قصة صورة.. أوهام الجنون

مصر : ۸-۳-۲۰۱۱ - ٤:۵۹ م - نشر

بعد تفكير عميق في كل ما يحدث من حولي من أحداث وثورات، قررت أن أتحدث معكم يا شعبي الفاني في حوار من القلب كي أذكركم بكل انجازاتي وتضحياتي التي بذلتها طوال أكثر من أربعين عاما في ليبيا.

فمنذ ثورتي المجيدة وأنا حريص كل الحرص على مصالحكم وأمنكم.. فكم قتلت من المعارضين لي ولحكمي كي لا تخدعكم الفتن.. وكم من الأموال ادخرتها لكم في حسابات خاصة في بنوك العالم.. وكلكم تعرفون إنني لم اعش يوما في قصر كما فعل غيري من الرؤساء.. فخيمتي الفخمة كانت هي سكني حتى في كل سفرياتي حول العالم.

وكم يحزنني ما أراه اليوم من مظاهرات يقودها "الجرذان" المطالبين بالحرية وانتم تسيرون فيها رغما عنكم بسبب تأثير "حبوب الهلوسة" التي أفقدتكم عقولكم وجعلتكم تظنون انه يمكنكم العيش بدوني.. لذا كان قراري التاريخي بأن أطلق عليكم المرتزقة كي يقتلوكم في كل "زنجة" وكل بيت وكل شارع.. وعندما زادت لديكم حالة التظاهر واتسعت في مداها، أتيت لكم بجنود أجانب كي يضربوكم بطائرات جيشكم الباسل.. و إذا تبقى منكم احد على قيد الحياة سأجد له طريقة إرهابية أخرى كي اقتله.

وإنني في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة التي قررت فيها أن تموتوا جميعا كي أعيش أنا في "أرض أجدادي".. كلي أمل في أن أجد شعبا غيركم يقدر كل مبادئي ومواهبي الإجرامية ..فإلى الأمام.. إلى الأمام.. إلى الأمام.

رضوى عبد اللطيف مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

4 تعليقات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك