مصر التى فى خاطرى وثورة الشباب

بقلم/
مصر : ۱۰-۲-۲۰۱۱ - ۷:۳۳ ص - نشر

فى ٢٥ يناير ١٩٥٢ خرج الشعب المصرى فى محافظة الاسماعيلية ليتصدى مع قوات الشرطة المصرية للمحتل البريطانى الذى استباح خيرات البلاد وحرية العباد، فخرج الشعب مع الشرطة فى معركة الكرامة ليقول لا للاحتلال، لا للاستعباد، لا لاختطاف الوطن واغتصاب ثرواته. كانت معركة الشعب والشرطة فى ٢٥ يناير ١٩٥٢ هى شرارة البداية لثورة يوليو ١٩٥٢.

ويأتي ٢٥ يناير ٢٠١١ وكأن التاريخ يعيد نفسه، لكن مع اختلاف السيناريو واختلاف الاهداف:

♣ في ٢٥ يناير ١٩٥٢ توحد الشعب المصري والشرطة ضد العدو المحتل الغاصب.

♣ في ٢٥ يناير ٢٠١١ خرج الشعب المصرى فى مواجهة النظام والشرطة والفساد والفقر والبطالة.

♦ خرج الشعب المصرى فى ثورة الثلاثاء ٢٥ يناير ٢٠١١ (يوم الغضب) ليعلن للنظام والعالم اجمع انه لم يهن ولم ينحن ولم يخنع ولم يستكين.

♦ خرج المارد من القمقم ليقول كفى فسادا، كفى فقرا، كفى بطالة، كفى اغتصابا للسلطه والثروة.

♦ خرج المارد من قمقمه ليؤكد للجميع ان المصري لا يستكين وان مصر قد تمرض لكنها لا تموت.

آلاف مؤلفه من الشباب الناضج المثقف الوطني العاشق لوطنه والمتطلع لمستقبل افضل، خرج بشكل عفوي، لم تحركه قوى سياسية سواء من احزاب المعارضه او جماعة الاخوان المسلمين، انما خرج الشباب المصري ومعه باقى طوائف المجتمع من الرجال والنساء والشيوخ والاطفال ليقولوا فى صوت واحد (الشعب يريد اسقاط النظام) ليحققوا ما فشل كثيرون في تحقيقه خلال 30 سنة.

ثورة الشباب المصري، ثوره بكر خرجت من رحم عشرات السنين من سيطرة حفنة من اصحاب المصالح على الحياة السياسية والمقدرات الاقتصادية فى مصر. قلة من المنتفعين استباحوا خيرات وثروات البلاد والعباد، بل واستباحوا العبث بالمشهد السياسى فى مصر وضربوا عرض الحائط بارادة المواطنين، مثلما فعل امين تنظيم الحزب الوطنى السابق احمد عز رجل الحديد والموقوف والممنوع من السفر، ومعه أباطرة الحزب الوطني بالطبع وكلنا نعرفهم، عندما ادار انتخابات مجلس الشعب الاخيره بطريقة الاحتكار التى يجيدها، مثل احتكار سوق الحديد، فأتى بمجلس غير شرعى كله من الحزب الوطنى الحاكم اللهم بضع مقاعد لاتتجاوز العشرة مقاعد للمعارضة فكانت تلك هى القشة التى قسمت ظهر البعير، او بالاحرى كانت الشرارة التى انطلقت منها ثورة شباب مصر او ثورة 25 يناير، رغم ان الاعلان عنها تم عبر شبكة الانترنت من خلال الفيسبوك و تويتر ربما سبق ذلك مرحلة انتخابات مجلس الشعب ونتائجها المخيبه لكل امال الشعب المصرى.

فكانت ثورة 25 يناير التى حاول بعض كهنة النظام التقليل منها إلى حد وصف الشباب القائمين بها بأنهم مجموعة من المخربين سرعان ما سيتم ضبطهم وانهم لايشكلون اى خطر على النظام، فكان الهروب المخزى لرجال الشرطة الذين اختفوا من المشهد فى القاهره وباقى محافظات مصر فى اقل من ساعة وهو ما يؤكد ان هناك تعليمات عليا صدرت لهم بالانسحاب لتغرق البلد فى بحور من الفوضى والعنف واعمال السلب والنهب.

وهنا لا يكفى منع وزير الداخليه السابق حبيب العادلى من السفر والتحفظ على امواله بل يجب محاكمته، هو غيره من المسئولين، بتهمة الخيانة العظمى!!

كما ان تلك الثورة الجديدة التى تعد اهم الاحداث السياسيه فى مصر خلال المائة عام الاخيره حاول البعض الالتفاف عليها واختطافها وركوب الموجه ربما لتحقيق مكاسب سياسيه معينة كما هو الحال عند جماعة الاخوان المسلمين، او لتحقيق مكاسب شخصيه وربما خدمة اجندات خارجيه كما هو الحال عند محمد البرادعي الذى غاب عن الشارع المصري قرابة 40 عاما، او ايمن نور الرئيس السابق لحزب الغد ومرشح الرئاسه السابق الذى ربما يريد تصفية حساباتة مع النظام.

حتى الاداره الامريكيه راحت تعد مسودات ومشروعات لنقل السلطة سلميا فى مصر وتحقيق الاصلاح الديمقراطى وكأن مصر احدى جمهوريات الموز!! لكن جاء الرد من جموع الشعب المصرى وعلى رأسهم شباب ميدان التحرير بالرفض المطلق للتدخل فى شئون مصر.

الحاصل ان ثورة 25 يناير 2011 قام بها الشباب المصرى الثورى الناضج العاشق لوطنه والمتطلع لمستقبل افضل له ولابنائه.

وان القادم افضل رغم مرارة ما شهدته مصر من انفلات امنى واعمال نهب وسلب وتخريب واراقة لدماء الشهداء من الشباب.

فمن الصعوبة بمكان ان تعود مصر الى ما قبل 25 يناير، كما انه من غير المقبول ان يحاول البعض من اصحاب المصالح والاجندات الخارجيه ركوب الموجه والقفز على ثورة هولاء الشباب.

ايضا على بعض القوى الخارجيه وعلى رأسهم الولايات المتحده واسرائيل وايران ان يتركوا مصر وشأنها وان يدركوا ان الشأن المصرى شان داخلى غير مقبول التدخل فيه على الاطلاق.

كذلك على كل مصرى محب لهذا الوطن مسئول كان او مفكر او مواطن عادى ان يضع مصلحة مصر فى المقدمه وان يحافظ على المكتسبات التى تم تحقيقها خلال الايام الماضيه والتى كنا نسعى منذ عشرات السنين لتحقيقها او ربما تحقيق بعضها.

كذلك لابد من وضع برنامج زمنى لتنفيذ مطالب الشعب المصرى الشرعية التى نادى بها شبابه الوطنى الحر الذى مازال يعانى ازمة ثقة مع النظام.

علي الجميع ان يلتفوا حول مصلحة مصر العليا التى يجب ان تكون فى المقدمة، فمصر باقية و الاشخاص الى زوال.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2011/02/10`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324