الحنين يعيد سيمون شاهين

مصر : ۱۸-۱۱-۲۰۱۰ - ٦:۵۵ ص - نشر

سيمون شاهين، الموسيقار الفلسطيني والعالمي الكبير، عاد إلى وطنه فلسطين بزيارة فنية قصيرة معوضا فيها عن غيابه، بحيث تقوم جمعية تطوير التعليم والثقافة العربية في حيفا باستضافتة في حفل سيقام في مبنى الاوديتوريوم بحيفا في التاريخ 20\11\2010 وبعرض اخر في الناصرة العليا بالتاريخ 21\11\2010.

سيمون شاهين من مواليد قرية جليلية اسمها ترشيحا، جبلية التضاريس، تربى على مداعبة الوتر في سن الرابعة على يد والده "حكمت شاهين" عازف عود وملحن فلسطيني عريق. انتقل واهله في سنه الخامس الى مدينة حيفا الساحلية وهناك التحق بمعهد الموسيقى الكلاسيكية الغربية.

مزجه بين الجبل والساحل صنع عنده لعبة الموسيقى بحيث بعدها استطاع المزج بين التخت الشرقي والموسيقى الغربية.

انهى دراسة اللقب الاول للموسيقى في اكاديمية الموسيقى، بعدها مارس مهنة تدريس الموسيقى في دار المعلمين في حيفا لكن وسع موهبته لم تحصرها حدود الوطن، حيث غادر بلده متوجها الى نيويورك عام 1978 لمتابعة دراسته والحصول على لقب ماستر ومن ثم الدكتوراه في الموسيقى.

الدمعات المريضه، اللهب الازرق، رمال متماوجه، قنطره، سراب، وكثير من الالحان والمقطوعات هي من تأليفه.

حصل على العديد من الجوائز التكريمية من بينها:

– جائزة التراث القومي المرموق في البيت الابيض.

– وجائزة نيوجرسي للتراث.

– وايضا جائزة كلية بيركلي في بوستون.

سيمون شاهين هو كما قالت عنه الشاعرة الفلسطينية القديرة ابتسام انطون: "سيمون شاهين.. مدينة منورّة.. إنتاج إلهي فريد المسار.. هو ليس ظاهرة وجودية فحسب انما مبشر لعهد موسيقي متنور وخاص.. مناخاته عديدة ومختلفة.. منها جينات وراثية وغالبيتها مجهودا خاصا".

مع تحياتي لهذا العظيم.

حنه كنعاني فلسطين

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

3 تعليقات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك