وزراء النظام الفاسد ما زالوا في السلطة

بقلم/
مصر : ۲۲-۲-۲۰۱۱ - ۱۲:۲۸ م - نشر

أعلن اليوم عن التشكيل الجديد لحكومة أحمد شفيق، وبالرغم من وجود بعض العناصر الجديدة والجيدة في هذا التشكيل، إلا أن هذا التشكيل جاء مخيباً للآمال لعدة أسباب منها إشتماله على خمسة من رموز النظام الفاسد، وهم:

  • أحمد أبو الغيط – وزيراً للخارجية – برغم إخفاقات السياسة الخارجية المصرية في السنوات السبع الأخيرة والتي يجب أن يتحمل أبو الغيط جزءا كبيراً من المسئولية عنها. وقد شغل أبو الغيط منصب وزير الخارجية منذ يوليو ٢٠٠٤ في حكومات نظام الرئيس السابق حسني مبارك.
  • سيد مشعل – وزيراً للإنتاج الحربي – برغم فوزه في إنتخابات مجلس الشعب المزورة ٢٠١٠، فئات حلوان، كمرشح عن الحزب الوطني فاقد الشرعية. وقد شغل مشعل منصب وزير الإنتاج الحربي منذ سنة ١٩٩٩ (أي لمدة ١٢ سنة متصلة) في حكومات نظام الرئيس السابق حسني مبارك.
  • فايزة أبو النجا – وزيرة للتعاون الدولي – برغم فوزها في إنتخابات مجلس الشعب المزورة ٢٠١٠، فئات بورسعيد، كمرشحة عن الحزب الوطني فاقد الشرعية. وقد شغلت منصب وزيرة التعاون الدولي منذ نوفمبر ٢٠٠١ (أي حوالي ١٠ سنوات متصلة) في حكومات نظام الرئيس السابق حسني مبارك.
  • ماجد جورج – وزيراً للبيئة – وقد شغل جورج منصب وزير البيئة منذ يوليو ٢٠٠٤ في حكومات نظام الرئيس السابق حسني مبارك.
  • ممدوح مرعي – وزيراً للعدل – برغم ما أثير حوله من إتهامات بسوء إستخدام السلطة وتربح لزوجته، وغيرها من الإتهامات التي مازالت معلقة ولم يفصل فيها. وقد شغل مرعي منصب وزير العدل منذ أغسطس ٢٠٠6 في حكومات نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

هؤلاء الوزراء لا يمكن أن يمثلوا ثورة ٢٥ يناير، أو أي مرحلة إنتقالية تبشر بميلاد نظام جديد في مصر، وإنما هم رموز للنظام الذي قامت ثورة ٢٥ يناير من أجل إسقاطه وتغييره.

ويبقى لغز إصرار أحمد شفيق على إدخال رموز النظام الفاسد في حكومته، ولا يظن عاقل أن أحمد شفيق لا يستطيع أن يجد، بين التسعين مليون مصري، عشرات الكفاءات الذين يمكنهم الإضطلاع بمسئوليات هذه الوزارات بكفاءة وأمانة.

د. محمد علاء الدين عباس مرسي مصر

موضوعات متصلة: إقرأ أيضاً عصام شرف والإمتحان الأول عن إستمرار وزراء النظام الفاسد في حكومة عصام شرف.

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

د. محمد علاء الدين عباس مرسي عباس مرسي

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك