يوم الطفل في غزة

بقلم/
مصر : ۲-۱۲-۲۰۱۰ - ۵:۵۰ ص - نشر

حفل استعراضي غنائي راقص في غزة لإحياء يوم الطفل..

خلال حفل استعراضي غنائي راقص في قطاع غزة، احتفل الأطفال الغزيين بعيدهم رغم الانتهاكات المستمرة لحقوقهم، بمناسبة الذكرى الحادية والعشرون لصدور الإعلان العالمي لحقوق الطفل.

وسط إقبال ملحوظ للعائلات الغزية امتلأت قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي بالحضور، لمشاهدة أوبريت "أبواب الطفولة" الغنائي، الذي أقيم بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف".

وتتحدث كلمات الأوبريت عن القوانين التي نص عليها الإعلان العالمي لحقوق الطفل، وأدى الأطفال الرقصات الاستعراضية بشكل رائع، من خلال تميزهم بالملابس الطفولية والكلمات التي تدل على حقهم بالحياة والأمن والحرية.

ويقول محمود الناطور مخرج العمل ومستشار برنامج اليونيسيف لحماية الطفولة، هناك انتهاك واضح لحقوق الطفل الفلسطيني من قبل إسرائيل، من خلال عمليات القتل المنظم التي تقوم بها بحق الأطفال خاصة تلك التي حدثت خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وشنت إسرائيل حرباً على قطاع غزة في ديسمبر 2008 راح ضحيتها أكثر من 1500 فلسطيني، من ضمنهم "355" طفلاً، ما يعد انتهاكاً واضحاً لحقوق الطفولة من قبل إسرائيل.

ويضيف الناطور، تم انجاز الأوبريت خلال 45 يوماً من العمل المتواصل، وكان هناك انسجام واضح بين فريق العمل، وتعلم الأطفال خلال التدريب كيفية التعبير عن آرائهم في ظل الانتهاكات المتصاعدة لحقوقهم.

وخرجت خلال الأوبريت الدمى المتحركة التي أعطت الأوبريت رونقاً جميلاً أثار حماسة الأطفال، لتكون ضمن المحاولات المستمرة لرسم البسمة على شفاههم في وقت تزداد فيه التهديدات الإسرائيلية بشن حرب أخرى على قطاع غزة.

ويقول المصور الصحفي محمد البابا، لا تزال إسرائيل غير معترفة بحقوق جميع فئات الشعب الفلسطيني، وان كان الحديث يدور على الطفل الفلسطيني سنجد أن إسرائيل قتلت أكبر عدد من الأطفال دون سن الثامنة عشر.

ويشير البابا الى أن ما أفصح عنه خلال الأيام الماضية بقيام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارئيل شارون بقتل طفلين خلال مذبحة صبرا وشاتيلا، يعتبر دليلاً واضحاً على انتهاك إسرائيل لحقوق الطفل الفلسطيني.

وكان مخرج هولندي من أصل يهودي كشف خلال الأيام السابقة، أنه شاهد بعينه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شارون وهو يقتل طفلين فلسطينيين على مدخل مخيم صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان عام 1982.

ويضيف البابا، قدِمت الى المعرض أنا وأبنائي لأعرفهم على ما يجري في قطاع غزة، ولأجعلهم يعيشوا لحظات من الترفيه، رغم أنهم يحتاجون الى الكثير من الوسائل لرفع حجم الضغوطات المتراكمة عليهم.

وخلال مقطع من العرض أدى طفل مكفوف دور الطفل الفلسطيني الذي فقد بصره خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، وسط كلمات معبرة عن الحزن على ما سيعود بالضرر على مستقبل هذا الطفل.

وتقول الطفلة منال السكني "13" عاماً، ما دفعني للمشاركة في هذا الأوبريت هو شعوري بحالة النقص التي يعانيها أطفال غزة جراء فقدان الأمن والحرية.

وطالبت الطفلة السكني بضرورة الوحدة الفلسطينية ونبذ كافة الخلافات لتوفير الحرية والأمان للطفل الفلسطيني، معبرة عن حزنها الشديد حين ترى أطفال العالم يمارسون طفولتهم بشكل طبيعي دون أي انتهاك.

وتعاني الأراضي الفلسطينية من حالة انقسام داخلي جراء سيطرة حركة حماس على قطاع غزة بالقوة منذ عام 2007.

ويقول الطفل محمد عقل "14" عاماً، أنا كطفل فلسطيني أمتلك موهبة في الاستعراض ودفعني هذا العمل الى التعبير عن طفولتي على خشبة المسرح، لأقول للعالم أن الطفل فلسطيني يمتلك مقومات الحياة كباقي أطفال العالم.

وعبر الطفل عقل عن شعوره بالألم حين يرى أطفال العالم يتمتعون بكافة الحقوق التي كفلها لهم القانون.

وأدى الطفل عقل دور المعاق خلال العرض في إشارة الى الأطفال الذين فقدوا أطرافهم بسبب الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، مع كلمات معبرة عن دور المعاق الفلسطيني في الفاعل في المجتمع رغم ما المعاناة التي يعيشها.

وتشير زكية بدوان إحدى الأمهات اللاّتي حضرن الأوبريت، الى أن الأطفال أبدعوا كثيراً خلال الاستعراض الغنائي الذي قدموه.

وتقول بدوان، إن مثل هذه الفعاليات تعلم الطفل بحقوقه وتجعله قادراً على المطالبة بها بكل قوة، مشيرةً الى أن حقوق الطفل الفلسطيني منتهكة من قبل إسرائيل، وبسبب حالة الانقسام التي تعيشها الأراضي الفلسطينية.

وفي ختام الحفل وقف العشرات من الأطفال على خشبة المسرح محاولين البحث عن سبيل لنيل حقوقهم المشروعة التي كفلها لهم القانون الدولي، في ظل الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم وغياب القانون الدولي الحافظ لهذه الحقوق.

حسام خضرة فلسطين

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليقان

  • محمود أبو عودة

    كابتن أنا حابب أتواصل معك عن طريق الجوال رقمي يا غالي 0595650858 أذا أنت حابب أنا محمود أبو عودة

  • محمود أبو عودة

    مرحبا كابتن وحيد أنا محمود أبو عودة أنت كنت ملقبني كبيرالفخايدة اتذكرتني يا كابتن كنت حابب توصل سلام للفرق العزيزة علي ياعزيز ياكيبر وسلام مني الك خاص وللكابتن هيثم وأحمد تحياتي سلام يا غالي.

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك