مطلوب التدقيق

بقلم/
مصر : ۱۲-۱۲-۲۰۱۱ - ۱۱:۱۱ ص - نشر

"الشعب الفلسطيني.. شعب مختلق وإرهابي" عبارة المرشح الأمريكي للرئاسة، نيوت جينجريتش، تضحكني أكثر مما تزعجني، حقاً شر البلية ما يضحك.. فنحن نعلم التأييد الأمريكى الأعمى لإسرائيل، ولكني إعتقدت أنه سوف يدقق في تصريحاتها ويعدل عنها لاحقاً.. لكن ما أزعجني في الأمر هو إصراره على تصريحاته والتشديد عليها في تصريحات لاحقة!

الغريب أن كل المرشحين الأمريكيين عن الحزب الجمهوري قد أجمعوا على أن أوباما قد أخفق في حماية إسرائيل والدفاع عنها ضد الإرهابيين. لا أعرف ماذا كانوا ينتظرون منه أكثر مما فعله بالفعل لأجل إسرائيل؟ هل كانوا ينتظرون منه إحتلال دول المنطقة بالكامل وإعطائها هدية لليهود؟!

ومن الغرائب أن أوباما قد حصل على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، بالرغم من أنه قد أعلن قبلها فشله في التوصل لحل سلمي للقضية الفلسطينية، وتخلت حكومته عن المضي قدماً في رعاية المحادثات. هل حصل على الجائزة بطريقة تشبه حصول بعض المطربين على "ميوزيك أوورد"؟! مطلوب التدقيق أكثر في إختيار الشخصيات التى تحصل على تلك الجائزة.

بالمناسبة، إن فوز اليمنية توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام، هو فوز عن جدارة وهو فخر لكل العرب، فلماذا نجد دائماً من يقلل من شأن الإنتصار ويعكر صفو الفرحة؟!

في روسيا: أحداث تشبه الثورة، لكنها ليست ثورة.. وفي روسيا أيضاً أوضاع تشبه الديموقراطية، ولكنها ليست ديموقراطية.

في مصر: كان المصري أثناء أحداث الثورة يقول: "أنا مصري".. الآن بات لابد أن تكون إجابته إحدى هذه الإجابات: "أنا سلفي" أو "أنا إخواني" أو "أنا ليبرالي" أو "أنا فلول" أو…

رفض جهاز الرقابة المصري على المصنفات الفنية ما يقارب 10 سيناريوهات لأفلام كلها تتميز بالإفراط الشديد في تناول موضوعات الإثارة الجنسية والشذوذ وحياة أهل الليل والمجون.. هل وصل بنا الحال إلى ذلك المستوى الوضيع في تناول مشكلات الواقع؟ وهل هذا هو الفن الذي يُفترض أنه المرآة الصادقة للمجتمع؟

إقتنعت الحكومة المصرية بأن الحل الحقيقي لمشكلة جمع القمامة وتدويرها هو الإعتماد على الشركات الوطنية وليست الأجنبية، ألا يكفي أننا نستورد معظم منتجاتنا من الأجانب.. ننتظرهم أيضاً كي يأتوا ويجمعوا المخلفات؟!

يتمنى كل زعيم طاغية لو يستطيع أن يقتل كل من يعارضه أو يخرج ليثور عليه، لكن كم من الأفراد سيتبقى كي يحكمهم؟ خصوصاً وأن الشعب بأكلمه سوف يُقتل إذا تحققت أمنية الحاكم!

أحمد مصطفى الغرمصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك