مظاهرات في ميدان التحرير

مصر : ۳-۲-۲۰۱۱ - ۵:۵۵ ص - نشر

المشهد في ميدان التحرير بالقاهرة في منتصف يومي الأحد، ٣٠ يناير ٢٠١١، والثلاثاء، ١ فبراير ٢٠١١، حيث إحتشدت مظاهرات سلمية، تجاوز عددها المليون، تطالب بالإصلاح والتغيير في مصر.

د. محمد علاء الدين عباس مرسي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

د. محمد علاء الدين عباس مرسي عباس مرسي

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

8 تعليقات

  • محمد النجار

    تحية طيبة للموقع وللدكتور محمد علاء الدين. مرسل لكم هذا الرأى و الذى كتبته فى مدونتى تحت عنوان (أجندة عام الحرية) بمناسبة الأتهامات السخيفة التى توجه للأبطال بأنهم يعملون وفقا لأجندات خارجية وهو ما يلى:
    أتعجب من موقف الذين يهاجمون الأعلام الحكومى الموجه بسبب موقفه السخيف والغبى من ثوار مصر الأحرار وأتهاماته لهم بأنهم يعملوا طبقا لأجندات العام الجديد! آسف.. أقصد أجندات خارجية وبأنهم عملاء أو يعملوا لصالح كل القوى الأستعمارية فى الأزمنة القديمة والحديثة إضافة إلى أجندات الجماعات الأسلامية والشيوعية معا! السؤال الذى يطرح نفسه هنا ماهية نتيجة تأثير هؤلاء فيما يكتبوه أو يتحدثوا به على الشعب المصرى؟ لاشئ وإلا لما خرجت هذه الملايين المطالبة برحيل النظام ومحاكمته بل أن هذا الأعلام نفسه سيكون من ضمن أحد اسباب محاكمة النظام بسبب تلك الملايين التى أنفقت عليه بدون أى فائدة ترجى منه سوى زيادة نسبة الأصابة بأمراض ضغط الدم والسكر بين المصريين. الفائدة الوحيدة لهذا الأعلام والتى يجب ان نشكره عليها هو أنه ساعد على زيادة درجة الأحتقان والغليان لدى عامة المصريين بكتابتهم وكلامهم المستفز ودفاعهم وتبريرهم لكل خطايا وكوارث النظام ومحاولة إستغباء الناس بإقناعهم بأننا نعيش أزهى عصور الديمقراطية والرخاء الأقتصادى فى ظل وجود 40% من المصريين يعيشون حياتهم باقل من دولارين فى اليوم وأنتحار البعض منهم فقرا، إضافة إلى هجومهم الحقير والغير أخلاقى على معارضي النظام ومحاولة تشويهم بكافة الطرق والسبل، كل هذا كان عنصر مساعد للأنفجار الذى حدث فى الخامس والعشرين من يناير. ولذا أتمنى أن نتركهم يكتبوا ويتكلموا على راحتهم فكل ما يقولوه يأتى بنتائج لصالح الثورة النبيلة على عكس مايبغون، ودعوهم يتحدثوا عن الأجندات الخارجية كما يشاء لهم لأنهم ابدا لن يفهموا أن الأجندة الوحيدة التى يعمل من أجلها الثوار هى أجندة عام التحرير من الديكتاتورية والظلم والفساد والتوريث.
    شكرا لكم

    • محمد علاء الدين

      الإعلام الحكومي المنافق في مصر والمنطقة العربية هو أحد أدوات القمع التي تستخدمها النظم الفاسدة ضد شعوبها، القمع الفكري. فأبواق المنافقين دائماً تلهج بمديح النظم التي تدفع مرتباتها، وبالمناسبة مرتبات الإعلام الحكومي لا يستهان بها في بلد مثل مصر حيث يعيش نصف سكانه تقريباً تحت خط الفقر المدقع.
      وأذكر أنن نشرنا هنا مقالاً بعنوان: "السياسة العربية بين الواقعية والتعبيرية" حيث قامت الأهرام بتزوير صورة للرئيس المصري السابق في أحد الإجتماعات بواشنطن لإظهاره يسير في مقدمة باقي الزعماء، رئيس أمريكا- ملك الأردن- رئيس السلطة الفلسطينية- رئيس وزراء إسرائيل، مع أن الحقيقة أن مبارك كان يسير في المؤخرة.
      وعندما إنكشف تزوير الصورة، إنبرى السيد أسامة سرايا، رئيس تحرير الأهرام في ذلك الوقت، وقام بالدفاع عن الصورة، ووجد في نفسه القدرة (نقول قدرة تأدباً) على أن يصفها بأنها صورة "تعبيرية" وهاجم كل من إستنكر هذا التزوير.
      ثم إكتشفنا بعد ذلك أن تزوير صور الرئيس السابق كان شائعاً ومتكرراً وبدأ مع تولي مبارك السلطة منذ أكثر من ثلاثين عاماً، فقد قاموا وقتها بتزوير صورة أخرى، حيث تمت إزالة صورة الفريق سعد الدين الشاذلي ووضع صورة مبارك مكانها في صورة غرفة عمليات حرب السادس من أكتوبر.
      مثل هذا الإستخفاف بعقول الناس، ومثل هذه المحاولات المكشوفة لتزوير الحقيقة، دائماً تؤدي إلى المزيد من السخط الشعبي، وهذا ماحدث في مصر، ودائماً ما تفقد مرتكبيها أي مصداقية، وهذا ما حدث للإعلام الحكومي في مصر، سواء كانت صحافة مكتوبة أو إذاعة أو تليفزيون.
      وبالمناسبة العديد ممن هاجموا ثورة يناير في الإعلام المصري، قاموا فور نجاحها بتغيير الأقنعة وهم الآن يتغنون بها ليل نهار… مما يثبت أنهم لم يتعلموا شيئاُ… فمثل هذا التغيير للأقنعة يؤدي إلى فقدانهم ليس فقط المصداقية وإنما إحترام الناس أيضاً.

  • سامي انطاكي

    تحية الى شعب مصر العظيم
    مخطأ……
    من ظن أن شعب مصر وحيدا…….
    وألف مخطأ من يظن أن شعب مصر هو فقط من يقف في ساحة التحرير….
    كلنا لمصر و كلنا لشعب مصر…….
    أخوتي لو تنظرون ماذا فعلت ثورتكم العظيمة بالعالم أجمع من المحيط الى الخليج……..
    الشعوب كلها معكم في نضالكم لنيل أبسط حقوقكم في الحياة ففي سوريا الناس ليلا ونهار وفي كل مكان في الاسواق وفي المعامل وفي المساجد والكنائس والجامعات والمدراس عيونهم عليكم ومعكم يتابعونكم لحظة بلحظة…….
    لستم وحيدين.. الله معكم.. والعالم الحر كله معكم
    و لكن للاسف نرى من يأكلون من بقايا المهتوف برحيله كيف يضربون بسفه………
    لا تطنوا هم يدفعون عن حسني مبارك الرئيس الفاقد للشرعية وهذا ما تؤكده القوانين الوضعية بدأ بالقانون الدستوري وانتهاء بديمقرطيات التي تنادي بها الولايات المتحدة والتي باتت واضحة في موقفها المتحيز دفاعا عن مصالح الكيان الصهيوني
    انما هم يدفعون عن مناصبهم وثرواتهم….
    هم البلطجية هم حرمية النهار سرقوا مصر يدفعون عن متاصبهم و امولهم
    أخواني العاملين بأهلا العربية
    أحمد الله على سلامتكم جميعا فعلا اني كنت قلقا عليكم وكنت شبه مصدوم حين نزل البلطجية الى الشارع وخفت على الشرفاء وكل مصر شرفاء وانتم بذات اسرة اهلا العربية
    تحياتي لكم جميعا و أخص السيد الدكتور محمد علاء الدين
    وأتنمى لكم التوفيق والصحة والسلامة والنصر ودمتم سالمين

    • محمد علاء الدين

      شكراً لك على كلماتك العميقة ودعمك لشعب مصر في ثورته من أجل الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية.
      وأرجو أن تعلم أن مصر بأكملها تؤيد شعب سوريا الشقيق في مطالبه المشروعة بالحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية. فأمتنا العربية أمة واحدة وما يحدث في تونس ومصر وسوريا وليبيا واليمن وباقي البلاد العربية يؤثر فينا جميعاً.
      ندعو الله أن يوفق سوريا وجميع الشعوب العربية في تحقيق مطالبها المشروعة، وندعو الله أن يهدي الحكام العرب إلى المسارعة فوراً إلى إصلاحات حقيقية تستجيب فعلاً لمطالب الشعب، وليس من نوع إبدال قانون الطوارئ بقانون أخر يمنع التظاهر إلا بموافقة حكومية.
      ونرجو أن يعلم جميع الحكام العرب أن الأمة العربية الآن في ربيع صحوتها، ولن تستطيع قوى الظلم والقهر أن تعيدها إلى الذل والخنوع مرة أخرى.

  • روزانا خيربك

    الله ينصركم و تحققوا كل مطالبكم

  • حنه كنعاني

    كان الله في عونكم

    • محمد علاء الدين

      ندعو الله أن ينصر شعب فلسطين الصامد وأن يحرر القدس والمسجد الأقصى وكل الأراضي والمقدسات العربية والفلسطينية.

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك