تونس.. إذا الشعب يوماً أراد الحياة

بقلم/
مصر : ۳-۲-۲۰۱۱ - ۷:۳٦ ص - نشر

تحول محمد البوعزيزي بائع الخضر، إبن سيدي بوزيد، إلى رجل تونس لعام ٢٠١٠ وربما لسنوات قادمة، لن ينسى التاريخ ولا الشارع التونسي ذلك الشاب الذى حول الصفعة، التى تلقاها من موظفة بلدية سيدي بوزيد، إلى ثورة تلف كل تونس الخضراء فى ١٧ ديسمبر ٢٠١٠.

محمد البوعزيزى الشاب الثلاثينى الذي كانت كل جريمته أنه يبيع الخضر والفاكهة على عربة بعدما فشل نظام بن علي في أن يوفر له ولآلاف الشباب التونسي فرصة عمل، فراح البوعزيزى يبيع الخضر والفاكهة بسوق منطقة سيدي بوزيد، إلا أن مسئولي البلديه ألقوا القبض عليه بتهمة المخالفة وإشغال الطريق العام فلما إعترض صفعته موظفة البلدية على وجهه، فلم يكن أمام البوعزيزي سوى إشعال النار فى نفسه ليشعل بعدها الثورة في تونس كلها، من العاصمه إلى سوسه إلى صفقاقس إلى الحمامات إلى قفصة.

ثورة شعبية إجتاحت كل تونس، راح ضحيتها أكثر من 60 قتيل وعشرات الجرحى بحسب تقديرات منظمات حقوقية، راحوا ضحية الثوره على الفساد، فساد نظام بن علي وفساد آل طرابلسى، أسرة زوجة الرئيس التونسي، الذين استباحوا ثروات وخيرات الشعب التونسي وحولوا تونس الخضراء إلى بقرة حلوب تدر لبنها على الرئيس وحاشيته!

خرج الشعب التونسي ليقولها مدوية.. لا للظلم، لا للفساد، لا للقمع، لا لكبت الحريات.

حتى عندما رضح الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وبدا فى قمة ضعفه وأعلن إقالة وزير الداخلية وفتح التحقيق فى وقائع الفساد والتجاوزات التى جرت بحق المتظاهرين وإلغاء القيود على الإعلام بكافة أشكاله.. قال له الشعب التونسي كلمة الفصل في ذلك "خبز وماء.. بن علي لا" وقال "إنتفاضه مستمره.. وبن علي بره".

لم يكن يتوقع أحد أن تشهد تونس الخضراء، واحة الهدوء والراحة والعيش المخملي، هذه الثورة الدموية التى انطلقت شرارتها فى لحظه ضد الظلم والقهر.. ثورة تونس الأخيرة، أو ما أطلق عليها "ثورة الياسمين" هى رسالة لكل الديكتاتوريات وكل الطغاة.

رسالة تؤكد أن ما من ثورة فى العالم تمت بترتيب مسبق وأنه اذا كان للانظمة حساباتها، فإن للشعوب أيضا حساباتها، وغضبة الشعوب لايمكن تصور أو تحمل تبعاتها.. ليتهم يعلمون.. ليتهم يفهمون!!

ان رحيل بن على أو Ben avie أو ما يعني بالفرنسية مدى الحياة، بهذا الشكل الدرامي، رساله قويه لكل حاكم متسلط يمسك بتلابيب الحكم دون رغبة شعبه، يرعى الفساد والمفسدين ويضع رغبات واحلام شعبه فى ذيل اهتماماته.

إن ما جرى فى تونس بالفعل ثورة غير مسبوقة، حيث اطاحت الإرادة والغضبة الشعبية، وليس المعارضة، بديكتاتور تونس بعدما فقد أبناء تونس أى امل فى مستقبل جديد يشهد قطع رؤوس الفساد والمفسدين ودعم الحريات رغم الخطاب "المسرحية" الذى القاه بن على قبيل ساعات من هربه خارج تونس والذى ظهر فيه بن علي ضعيفا راكعا أمام إرادة وغضبة شعبه.

كما أن إلتحام الجيش مع الشعب التونسي وتعاطفه مع ثورتة ورفضه إطلاق الرصاص على أبناء شعبه، يعد رسالة قويه أيضاُ مفادها أن إرتكان الانظمة الديكتاتورية والقمعية الى الجيش فى دعم بقائهم ووجودهم "غير الشرعي" ليس قاعدة او امراً مطلقاً، بل انه يمكن فى لحظات الغضب على الظلم والفساد واليأس من الإصلاح ان يرفع الجيش يده عن الانظمة الاستبدادية الظالمة وينضم لإبناء شعبه فى ثورتهم على الظلم والفساد.

لقد لعب الجيش التونسي دوراً عظيماً عندما رفض التدخل في قمع المتظاهرين الباحثين عن الحرية، بل ان غالبية وحدات الجيش التونسي كانت فاصل وحائط بين الثوار المتظاهرين وبين قوات الأمن الرئاسي التي تدين بالولاء للرئيس التونسي والتي تعاملت مع المتظاهرين بقسوة وعنف.

الحاصل أنه اذا كان محمد البوعزيزى هو مفجر ثورة الياسمين، فان الجيش التونسي هو صاحب كلمة الفصل في إجبار الرئيس التونسي بن علي على الهرب والفرار ليحصل على لقب الرئيس المخلوع. الجيش التونسي رفض بقاء الديكتاتور ولفظ النظام القمعي الاستبدادي وانحاز الى ثورة شعبه على الظلم والفساد والقمع وكبت الحريات.

ويبقى التأكيد على ان ما حدث فى تونس قفزة مهمه فى الثورة على الانظمة القمعيه الديكتاتورية، وسيكون له تأثير كبير على كثير من الأمور فى المنطقة العربية خلال الفترة المقبلة، انظروا الى ما يحدث في الجزائر واليمن والكويت وسوريا والأردن ومصر.

لكن الأهم هو كيفية الحفاظ على تلك الثورة ومكتسباتها وألا يتم الإلتفاف عليها بقرارات مسكنة او بحكومة انتقالية تمهد لنظام قادم وحكومة قادمه يضمان بعضاً من المحسوبين على نظام بن علي الذى ذهب، غير مأسوفا عليه، بلا رجعه.. ليكن الشعب التونسي هو صاحب الحق الاصيل في اختيار مستقبله.

إن ثورة تونس التي انطلقت من سيدى بوزيد واطاحت بنظام بن علي الذى حكم البلاد بالحديد والنار على مدار 23 عاماً منذ 1987، هذه الثورة تؤكد صدق ما قاله الشاعر التونسي الكبير أبو القاسم الشابي قبل سنوات طويله وردده المتظاهرون فى تونس بقوة طيلة الأيام الماضية..

إذا الشعب يوماً أراد الحياة.. فلابد ان يستجيب القدر.. ولابد لليل أن ينجلي.. ولابد للقيد أن ينكسر.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2011/02/03`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324