الفيلم السوري روداج في مهرجان أبو ظبي

مصر : ۲۱-۱۰-۲۰۱۰ - ۱۲:۱۰ م - نشر

مهرجان أبو ظبى السينمائي: مسابقة الأفلام الطويلة تفتتح عروضها بالفيلم السوري روداج في عرضه الأول.. سينما الذات تتحدث.

افتتح مهرجان أبو ظبي السينمائي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بالعرض الأول للفيلم السوري "روداج" من إخراج نضال الدبس الذي أهدى السينما السورية مولوداً جديداً بعد غياب خمس سنوات.

قدم الدبس عرضه بطريقة مختلفة إذ لم يحظى الفيلم بفرصة كبيرة من مشاهد الأكشن والأحداث التي تخلق منعطفات جديدة في حركة الفيلم بل جاء مسترسلاً سردياً اتخذ من خوالج النفس البشرية محوره الأساسي.

الروداج أو الترويض أو بعبارة أخرى الخوف، كان مناخ الأحداث المعاشة في الفيلم وقدمه المخرج من خلال قصة حب تقليدية بين ميكانيكي شاب وصبية لم تمنعها سلطة أخيها العسكرية من حرية التحكم بتصرفاتها العاشقة واختارت لهم الأقدار حرية اصطنعوها في مطب، حيث تعرض العاشقان لحادث سيارة اختفت على أثره الفتاة ووقع البطل "جهاد" ضحية في براثن التفكير من أن خوفه الأصيل قد أضاع منه حبه للأبد ويتحول هذا المشهد لحدث رئيسي تنمو عليه قصة الفيلم.

استخدم الدبس في إظهار القصة عناصر الصورة البسيطة ولجأ إلى الرموز للتعبير عن المفاهيم الكبيرة فمعظم أحداث الفيلم تدور في المناطق الصحراوية حيث وقع الحادث وقد استغلها المخرج أحسن استخدام عندما صور القبور دليلاً على الغياب وعبر بالنسر عن الحرية المفطور عليها الإنسان وكذلك جاءت شخصية أبو محمود المحرك الثاني للأحداث والذي امتهن تحنيط النسور إشارة واضحة للترميز القوي في الفيلم.

تميز الفيلم بحوار جدي احتاج للانتباه والتركيز فمعظم جمله كانت مونولوج داخلي لإحدى الشخصيتيتن الرئيسيتين وشرح وتفسير للحالات النفسية والعواطف التي ترافق الحالة التي تعبر عنها الشخصية واستطاع الحوار بدوره أن يكون عنصراً فعالاً في الفيلم استحوذ انتباه المشاهدين بقرار من المخرج في اختيار القامة الفنية النجم سلوم حداد لأداء دور أبو محمود والذي وضع ثقله الفني في "كاركتر" الشخصية المتناقضة بين السلطة والانعزال، القوة والعاطفة، الصمت الطويل وحديث النفس الداخلي وقد أبدع حداد في دخول عوالم الشخصية وإيصال معناها للمتلقي، أما عن دور البطل جهاد فقد لعبه الفنان السوري مهند قطيش في أولى تجاربه السينمائية مع الفنان سلوم حداد وضمن مدرسة سينما الذات لتكون خطوة ناجحة له وتمهيدا لدخول عالم السينما من أوسع أبوابه.

نضال الدبس: ولد في سورية ودرس الهندسة المعمارية في دمشق قبل تخرجه من معهد ففيك "VGIK" السينمائي في موسكو، عرض فيلمه القصير ياليل يا عين "1999" في عدد من المهرجانات السينمائية، وتواصل نجاحه مع فيلمه الطويل الأول "تحت السقف" 2005 والذي فاز بعدة جوائز، من بين أعماله الأخرى نذكر الفيلم الوثائقي الطويل "حجر أسود" 2007.

هنادي دوارة الإمارات

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك