشرع سوى في إطار الخطوط الحمراء التي يرسمها المجلس العسكري الحاكم.

ولكن أخطر المفارقات التي فعلها رئيس حزب الوفد أنه كان ينادي مع من ينادون بتطبيق قانون العزل السياسي، وينص هذا القانون على منع جميع أعضاء الحزب الوطني المنحل من الترشح للإنتخابات لمدة لا تقل عن خمس سنوات عقاباً لهم على إفسادهم للحياة السياسية في مصر.

والجميع يعلم مدى خطورة ترشح الفلول مرة أخرى، لأنهم جميعاً أفسدوا الحياة السياسية، وهم أيضا الذين رفعوا أصابعهم بالموافقة على التعديلات الدستورية التي فصلت خصيصا على مقاس (المحروس) جمال المبارك الإبن الأصغر للمخلوع مبارك ليتولى الحكم بالوراثة.

وهم أيضاً من سرقوا ونهبوا وقتلوا وإغتصبوا عرض وأرض الوطن. وهم أيضاً من حكموا مصر بقانون البلطجة المغلف بغطاء لجنة السياسات المحصن التي كان يرأسها جمال مبارك.

فلقد أفسدوا كل شئ.. التعليم والصحة والسياسة وعلموا الجميع معنى التملق وجندوا الكثيرين من الشخصيات، الذين من المفترض أنهم قدوة للشعب المصري، من أجل مصالحهم الخاصة أمثال الإعلاميين غير الشرفاء وشيوخ الفتاوي الذين يشتهرون بمشايخ الحزب الوطني. فكانوا السبب الرئيسي وراء إنحدار الوطن.

ولعل أشهر أفعالهم المشينة:

  • فضيحة مقتل المطربة سوزان تميم (النائب هشام طلعت مصطفى).
  • فضيحة الإستيلاء على ارض الشعب بالملاليم وبناء مدينة مدينتي وبيعها بالملايين (النائب هشام طلعت مصطفى).
  • فضيحة نائب القمار (ياسر صلاح) والذي أيضاً يحمل جواز سفر غيني بإسم مصطفى صلاح!
  • فضيحة نواب القروض (31 نائباً) بينهم أربعة نواب أعضاء بمجلس الشعب، وقد صدرت ضدهم أحكاماً بعضها يصل إلى الأشغال الشاقة.
  • فضيحة نائب الكيف (عابد سليمان) تاجر مخدرات ومسجل جنائياً (تحت رقم 86 فئة أ) قسم مخدرات السويس، صدر ضده حكم بالسجن 15 سنة.
  • نائب النقوط (خليفة علي حسنين) شوهد في ملهى ليلي يرقص ويرمي أموالاً على الراقصات تلك الأموال التي كان مدين بها لمجلس الشعب وتهرب من دفعها.
  • نواب سميحة (ثلاثة نواب) مارسوا الرذيلة مقابل مبالغ مالية كبيرة.
  • نائب أكياس الدم الفاسدة (هاني سرور).
  • تزوير إنتخابات 2005 و2010 (جميع نواب الحزب الوطني).

وما خفي كان اعظم.

وبعد كل تلك الفضائح، وكل هذا الفساد والسقوط، طل علينا حزب الوفد بقوائمه الإنتخابية متضمنة سراً عدداً من أعضاء الحزب الوطني المنحل، وعند سؤالهم أنكروا حقيقة الأمر، ولكن البركة بالشباب، فقد فضحوهم وأعلنوا أسماء الفلول المرشحين من خلال قوائمهم، ليأتي حزب الوفد بعدها معلناً صراحة أن قوائمه مليئة بالفلول بحجة أنهم كانوا أعضاءاً سابقين في الوفد ويحق لهم الترشح من خلاله، ولا يجب ان نظلم الجميع لمجرد أنهم كانوا أعضاءاً سابقين في الحزب الوطني المنحل!

من يصدق هذا الهراء؟! ومن يثق ثانياً برئيس حزب الوفد، فقد سقط سقطة مدوية، وكشف عن وجهه الحقيقي، الوجه القبيح المقنع بالبطولة الزائفة، وبانت نيته المخبئة وراء ستار الوطنية، فهو عميل لأسياده، لا يهمه مصلحة الوطن كما حاول إيهامنا ولكن يهمه في المقام الأول "الكرسي".

فجميعنا يعلم من هو السيد البدوي الذي كانت أول إنجازاته عند تولي رئاسة الوفد كانت إقصاء إبراهيم عيسى، رجل المعارضة الأول في مصر، من جريدة الدستور بعد شرائها، وثاني إنجازاته منع المقال اليومي للدكتور ايمن نور بجريدة الدستور "شباك نور" الرجل الذي أرعب نظاماً بأكمله.

وتتوالى إنجازات السيد البدوي في الوفد، ليثبت للجميع، وخاصة بفعلته الأخيرة، أنه العميل الأول بلا منازع أو منافس فهو منافق لا تخطئه العين. فليذهب إلى….. التاريخ كما ذهب أسياده، فهو ينتهج نفس النهج ويسير على نفس خطاهم ولكن من وراء الستار ولكن "كشف عنك الستار".

تلاشت ثقتنا بالوفد، بالرغم من تاريخه العريق، فقد أسسه الزعيم الراحل سعد باشا زغلول عام 1918 وأصبح حزباً رسمياً عام 1919 أي بعد ثورة 1919 وتولاه أكثر من رئيس على مدى عقود من الزمن، ولا أحد يستطيع نسيان دور الوفد في الحياة السياسية المصرية في أزمات عدة مر بها الوطن على مدى سنوات وثورات. ولكن أخشى ان يصبح العام 2011 نهايته، وأرسل لكل وفدي مخلص وشريف رسالة وهي الإستقالة أو الإقالة.

إرحل فقد سئمنا وجوهكم التي بتنا نراها حتى في منامنا وسئمنا كلامكم الذي اصبحنا نتجرعه كل يوم كجرعة الدواء الفاسد الذي يسمم عقولنا. إرحـــــــــــــــــــــل فقد قيلت من قبلك للمخلوع، وأصبح الآن دوناً عن إرادته، مسجوناً ويحاكم على فساده.

ولاء أحمد زرزور مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/vendor/websharks/html-compressor/src/includes/classes/Core.php on line 2715

Warning: file_put_contents(/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2011/12/20/false-heros.html-5a5ea11e2851e161627179-tmp): failed to open stream: Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 355

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'ZenCache: failed to write cache file for: `/2011/12/20/false-heros/`; possible permissions issue (or race condition), please check your cache directory: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache`.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:360 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includes/functions.p in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 360