الديمقراطية صناعة مصرية

بقلم/
مصر : ۲۱-۳-۲۰۱۱ - ۳:۰٦ م - نشر

أكد المصريون بمشاركتهم الحضارية الفاعلة وغير المسبوقة منذ أكثر من ٦٠ عاماً في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، انهم شعب واعي ومتحضر يعشق الديمقراطية والتعددية السياسة وانه كان يحتاج فقط الى نظام وقيادة ايجابية تكتشف أفضل وأنبل ما فيه وتقوده نحو المشاركة السياسية الفاعلة، لكن للاسف الشديد ظل هذا الشعب العظيم ٣٠ عاماً اسير نظام ديكتاتورى قمعى مستبد، نظام متيبس لا يقرأ التاريخ.

نظام راح يستخدم فزاعة الإسلام السياسي تارة، والإرهاب تارة أخرى، والفتنة الطائفية تارة ثالثة، ليحكم بالحديد والنار وقانون الطوارئ سيئ السمعة الذى ذهب إلى غير رجعة.

نظام أيقن ان فى يقظة هذا الشعب نهاية النظام وفناءه، فراح يحاصره بالجهل والفقر والمرض والاغانى والافلام الهابطة المسفة والثقافة الضحلة والشعارات المضللة من عينة (من اجلك انت) و(وعد فاوفى) بالطبع من اجلك انت كان المقصود بها جمال مبارك فمن اجلك انت تم تفصيل الدستور على مقاس حضرتك، ومن اجلك انت جاءت الحكومة من اصدقاء حضرتك، ومن اجلك انت تغيرت القوانين والتشريعات من اجل حضرتك.

أما شعار وعد فأوفى، فالمقصود به بكل تاكيد مبارك الاب الذى وعد بتجويع الشعب وافقاره وسلبه حرياتة وانتهاك كرامتة وسرقة احلامه واراضيه وغازه الطبيعي، ولقد اوفى بما وعد. إن النظام السابق المستبد لم يكتف بذلك بل راح يعمد الى الايحاء الى شعبه بأنه جاهل ومتخلف ولا امل فيه، وأنه غير مؤهل للديمقراطية على رأى (نظيف افندى) الذى لم نر منه طوال فترة رئاستة للحكومة الا طوله الفارع.

لكن الشعب المصرى العظيم ابن النيل، الذى علم العالم فنون الزراعة والطب والطباعة والهندسة، الشعب المصرى الذى قدم اول برلمان للعالم، اكد عندما خرج الاسبوع الماضى، للمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، للعالم اجمع ايمانه الكبير بثورتة النبيله وحرصه الشديد على المحافظة على مكتسباتها واحترامه للديمقراطيه والتعدديه السياسية، واحترام الرأى الاخر وهذا هو الاهم.

ويكفى ان الفصيل الذى قال (لا) للتعديلات الدستورية، وانا احدهم، قبل نتيجة الاستفتاء باقرار التعديلات الدستوريه بكل رضا وارتياح واحترام لارادة الاغلبية من هذا الشعب، تلك هى ابرز مكتسبات ثورة 25 يناير المجيده، تلك الثورة الملهمه التى كانت وستظل حديث العالم لسنوات طويلة، فليذهب الافراد ولتذهب الكيانات ويبقى الوطن العزيز حراً شامخاً بين الأمم.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك