إنتخابات المجلس الأعلى للطرق الصوفية

بقلم/
مصر : ۱۱-۱۱-۲۰۱۰ - ۸:٤۵ ص - نشر

تجددت الخلافات بين شيوخ الطرق الصوفية في مصر بمجرد الاعلان عن فتح باب الترشيح لاجراء انتخابات المجلس الاعلي للطرق الصوفية السبت الماضي لاختيار عشرة مشايخ يمثلون الطرق الصوفية أمام الدولة وينظمون شؤونها، ومن المقرر اجراء الانتخابات في شهر يناير القادم.

وقد طالب مشايخ الطرق الصوفية الشيخ عبد الهادى القصبي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، بتقديم اوراقه للترشيح، رافضين مبدا ان يكون معينا في منصبة مدى الحياة، كما اكدوا علي عزمهم المضي قدما في الدعوى القضائية التى اقاموها ضده لصدور قرار تعينه دون تحديد مدة تعيين شيخ مشايخ الطرق الصوفية، وهى المدة القانونية للمجلس الأعلى للطرق الصوفية بثلاث سنوات طبقا للمادتين 7،6 من القانون رقم 118 لسنة 1976 والتي ترتبط بالدورة الانتخابية للمجلس والتى تنتهي فى شهر ديسمبر 2010.

اكد الشيخ محمد عبدالمجيد الشرنوبى، شيخ الطريقة الشرنوبية وعضو جبهة الإصلاح الصوفى، أن الجبهة تستعد لرفع دعوى قضائية جديدة لبطلان انتخابات المجلس فى حال مشاركة الطرق الأربع عشرة المطعون فى شرعيتها سواء بالتصويت أو الترشيح مثل الطريقة الجازولية وشيخها سالم الجازولي والطريقة الصاوية الخلوتية وشيخها مختارعلى أحمد والطريقة التيجانية وشيخها أحمد التيجاني والطريقة الخلوتية الشاذلية وشيخها سامي سليمان والطريقة الجريرية وشيخها نصير سرى والطريقة الهاشمية وشيخها محمد أبو هاشم والطريقة الجعفرية الأحمدية وشيخها الشيخ صالح الجعفري والطريقة القصيبية وشيخها القصيبي والطريقة الخطيبية وشيخها محمد الخطيب والطريقة الحصافية وشيخها أبو الوفا الحصافي.

وأضاف الشيخ الشرنوبي أنه وباقي اعضاء جبهة الاصلاح الصوفي سبق ان أعلنوا فى بيان لأعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية ارتباط نزول القصبى الانتخابات بإصلاح البيت الصوفى من الداخل. مشيرا الي ان العرف الصوفي المستقر منذ عشرات السنين وهو اختيار الأكبر سنا من السادة أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية للمحافظة على الكيان الصوفى بخبرته. لانه ليس من المعقول ان يراس القصبي آباءه وفيهم العلماء القادرون على إدارة الأمور وفترة تعينه كشيخ لطريقته لا تتعدى سبعة أو ثمانية أعوام بينما يوجد فى السادة المشايخ من قاربت مدة رئاستهم لطريقتهم وعضويتهم بالمجلس أربعين عاما أو يزيد.

اكد الشيخ محمد علاءالدين ماضى أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية تحفظه على إجراء الانتخابات المزمع عقدها فى شهر يناير المقبل قبل صدور حكم في القضية التى اقاموها ضد قرار تعيين القصبي مؤكدا انه هو وعدد من مشايخ الطرق الصوفية قاموا بتوجيه إنذار إلى محافظ القاهرة للتحفظ علي هذا الموضوع.

واشار أبو العزائم الي عدم رضاه عن الوضع الحالي للمشيخة لذلك رحب باللجوء للقضاء للطعن علي قرار استمرار رئاسة شيخ المشايخ طوال حياته. موضحا أن عدم تحديد فترة ولاية شيخ المشايخ يؤدي إلي تعطيل المنهج الصوفي وأن حداثة سن عبدالهادي القصبي وضعف خبرته وعدم معرفته باللغة العربية والعلوم الشرعية يضعف من قيمة التصوف ويؤثر علي الفكر الصوفي ويسيء إلي صورة الطرق الصوفية في الداخل والخارج.

كما كشف أبو العزائم عن وجود مخالفه قانونية بالمجلس موضحا أنه فى شهر يونيو الماضى فتح المجلس الأعلى للطرق الصوفية بمحافظة القاهرة باب الترشيح لاختيار عضو آخر بدلاً من القصبى الذى تم تعيينه كشيخ لمشايخ الطرق الصوفية أسفرت عن فوز محمد عاشور وبالتالى أصبح عدد أعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية 16 عضوا بدلا من 15 عضوا  بالمخالفة للقانون رقم 118 لسنة 1976.

وقال الشيخ محمد الشهاوي، شيخ الطريقة الشهاوية والمتحدث باسم الجبهة، إن المشيخة العامة للطرق الصوفية ليست دكان حتى يتصرف فيها شخص طوال حياته وأضاف فوجئنا بقرارات واتفاقيات دولية طويلة الأمد يقوم بها شيخ المشايخ دون الرجوع للمجلس مؤكدا أنه لو طبقت المشيخة العامة القانون لانتهت جميع المشاكل. كما اكد أن الجبهة ليست مثيرة للفتنة كما يدعى البعض بل تعبر عن رغبات مشايخ الطرق الصوفية لإصلاح البيت الصوفى مؤكدا أن الخلافات بين أعضاء المشايخ التى استمرت لأكثر من عامين متواصلين والتى أساءت إلى صورة مشايخ الطرق الصوفية بين أبناء المجتمع لن تنته إلا بتفعيل مواد القانون الخاص بالطرق الصوفية مع التأكيد على أن هذا الصراع القانونى ليس بين أشخاص بعينهم ولكنه من أجل الصالح الصوفى العام.

وشدد الشيخ الشهاوي علي وجود اتصالات تجرى مع جميع مشايخ الطرق الصوفية للانضمام إلى الجبهة وأعرب عن أمله فى انضمام باقي مشايخ الطرق الصوفية اليهم.

علي الجانب الاخر اكتفي الشيخ عبد الهادى القصبي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية بالرد علي ما اثاره اعضاء الجبهة بأنها تمثل أقلية أمام إجماع بقية المشايخ حوله بدليل انتخابه شيخا لمشايخ الطرق الصوفية، وعليه فقد "صدر قرار جمهورى بتعييني وقضي الامر تماما".

جدير بالذكر ان الخلافات دبت بين الطرق الصوفية عقب وفاة الشيخ أحمد كامل ياسين شيخ مشايخ الطرق الصوفية في شهر نوفمبر عام 2008، وقد بدأت الخلافاترها عند إقالة الشيخ علاء أبو العزايم من منصب شيخ مشايخ الطرق الصوفية بعد 48 ساعة من إعلان فوزه بالمنصب واختيار الشيخ عبد الهادي القصبي محله وهو أصغر الأعضاء سناً.

إذ اعتبر مشايخ الطرق الصوفية أن اختيار القصبي ضد القانون ونقض للبيعة الأولى التي اختير فيها أبو العزايم واستمر النزاع علي اشده حتى اصدر الرئيس محمد حسنى مبارك قرارا جمهوريا بتعيين عبد الهادي أحمد عبدالهادى القصبى شيخا لمشايخ الطرق الصوفية في شهر ابريل الماضي.

ويتشكل المجلس الأعلى للطرق الصوفية من عشرة أعضاء يتم انتخابهم من مشيخة الطرق الصوفية، وغالبا ما يكونون مشايخ طرق بالإضافة إلى ممثلين عن الأزهر ووزارة الأوقاف ووزارة الداخلية والثقافة والحكم المحلي، ومفوض من مجلس الدولة. ويرأس المجلس الأعلى للطرق الصوفية شيخ المشايخ ويتم تعيينه بقرار جمهوري.

محمود المصري مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك