ثورة العراق ضد الطائفية والفساد

بقلم/
مصر : ۱۱-۳-۲۰۱۱ - ۱۱:۲۸ ص - نشر

لم يكن من الطبيعي أن تقف العراق ساكنة أمام رياح التغيير التي هبت على أنحاء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، ولم يكن بمقدرة الشعب العراقي أن يقف ويشاهد الثورات العربية دون أن يتحرك ويخرج عن صمته بعد سنوات طويلة من المعاناة ذاق خلالها شتى أنواع العذاب تارة بيد حكامه وتارة أخرى بيد محتليه.

ولقد تعلم العراقيون الدرس جيدا من الثورة التونسية والثورة المصرية وتغيرت قناعتهم التي سيطرت على تفكيرهم لسنوات بأنهم يمكنهم تغيير أي شئ بقوة السلاح وأن الشخص الأقوى هو من يحمل مسدسا أو بندقية في يده. لكنهم اليوم اكتشفوا قوة أخرى لم يتخيلوا أنها ستوقع بحكام وتغير من أنظمة الحكم ألا وهي قوة الكلمات وإرادة الشعوب.

ورغم عبارات التهديد والوعيد التي خرجت من أفواه المسئولين والوعاظ خرجت المظاهرات في كل من بغداد والموصل والكوت والبصرة وكركوك والسليمانية والأنبار. وخرج الآلاف من العراقيين الغاضبين يهتفون ويرفعون لافتات تحمل طلباتهم البسيطة التي هي من حق أي إنسان "أعيدوا لنا النور" كرغبة في عودة الكهرباء لبيوتهم، "مياه نظيفة" حيث لا يجدون المياة النظيفة كي يشربوها. في حين تشابهت المطالب الأخرى مع مطالب كل الشعوب العربية بالقضاء على الفساد وتحسين المرتبات وإيجاد الوظائف للشباب وتحسين أداء الحكومة وطالب البعض باستقالة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وجاءت المطالب السياسية التي حملتها بعض المنظمات الحقوقية بضرورة تعديل الدستور وسنّ قوانين بعيدة عن الطائفية وإعادة انتخاب مجلس النواب على أسس ديمقراطية حرة ونزيهة في جميع أنحاء العراق وتشكيل حكومـة وطنية من ذوى الكفاءات وتفعيل استقلال القضاء، وتحديد رواتب موظفي الدولة من أعلى هرم وظيفى وحتى أدنى الدرجات، بما يتناسب مع الواقع الاقتصادي للبلاد. وفي هذا السياق ظهر الحديث عن الفساد وعوائد البترول التي لا ينعم بها الشعب العراقي وأموال إعادة إعمار العراق التي لم تظهر إلا في قصور المسئولين. وطالب المتظاهرون بعودة مئات المليارات المنهوبة من الشعب العراقي منذ بدء الاحتلال الأمريكي كما طالبوا بإزالة كل القواعد العسكرية الأجنبية من الأراضي العراقية وإنهاء الإحتلال.

والشئ اللافت للنظر في الثورة العراقية أنها حملت كل مطالب الثورات العربية رغم اختلاف واقعها. فلم يطالب المتظاهرون برحيل المحتل أولا ولكن طالبوا بتحسين أوضاعهم المعيشية.

ولم تجد الحكومة العراقية من أسلوب جديد للتعامل مع مظاهرات الشعب السلمية وارتكبت نفس أخطاء الأنظمة العربية التي قمعت المتظاهرين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

وقبل الوصول لهذه المرحلة لم ينسى رئيس الوزراء العراقي استخدام فزاعته الخاصة، فحذر المتظاهرين من تعرضهم لهجمات ارهابية من القاعدة وانفجار السيارات المفخخة ونيران القناصة التي قد ترديهم قتلى في أي لحظة.

وتناسى أن العراقيين يتعرضون لكل هذا كل يوم منذ سنوات دون أن يكونوا سائرين في مظاهرات. وكأنهم أصبحت لديهم مناعة ضد الخوف من كل هذه الأهوال فلم تثنيهم التهديدات عن الخروج بالآلاف.

ليس هذا فقط بل اختفت الطائفية لأول مرة منذ سنوات بين أبناء الشعب العراقي فتظاهر السني والشيعي والكردي والمسيحي رغم الدعوات المشبوهه التي أطلقها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر القادر على تحريك مئات الآلاف من الشيعة والذي حثهم على ملازمة بيوتهم وإعطاء الحكومة فرصة ستة أشهر كي تقوم بالإصلاحات اللازمة. ولكن هذه المرة لم يجد أصداءا لدعوته وخالفه الآلاف من الشيعة الذين خرجوا من أجل عراق آخر.

لقد حمل العراقيون هموم سنين وخرجوا بها إلى الشارع ليواجهوا حكومة نورى المالكي المتورطة في أعمال القتل والتمييز والنهب والخضوع للاحتلال الأجنبي والتي عجزت عن توفير أبسط الخدمات للمواطنين، مثلما عجزت عن تحقيق العدالة والأمن والاستقرار لأبناء شعب واحد قتلته الطائفية ونهب الاحتلال والخونة ثرواته.

رضوى عبد اللطيف مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2011/03/11`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324