تونس.. نرجو قبول الإعتذار

مصر : ۳-٤-۲۰۱۱ - ۷:۲۸ م - نشر

لم يجف الحبر بعد على ورق تضمن شكر وعرفان للشعب التونسي الشقيق على موقفه السامي والنبيل منذ أسبوعين تقريبا في حق المصريين الذين خرجوا من ليبيا بقصد النجاة من بطش القذافي، فاتجهوا لتونس فارين بأنفسهم ناجين بأعمارهم، وهناك على الحدود التونسية الليبية تم بذل كل ما هو مستطاع للوقوف على استقبال وراحة وخدمة من هم على الحدود سواء من المصريين وغيرهم لترحيلهم لبلادهم والحفاظ على أرواحهم في بلدهم الثاني.

وكنا في هذا المكان تقدمنا بخالص التحية لتونس ولكل تونسي وهذا حق تونس علينا كأشقاء وواجب على كل مصري أن يعترف ويشهد بشهادة أمام التاريخ أن الإخوة التونسيين لم يقصروا في هذا الشأن، وبما أن الأخوة مواقف والرجولة أفعال.. فإن إخواننا فعلا رجال وقدموا المساعدة بكل ما أوتوا من قوة.

هذا أما فيما حدث بالأمس القريب، فإنه من دواعي الأدب والواجب والأخلاق أيضا أن نتقدم بالاعتذار المفعم بالخجل عما حدث داخل استاد القاهرة الدولي في حق الفريق التونسي لكرة القدم وكذلك للبعثة الرياضية التونسية ككل، وهذا الفعل العجيب الذي بدر من جماهير ليست قلة وليست كروية وليست كثير من الصفات التي من الممكن أن تسرد في هذا المجال، ولكن هذا كله لا يغير من الأمر شيء، والعبقرية الجهنمية التي خططت لهذا الأمر جديرة بأحط جوائز الدنيا التقديرية في إظهار صورة مصر بأبشع صورة ممكنة في بث حي ومباشر للعالم أجمع بهذا القدر من الغوغائية والانفلات والعنف وسوء الأدب بل وانعدام الأدب من أساسه.

مرت الدقائق من زمن السجال الكروي ولم يتبق سوى دقيقتين فقط لتنتهي مباراة على فضائيات تغطي العالم أجمع، تضم فريقين من بلدين بينهما قاسم مشترك أعظم في الأوقات الحالية وهو ثورة شعوب ضد نظام، وإذا بنقل من خلال كاميرا البث بوجود نزول عدد من الجماهير لأرض الملعب وفي تطور للأحداث تنفتح البوابة الفاصلة بين أرض الملعب ومدرجات جماهير الدرجة الثالثة اليمنى، وإذ باقتحام مئات من الجماهير في اتجاه اللاعبين التونسيين وكذلك حكم اللقاء في محاولات للاعتداء عليهم.

وساد الهرج والمرج والكاميرات تتابع وتنقل فواصل من الكر والفر بين عناصر الأمن الموجود لتأمين الإستاد وبين الجماهير المقتحمة، وبدأت عمليات تدمير منظمة سواء لكراسي المتفرجين وأماكن جلوس البدلاء حتى القائم وشبكة المرمى، وفي نفس الأثناء يتم تكوين حلقة من الأمن حول اللاعبين وحكم المباراة ويقوم اللاعبون المصريون أنفسهم بحماية الضيوف بصد هجوم الجماهير وحماية المعتدى عليهم.

أي فوضى عارمة وأي تهريج وتخريب ومحاولة لإرسال رسالة هي الوضاعة بعينها، الأمر مجرى التحقيقات ولن نستبق الأحداث ولن نقفز لنتائج، ولكن ما يهمنا في المقام الأول والأخير هو صورة مصر وسمعة مصر وعلى نفس قدم المساواة يهمنا خاطر تونس وأمان أبناء تونس، وبدون مبالغة فإنه مهما يكن الدافع وراء تلك المهزلة فاعتقد أنه لن يمحى بسهولة أو في وقت بسيط.

مصلحة الوطن العربي كله في اتحاد كلمته، ويوجد لدى الكثير من الحاقدين والغاضبين لضياع عروشهم الدافع القوي بألا يتحد أبناء البلد الواحد الآن حتى لا يتحد أبناء الوطن الواحد مستقبلا، لست من أنصار نظرية المؤامرة حتى لا أجهد عقلي من  عناء التفكير في الأمر من كافة جوانبه، وأدعو حضراتكم إلى ذلك التفكير من باب إعمال العقل.

فالحقن الطائفي تم استخدامه وذلك ضد سلوك الوحدة الوطنية، وإشعال حرائق في مبان تابعة لجهاز الأمن وذلك ليس من المعتاد، واستخدام الرياضة كوسيلة لزعزعة صورة الاستقرار والأمن الداخلي لبلد هو الأمان بذاته وشيمة أهله الشهامة والكرم، ولاسيما ان تكون الوقيعة بين شقيقين فتكون المصيبة اكبر والمأساة افدح.

الحرب ليست سهلة وحيل الشيطان لن تنتهي وسيتم العثور على مدخل آخر وسيتم العبث على أعلى مستوى وستتم دراسة كل الثغرات ليتم التغلغل داخل الكيان ووأد ذلك الصغير في مهده.

ليس بتكرار الاعتذار يتم التكفير عن ذنب ما قد وقع بالفعل، ولكن بالتحقيقات السريعة والعادلة وبالمحاكمة الصارمة الباترة لأي يد تحاول أن تدمر ولا تصلح أو تهدم ولا تبني.

الحادث صعب والمصاب في عزيز وتوقيته ليس بالهين، ولكن ما دمت كبيرا فكفاحك سيكون اكبر وما دمت كبيرا فحربك ستكون أشد وطأة و أحمى وطيسا، واستعن بكل ما يتسنى لك التسلح به، وحصن ما ضعف من سياساتك، وأشدد من أزر الأمن وقوي شوكته، وما تكشف لك بأنه ثغرة لتحطيمك أجعله أشد نقطة للهجوم… وإلا ستتكرر المأساة ولكن بخسائر أكثر.

أخيراً.. ومرة أخرى.. تونس.. برجاء قبول الإعتذار..

صلاح عبد الله الباشا الإمارات

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2011/04/03`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324