الإمام الأكبر يطالب الدولة برد أوقاف الازهر

بقلم/
مصر : ۲۱-۱۰-۲۰۱۰ - ۹:۲۵ ص - نشر

أكد السفير محمد رفاعة الطهطاوى، المتحدث الرسمي باسم الازهر الشريف، ان الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب، شيخ الازهر ،طالب الجهات المسئولة بمصر "المحافظين علي مستوى الجمهورية" برد اوقاف الازهر التى ماتزال تحت حوزة الدولة ولم يتم استردادها حتى الان والبالغ مساحتها 137 ألف فدان من أوقاف الأزهر التى قامت الدولة بالاستيلاء عليها في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في ستينات القرن الماضي بموجب قوانيين الاصلاح الزارعي ،مشيرا الي أن الامام الاكبر طالب الدولة بان تساوى في المعاملة بين اوقاف الازهر واوقاف الكنيسة القبطية المصرية التى تم تسليمها الي الاقباط بالكامل.

اكد المتحدث الرسمى ان الازهر نجح في ادارة بعض اوقافه التى حصل عليها من وزارة الاوقاف مؤخرا، حيث حققت عائد أكثر من ثلاثة ملايين جنيه سنويا في الوقت الذي كان يحصل الأزهر علي 600 ألف جنيه عائدا سنويا من وزارة الاوقاف قبل أن تؤل لولاية الأزهر.

أكد السفير الطهطاوي ان الفترة القادمة ستشهد قيام الازهر باستعادة اوقافه كاملة من الدولة حتى يتمكن الازهر من اداء دوره التنويري واستعادة مكانته كمنارة علمية مسئولة عن اظهار حقيقة ووسطية الاسلام للعالم كله من خلال خريجي الازهر وهذا الامر يحتاج الي اعتمادات مالية ضخمة.

كما اكد السفير انه ليس من المقبول ان يتسول الازهر من الاخرين لتمويل انشطتة وهو يمتلك اوقاف تفي بجميع احتياجاته وزيادة، رافضا الاقتراح الذي تقدم به الدكتور محمد عبد الغنى شامة مستشار وزير الاوقاف للشئون الثقافية خلال الموسم الثقافي الذي ينظمة المجلس الاعلي للشئون الاسلامية في مسجد النور بالعباسية بخصوص انشاء صندوق تبرعات عالمي لمساعدة الأزهر في قبول طلبات أبناء العالم الإسلامي للدراسة به بدلا من اقتصاره على عدد معين نتيجة ضعف ميزانيته.

ودلل د. شامة علي صحة رأيه بأن  الأزهر رغم كونة مصريا فهو عالمي الرسالة لكل المسلمين في كل أنحاء الأرض ولكل مسلم  الحق في أن يرسل أبناءه إليه ليتعلموا فيه ولا يجوز ان يمنع من هذا الحق. وهذا الاقتراح سيعطي الفرصة لكل من يريد التعلم في الأزهر أن ياتي إليه.

وقد لاقي إقتراح د. شامة هجوما شرسا من قبل المؤسسة الدينية الرسمية في مصر، حيث رفض الدكتور محمود حمدى زقزوق، وزير الاوقاف، والدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، هذا الراي مؤكدين أن مصر منذ أكثر من ألف عام مسئولة مسئولية كاملة عن الأزهر وكانت لا تزال تفضل أبناء العالم الإسلامي على أبنائها. و أن مصر ستظل مسئولة مسئولية كاملة عن الأزهر الشريف.

محمود المصري مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك