تصحيح مسار الثورة المصرية

مصر : ۱۹-۹-۲۰۱۱ - ۱۲:۱٦ م - نشر

جمعة تصحيح المسار شهدت عدداً يقدر بمئات الآلاف من المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة وميادين عديدة في مصر.

المشهد أظهر مدى نفاذ الصبر الذي وصل إليه الشارع المصري، كما أظهر عدم الثقة في المسئولين عن المرحلة الإنتقالية بما في ذلك المجلس العسكري والحكومة، وأظهر أيضاً الرفض الشعبيي للتعتيم والغموض وتخبط المسئولين في إدارة شئون البلاد.

كذلك أظهرت جمعة تصحيح المسار الرفض الشعبي لإستمرار النظام الفاسد ووزراءه في مصر بالرغم من رحيل الرئيس السابق، كما أظهرت أيضاً حالة التحفز في الشارع المصري تنذر بتجدد المظاهرات والإعتصامات والعصيان المدني العام إلى أن تنتهي محاولات الإلتفاف حول الثورة وخداعها من جانب المسئولين وإلى أن تتم الإستجابة الفعلية للمطالب المشروعة للثورة المصرية.

وقد عبرت الهتافات واللافتات عن هذه المشاعر، ومنها:

عزل رموز الحزب المحروق.. البرلمان ينظف والدنيا تروق.

رموز المنجل في كل مؤسسة.. سواء في وزارة أو حتى مدرسة.

رضينا بالمجلس.. والمجلس مش راضي بينا.

إلى المجلس الأعلى.. ربنا هو الأعلى.

من ميدان الأسود..

إلى أتباع اليهود..

لقد سئمنا الوعود..

قتل جنودنا على الحدود..

وثوارنا وضباطنا في القيود..

لن نفاوض أو نستسلم أو نعود..

فإما النصر أو جنات الخلود.

لا يلدغ الثائر من المجلس مرتين..

عيش المغامرة وإنهي زمن المؤامرة.

تاخدوا ثورتي.. على جثتي..

المعونة الأمريكية.. كسرت عين الحربية.

المصري خلاص رفع الهامة.. ومصمم يعيش بكرامة.

فين العيش.. فين الحرية.. فين العدالة الإجتماعية.

لا للمحاكمات العسكرية.. الشعب يريد دولة مدنية.

لا لعودة العلم الصهيوني.

المجلس العسكري الذي يدير الجيش.. خط أحمر..

المجلس العسكري الذي يدير الدولة ويصدر قوانين.. خط أخضر..

المحاكمات العسكرية.. خط أسود ومنيل.

يا عسكري إرمي النبوت.. الشعب المصري مش هلفوت.

 

د. محمد علاء الدين عباس مرسي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

د. محمد علاء الدين عباس مرسي عباس مرسي

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك