المجلس العسكري المصري.. من أنتم؟

بقلم/
مصر : ۱۰-۷-۲۰۱۱ - ۲:٤۱ م - نشر

السادة قادة المجلس العسكري المصري، الذين تديرون أمور البلاد والعباد.. من أنتم؟!

هل أنتم قادة الجيش الذي أعلن إنحيازه للثورة وبشكل كامل "كما جاء في بياناتكم" وظهر المشير طنطاوي على الناس يحيهم في إشارة إلى أنه منضم للثورة ولن تكون فوهة مدافع جيشه مصوبة تجاه شعبه؟!

أم أنتم قادة نظام مبارك وأحد تروس "السستم" الذي لابد من تغيير كامل تروسه ليتغير "السستم"؟!

هل أنتم من كنتم ترفضون فكرة التوريث التي ستأتي بإبن الرئيس، صاحب التفكير الرأسمالي المتوحش، وكنتم تدركون أن الجيش بعقيدته يرفض تلك الفكرة وكنتم تنتظرون هبة من الله لتغيير ذلك الواقع المرسوم بحنكة وإتقان، فجاءتكم ثورة الشباب والمصريين لتهبوا معها؟!

أم كنتم ترون أن الخطر الأكبر لم يكن في التوريث، بل في من سيأتي بعد الفوضى الثورية من إخوان وليبراليين وسلفيين ومن كل هب ودب، وقناعاتكم أن ما سقط وزال كان الأفضل لمصر؟

هل أنتم مؤمنون بأن ما حدث ثورة فعلاً، وأن المطالب مشروعة فعلاً، في الواقع وليس في بياناتكم فقط، وأنها واجبة التنفيذ وليست ممكنة التأجيل أو التسويف؟

أم أنتم تؤمنون بأنها إنتفاضة شباب، مثل انتفاضة الحرامية كما وصفها السادات سابقاً، ولم تسعف التكنولوجيا "الحرامية" حينها ليثبتوا أنهم ثوار أحرار، فتم قمعهم؟!

هل أنتم مع محاسبة كل من أساء في حق هذا البلد، وتسعون لفرض هيبة القانون وإستقلال القضاء، وتعلمون أن القصاص العادل حياة، بلا بطء أو تسويف، في حق الشهداء؟!

أم انتم مع عدالة القضاء فقط مع الفاسدين القتلة، فيمنع تصويرهم، وتؤجل محاكمتهم، ويأخذ القضاة عطلة للتصييف في وقت زج في السجون آلاف الشباب في ظل المحاكمات العسكرية؟!

تحافظون على حقوق العادلي وتهدرون حقوق شباب الثورة في محاكمة عادلة في محاكم عادية!

هل أنتم تدركون فداحة وخطورة ما يمر به بلدنا من أخطار داخلية، فساد في التعليم والصحة والمحليات، وأن التطهير يجب أن يكون فورياً حتى لا تعود الأذناب والثعابين التي تربت في مزرعة المخلوع لمدة 30 عاما؟!

أم أنتم ترون فقط الأخطار الخارجية من إسرائيل ومخطط الشرق الأوسط الكبير ودعم الولايات المتحدة لثورات الشعوب العربية وتخافون من نيتهم؟ ولكن أذكركم أن القائد الأعلى، الرئيس المخلوع، كان أكبر داعم وباصم لكل السياسات الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة، أم تراكم نسيتم ذلك؟!

هل أنتم تؤمنون بالديمقراطية، وهل ترونها السبيل لرقي مصر، وأن على الشعب أن يعيش بحرية ويختار من يحكمه؟!

أم أنتم لا تؤمنون بالديمقراطية وترونها لا تصلح لنا كمصريين، وأن الصناديق ستختار الإسلاميين، وأن مصر ستتحول إلى عراق أو أفغانستان، وأن حكم العسكر، أو الموالين لهم هو الضمان للمستقبل؟!

عزيزي المجلس العسكري الموقر، هل أنتم تعيدون إنتاج نظام مبارك؟ "شالوا ألضو وحطوا شاهين".

هذا لن يحدث، لن يسمح به الشعب، ومن في الميادين في كل مصر ليسوا "شوية عيال" ولا "بلطجية" هم وقود مصر الحقيقي الذي سيدفعها للأمام، دوماً يرددونها "سلمية.. سلمية" فلا تصدوهم بتروس النظام السابق.. سنخلق نظاماً جديداً في مصر، وكفانا دماء الشهداء.. لا نريد دماء جديدة حتى تتطهر التروس من صدأ النظام السابق.

عزيزي المجلس العسكري، من أنتم؟!

هل أنتم من قال كلنا سلفيون؟! فهذا ليس حقيقي لأن مصر لم تعرف السلفية أبداً، فالإسلام في مصر هو إسلام السنة الوسطية المعتدلة، لا تكفر من قال لا إله إلا الله، سنياً كان أم شيعياً، ولا ترفض أبناء مصر من المسيحيين الذين هم جزء من نسيج مصر الأم، أم أنتم من شكك في شباب التحرير وأثار المخاوف من التمويل الأمريكي لمنظمات المجتمع المدني، والتصريح الأمريكي المشبوه بما أنفق على الثورة المصرية، وأنتم تعلمون أنه غير صحيح، وهي أقاويل بلا سند، وإن كان هناك سند فليعلن!

أنا على ثقة من أنتم حتى الآن، أنتم اللواء الفنجري الذي حيا الشهداء فنزلت دموع المصريين، وبارك لنا غير المصريين نعمة وهبة الله لنا بالجيش المصري، بل حسدونا عليها، فهل حسدت ثورتنا بجيش الفخر والكرامة، وجاءت "العين" في المجلس العسكري؟!

أنا فخورة بالجيش المصري وسأظل فخورة به رغم بعض التجاوزات البشعة والمؤلمة من القلة، من حبس الشباب وتعذيبهم وكشف العذرية الفاضح.. فالأخطاء تحدث ودائما أبحث عن مبرر، إنها مخاوفهم على البلد.. لكن الإلتفاف ومحاولة لم الثورة في "ساندويتش" سيغير الصورة للأسوأ.

المجلس العسكري ليس الجيش المصري، الجيش المصري هو هبة الله للمصريين، مثل النيل أو أهم، هو أعرق من الأهرامات، هو مصر بكل طبقاتها وجغرافيتها وتاريخها.

لا أشك في أن المجلس العسكري يريد الخير لمصر، والخير يأتي من الميدان.. ميدان التحرير بالقاهرة وميدان القائد إبراهيم بالإسكندرية وميدان الأربعين بالسويس وغيرها من ميادين مصر.. فإلتحموا بالميدان، إذا كانت مصر في خطر فليس من الميدان.. شباب مصر في الميدان سيحمون مصر، إنزلوا للميدان يا من أردتم الخير لمصر.

عائشة الجيار صحفية مصرية

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

4 تعليقات

  • أحمد سعد

    رغم اختلافي مع المجلس العسكري من سياسات وطريقة ادارته للازمات ارجو الاشارة الي موقف الجيش من عدم استعمال العنف اثناء الثورة ويكفينا مايحدث بسورية من مذابح علي يد الجيش الذي اختار حماية بشار وذبح الشعب 

  • عماد درويش

    تعليقاً على مقالة من أنتم للأستاذة/ عائشة الجيار
    وتعليق على تعليق الأخ عبد الرحمن.. سؤال وجيه يوجه لكل مستنسخ من خلية للذراع اليمنى لصنم اللامبارك المندثر.. من انتم؟ فلسان حالهم وأفعالهم تصرخ لكل ذا عقل تقول نحن المستنسخون.. الذين يصرون على تفعيل دور الشيطان الروحي لهم – صنم اللامبارك إلههم.. نحن المستنسخون ولُدنا يوم أن تحطم صنم شيطاننا الروحي.. عازمين على الإنتقام ممن كسروا رايتنا وحطموا آمالنا الجهنمية.. نحن زبانية جهنم في الأرض.. فنحن تسعة عشر كما قال الله (وماأدراك ماسقر.. لاتُبقي ولاتذر.. عليها تسعة عشر) فنحن المستنسخون التسعة عشر.. فلن نبيقي ولانذر أياً ممن كسروا شوكتنا وإذا لم تعلموا بعد فأعلموا أننا من افسحنا الطريق لمرور الجمال والبغال يوم أن كانت موقعة الجمل.. واننا من وقفنا على الحياد والبلطجية تعتدي عليكم في العباسية وميادين مصركم.. إننا المستنسخون التسعة عشر الذين دهسوا الأقباط والمسلمين بماسبيرو.. إننا المستنسخون التسعة عشر الذين سحلوا بناتكم وهتكوا عرضهم بميدان التحرير والمتحف المصري.. نعم فنحن المستنسخون التسعة عشر الذين إستوردوا أطنانا من قنابل الأعصاب والكيماوي لنسحقكم بها في شارع محمد محمود بالتحرير.. نعم نعم فنحن المستنسخون التسعة عشر الذين قمنا بإعتقال الشرفاء ومحاكمتهم بالمحاكم العسكرية ورعاية إلهنا الروحي الشيطاني اللامبارك وابنائه وأعوانه وبسط سبل الراحة والنعيم لهم.. نحن المستنسخون التسعة عشر العازمين على دحر كل رأي حر وعازمين على إعادتكم خلف أسوار الطغيان والعبودية.. نحن المستنسخون التسعة عشر ولنا أعوانُ من جلدتكم يمدوننا بالتأييد والمناصرة منهم أبناء اللامبارك واليوم أبناء المستنسخون التسعة عشر.. فبأي حديث بعد هذا تؤمنون بأننا المستنسخون.. أتتصورون بجهلكم هذا أننا حميناكم من إلهنا اللامبارك.. ههههه انتم واهمون وستظلون واهمون فكل مانقوم به ونقوله ماهو إلا طاعة لإلهنا اللامبارك ونحن على طاعته لمصرون وماضون.. نحن المستنسخون التسعة عشر لاطاقة لكم بنا فنحن نملك ما لاتملكون من خديعة وعنف وقسوة وقلوب أشد من الحجارة.. نحن نملك جميع خيوط اللعبة الشيطانية المستوحاة من إلههنا الروحي الشيطاني اللامبارك.. فنحن نملك القوة الغاشمة وإساليب الوقيعة بينكم والدسائس المُغرضة ونزيدكم من الشعر بيتاً آخر فنحن المستنسخون الذين دسسنا لكم السم في العسل.. نحن المستنسخون الذين قمنا بحرق خيامكم وأنتم بها نائمون أمام مجلس الوزراء.. نحن المستنسخون التسعة عشر الذين أعتدينا عليكم بشارع القصر العيني وأعتلينا أسطح مجلس الشعب ورشقناكم بالحجارة قطع الرخام والأثاث وقنابل المولوتوف من أعلى.. نحن المستنسخون الذين قتلنا منكم أربعة حتى الأن منهم طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره والباقية تأتي.. نعم فنحن المستنسخون.

  • عبد الرحمن

    سؤال غريب جدا والله
    المجلس العسكرى مكون من قادة ولواءات الجيش…. هذه اجابة من انتم. اما عن الجيش والمجلس الاعلى للقوات المسلحة فيبدو انه تم التلاعب بافكاركم فالمجلس الاعلى للقوات المسلحة هو الحل السلمى للازمة الحالية. اما تعليق الاخ محمد فهو تعليق طريف للغاية فلست انت من تحدد من يحال على المعاش ومن يستمر. نعم من الضرورى وجود مجلس عسكرى فهدفه الاول حماية الامن القومى لمصر داخليا وخارجيا. يا ريت لو نتكلم بالعقل فلا يوجد خاتم سليمان أو العصا السحرية التى تؤدى كل هذه المطالب فى لمح البصر. لاحظ يا اخى ان هذا المقال يقول لك انه اذا كانت مصر فى خطر فليس من الميدان. الميدان هذا متاح للجميع (واقصد الجميع بمعنى الكلمة) بما فيهم الجواسيس والمندسين. فماذا سيكون رد الفعل اذا جاء احد للميدان يصرخ مستغيثا بان الشرطة قبضت على ابنه او انه حذث له كذا وكذا؟ فانه سيجد استجابة عمياء من معظم الحضور حتى اذا كان كلامه كذبا! تحياتى

  • حسن محمود بورقيبة

    من هو المجلس العسكري؟ أليس هو من أركان النظام السابق؟ ماذا نتوقع من هؤلاء؟ كما نعلم بأن أمريكا وراء جميع الإنقلابات العسكرية وأشتغلت على هؤلاء الضباط على مدار ثلاتين عاماً للنظام المخلوع لضمان إستمرار تنفيذ المصالح الصهيوأمريكية فى مصر والمنطقة. على جميع أعضاء المجلس أن يحالو على المعاش أو يقتصر عملهم على توفير والمحافظة على الأمن والتأكد من محاكمة الرئيس المخلوع وأركان حكمه وإسترداد الأموال المنهوبة مع تحديد فترة زمنية لكل مهمة. ليس من مهام المجلس التدخل في السياسة وإنشغالهم في أمور الإنتخابات. وهنا أتساءل هل من الضروري وجود مجلس عسكري؟ وما دور رئيس الوزراء ووزرائه؟
    حسن محمود بورقيبة
    Atlanta, Georgia, USA

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك