جريمة حرق المصحف

بقلم/
مصر : ۲۳-۹-۲۰۱۰ - ۱۱:۰۰ ص - نشر

جريمة حرق المصحف والوجه الحقيقي للتعصب الأمريكي..

التعصب آفة هذا الزمان، خاصة التعصب الديني، وفي الوقت الذي يزعم فيه الغرب تعصب المسلمين ضد غيرهم من أصحاب الديانات الأخرى، يأتي الله ليفضح أكاذيبهم وافتراءاتهم على أمة الإسلام، التي دائما ما ينعتونها بصفات ليست من الإسلام في شيء، لكن وسائل الميديا الغربية تستطيع أن تقلب وتزيف الحقائق.

دعوة القس المتطرف تيرى جونز كاهن الكنيسة المعمدانية بفلوريدا بحرق نسخ من القرآن الكريم، لهي بحق دليلٌ قاطعٌ على عداء الغرب للإسلام والمسلمين، وبرهانٌ على الاحقاد والضغائن التي يخفونها ضد هذه الأمة الفتية، بغض النظر عن التصريحات الجوفاء التي يتحدث عنها قادة الغرب أمثال باراك أوباما عن ضرورة الحوار والتقارب مع العالم الإسلامي.

هذه هي أمريكا

ردود فعل الإدارة الأمريكية تجاه تصريحات القس المعادي للإسلام، جاءت فاترة بدرجة كبيرة، وتمثلت في اعتبارها عملا استفزازيا يتسم بعدم التسامح وعدم الاحترام، وذلك بالرغم من تحذير الجنرال ديفيد بيتريوس قائد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان من أن مثل هذه التصرفات "قد تعرض القوات للخطر وقد تفسد المجهود الحربي كله" وأنها "قد تسبب مشكلات كبيرة ليس هنا فحسب ولكن في كل مكان في العالم ننخرط فيه مع المجتمع الإسلامي".

الولايات المتحدة التي تصدر سنوياً تقريراً حول حرية الممارسات الدينية في جميع دول العالم، وتفرض عقوبات رادعة على كل دولة تتورط في ممارسات وانتهاكات قائمة على أساس الدين أو العرق، هي الأولى أن تطبق هذه الحرية على أراضيها وتضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بحرية الدين أو المُعتَقَد، لاسيما أن تصرفات مثل هذا القس الأحمق ستفاقم من مظاهر الإسلاموفوبيا في الغرب وفي الأراضي الأمريكية نفسها.

ماذا يحدث لو نمى إلى علم المباحث الفيدرالية الأمريكية قيام أحد المنظمات بجمع تبرعات لجهات تزعم أنها إرهابية مثل حركة حماس مثلاً؟ هل ستكتفي بمجرد التحذير؟ الأمر مختلف تماماً، ستقوم باعتقال جميع أعضاء تلك المنظمة ومصادرة أموالها ووضعها على قائمة الإرهاب، والشواهد على ذلك كثيرة.

أمريكا المنادية ظلماً وبهتاناً باحترام الأديان، هي بحق بؤرة التطرف والتعصب ضد الاسلام والمسلمين، وهذا ما أكدته مجلة التايم الأمريكية مؤخراً حين أشارت إلى أن الإسلام بات يلقى معارضة في الولايات المتحدة، حتى قبل أن يصبح الموضوع حديث الساعة بمناسبة اقتراح بناء مركز إسلامي ثقافي بالقرب من موقع مبنى مركز التجارة العالمي في نيويورك.

وتروي المجلة أن المسلمين تقدموا في فبراير الماضي، بطلب لإقامة مسجد صغير في قرية عدد سكانها 3200 نسمة، في مقاطعة شيبوجان، بولاية وسكنسون، فكان الرفض مصير الطلب، ومن العبارات التي رددها أعضاء لجنة دراسة الطلب: "الإسلام دين الكراهية.. المسلمون عازمون على القضاء على المسيحية.. هنالك 20 معسكرا تدريبيا جهاديا مخبأ في الريف الأمريكي، منهمكا في إعداد الدفعة القادمة من الإرهابيين.. المسلمون يقتلون أطفالهم.. الأطفال المسيحيون، لديهم ما يكفي من مشاكل المخدرات، والكحول، والمواد الإباحية، ولا داعي إلى تفتيح عيونهم على الإسلام أيضاً".

من هو القس الشيطاني؟

السؤال الذي يطرح نفسه : من هو القس الشيطاني تيرى جونز؟

تيري جونز لم يكن معروفاً من قِبَل وسائل الاعلام الدولية ولا حتى من جيرانه قبل دعوته الحمقاء هذه، لكن أصبح اسمه يتردد الآن آلاف المرات في اليوم الواحد، إنها الشهرة التي حركت مثل هؤلاء المتعصبين للتطاول على رمز كتاب الله سبحانه وتعالى.

تقول العديد من التقارير أن جونز البالغ من العمر 58 عاماً ـ وهو مدير فندق سابق ـ قد سبق له أن تعرض للطرد من كنيسة كان يرأسها في ألمانيا، وجاء الطرد علي يد أتباعه أنفسهم‏,‏ والسبب تطرفه، وقيل إنه لارتكابه مخالفات مالية‏.

وذكرت صحيفة "جينسفيل صن" أن أعضاء مركز الحمائم للتواصل العالمي (الذي يترأسه القس الأفاك) يعيشون في أبنية مملوكة للكنيسة أو لجونز وزوجته سيلفيا، ويعملون لمدة 40 ساعة في الأسبوع كمتطوعين في بيع الأثاث المستعمل والترويج لشعارات مناهضة للاسلام على الانترنت‏.

وتضيف الصحيفة أن آراء جونز استهدفت في الفترة الأخيرة الإسلام بشكل متزايد في دروسه‏، قائلاً إن المسلمين يحاولون السيطرة على الولايات المتحدة وتطبيق أحكام الشريعة‏,‏ وكان يرسل الأطفال من طائفته في فلوريدا إلى المدرسة وهم يرتدون قمصاناً كُتَبَ عليها الإسلام من الشيطان حتى حظر مسئولو المدرسة تلك القمصان‏.‏‏ ‏

إن أبرز ما ذكر عن القس المتطرف ما قالته ابنته الوحيدة إيما جونز عنه: "مجنون‏..‏ أتباعه محدودون للغاية‏..‏ يطلب منهم الطاعة التامة والعمل دون مقابل‏".

رد فعل هزيل كالعادة

إن الصمت الرسمي وغير الرسمي هو سيد الموقف في رد فعل العالمين العربي والاسلامي تجاه مخططات ودعوات حرق رموز القرآن الكريم، وهو مناقض تماماً لرد الفعل حينما نشرت بعض الصحف الدنماركية والسويدية رسوما مسيئة للرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه.

في أزمة الرسوم المسيئة هب العالم الإسلامي الشعبي والرسمي للتنديد بتلك الفاجعة، وراحت معظم الحكومات العربية والإسلامية باستدعاء السفير الدنماركي والسويدي لديها، لإبلاغهما باستياءهم تجاه هذه التصرفات، وبعض الدول لوحت بقطع العلاقات، في حال استمرت هذه الصحف في حملاتها العنصرية ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لكن الأمر هنا مختلف تماماً، فالولايات المتحدة ليست كهاتين الدولتين، فهي القوة العظمى في العالم التي يُحسب لها ألف حساب، خاصة من زعماء الدول العربية، فمن يجرؤ أن يقول لأمريكا إن القس تيري جونز أخطأ، أو أننا نريد محاكمته، أو حتى يطالبها بوقف مثل هذه التصرفات الاستفزازية، أو من يستطيع على الأقل التلويح بتجميد (وليس قطع) العلاقات… لا أحد يجرؤ على ذلك.

العرب يشتكون من إزدواجية المعايير الأمريكية في التعامل مع قضايا المنطقة وأبرزها الاحتلال الصهيوني لفلسطين والانحياز الواضح والصارخ للرغبات الصهيونية، ويطبقون هذه الإزدواجية على أنفسهم.

إن الحملات الشرسة والمسعورة في الغرب بصفة عامة والولايات المتحدة بصفة خاصة ضد الإسلام والمسلمين وتنامي ظاهرة الخوف من الإسلام، لم تقف حاجباً ضد التزايد المستمر بقوة في أعداد المعتنقين الجدد للدين الحنيف، ليصبح الإسلام حالياً هو الدين الأكثر انتشاراً حتى في السجون الغربية وبين اليهود بصفة خاصة.

ومهما أقدم أحد الكفرة أو الفجرة العاسين في الأرض فساداً على حرق رموز القرآن الكريم، فإنه لن يضر الإسلام في شيء، لأن القرآن محفوظ أولاً في اللوح المحفوض ثم في قلوب المسلمين حتى يوم القيامة، حيث يقول ربنا في كتابه العزيز: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (سورة الحجر : 9)، ويقول جل شأنه: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} ( سورة الصف : 8).

أحمد حسين الشيمي مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/vendor/websharks/html-compressor/src/includes/classes/Core.php on line 2715

Warning: file_put_contents(/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2010/09/23/-d8-ac-d8-b1-d9-8a-d9-85-d8-a9--d8-ad-d8-b1-d9-82--d8-a3-d9-88-d8-b1-d8-a7-d9-82--d8-a7-d9-84-d9-82-d8-b1-d8-a2-d9-86.html-5a5f8b762b2c1655370736-tmp): failed to open stream: Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 355

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'ZenCache: failed to write cache file for: `/2010/09/23/%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D8%AD%D8%B1%D9%82-%D8%A3%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86/`; possible permissions issue (or race condition), please check your cache directory: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache`.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:360 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 360