ثروت الخرباوي: لا للإصلاح القادم من الخارج

بقلم/
مصر : ۱۵-۹-۲۰۱۰ - ۱۱:۰۵ م - نشر

يشرح المحامي والمفكر ثروت الخرباوي الوضع الحالي فى مصر ويحاول أن يضع حلولا واقعية للتطبيق للوصول إلى الإصلاح الحقيقى والشامل.

الخرباوى يضع خلاصة خبرات الأعوام التي قضاها قياديا في صفوف جماعة الإخوان المسلمين ومنها انتقاله إلى الفكر الاسلامي المعتدل والمستقل فى إجاباته على الأسئلة فإلى نص الحوار:

* بداية كيف ترى الوضع السياسى فى مصر حاليا؟

عن الوضع السياسي في مصر ينبغي أن نفرق بين الوضع السياسي الرسمي أو الحكومي والوضع السياسي الشعبي أو الجماهيري.. أما عن الوضع السياسي الرسمي الحكومي فهو وضع يعبر عن العشوائية والضعف وفقدان الاتزان حيث تدار البلد حاليا بمنطق المركب الذي ضل طريقه في الماء والذي لا يعرف أحد إلى أين سيرسو. الكل تقريبا في هذه الأجواء يبحث عن مصلحته الخاصة ولا ينظر أحد إلى مصالح مصر وأمنها وتاريخها وريادتها وحضارتها. حتى أحزاب المعارضة هي في الحقيقة ليست معارضة حقيقية ولكنها مجرد ديكور. هم مجموعة من الممثلين تتبادل الأدوار ولكنها تعلم أنها ينبغي ألا تتجاوز الدور المرسوم لها لذلك لا يصدقها أحد ولم تستطع أن تؤثر في الجماهير. أحزاب الوفد والناصري والتجمع والتي تعتبر أكبر أحزاب المعارضة هي مجرد أوعية فارغة لا قيمة لها. ومع قرب انتخابات الرئاسة أصبحت الشبورة السياسية كثيفة لدرجة أن أكبر رؤوس النظام لا يعرفون ما الذي سيحدث باكرا. هل سيرشح الرئيس نفسه؟… والكل يستبعد ذلك.. أم سيكون المرشح هو الوريث المنتظر جمال مبارك؟ وبعض من في النظام يحارب هذا التصور.. أم سيتخذ الرئيس نائبا له هو عمر سليمان ليكون هو الرئيس القادم؟ وبعض من في النظام يحاول إدارة الدفة إلى هذا التصور.. وكما قال المفكر جلال أمين من قبل ان مصر حاليا تعيش فترة الدولة الرخوة. أقول أنها أصبحت الآن الدولة "الخائرة" أي الدولة المنهكة التي تكاد تقع بعد أن أعياها وأعيتها حالات "مص الدم" التي حدثت لها طوال الثلاثين عاما الماضية. أما عن الوضع السياسي الشعبي أو الجماهيري فهو أحسن حالا من سنوات مضت. الشارع يتحرك الإضرابات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية تحدث بشكل متكرر يعبر عن صحوة قادمة. الجماهير لا تثق في المعارضة الرسمية كما أنها لا تثق في كثير من الحركات والجماعات غير الرسمية وهي تنتظر الثوري الملهم الذي تقف وراءه. مازال البرادعي ـ رغم تأثيره وحضوره ـ بعيدا عن أن يكون قائدا وزعيما للجماهير ومحركا لغضبها وملهما لثورة ناعمة تحتاجها البلاد. يحتاج البرادعي إلى نزول حقيقي في الشارع. يجب أن تتفجر الدماء من وجهه ويتلقى لكمات الأمن المركزي لتتفجر غضبة الشعب الساكن ويجبر القائد الذي تيبس على التغيير. لذلك أقول لك أن الوضع السياسي الرسمي خائر والوضع السياسي الشعبي حائر.

* من وجهة نظرك ما السبب فيما وصلت اليه الاحوال حاليا؟

السبب هو المركزية الشديدة التي تمت إدارة البلاد بها عبر العقود الماضية حتى أصبح الرئيس هو كل شيء. الرئيس هو مصر ومصر هي الرئيس. السبب هو منطق الاستبداد الذي كان هو الغالب في حكم البلاد. السبب هو حاشية الحاكم من المنافقين وأصحاب المصالح الذين تحولت مصر على أيديهم إلى سبوبة. السبب هو الفساد الذي سمح به الحاكم والذي بموجبه وبسهولة مذهلة وبلا أدنى حياء تم بيع مصانع مصر وشركاتها ليغنم أحد رؤساء الوزراء مغانم خيالية وينال مكافأته بعد تركه للوزارة. وعلى نفس القدر يتم بيع آثار مصر. أما من باع أراضي مصر وأصبح مالكا لمليارات فلم يتم فتح ملفاته مؤخرا إلا لأن النظام يريد تبييض وجهه وهو مقبل على فترة فاصلة.

* هل ترى ان الحل يكمن فى تغيير الاشخاص ام تغيير الاستراتيجيات؟

تغيير الأشخاص سيؤدي حتما إلى تغيير الاستراتيجيات. فلتبدأ مصر بتغيير الأشخاص ومن بعد ذلك ستتغير الأفكار والاستراتيجيات. المهم ألا يكون التغيير هو مجرد قلب للجورب على وجهه الأخر فيكون هو نفس الجورب. "وكأنك يا أبو زيد ما غزيت" تغيير الأشخاص ينبغي أن يكون كاملا. أنا أعتبر أن تغيير الأشخاص فريضة على كل وطني أما تغيير الاستراتيجيات بعد ذلك فهو فضيلة.

* البعض يتحدث عن ان الاصلاح لن ياتى الا من الخارج.. مارأيك؟

أسوأ إصلاح هو الإصلاح الذي يأتي من الخارج. الإصلاح الحقيقي هو الذي يخرج من طين مصر. أما إصلاح الخارج فليذهب إلى الجحيم.

* نريد منك ان تقدم رؤيتك حول سبل الاصلاح ففى البداية ما الجهة التى يجب ان يعتمد عليها فى هذا الامر؟

ننتظر أن تسترد النخب الوطنية الصادقة عافيتها لتقود حركات الاحتجاج ساعتها يجب أن تتضامن كل قوى الإصلاح ليتكون منها قوة إصلاحية واحدة. جبهة إصلاح تضم الجميع. مصر تنتظر أن تتحرك النقابات المهنية ونقابات العمال. تنتظر أن تقف حركات الاحتجاج التي يقودها الشباب في الشارع مع حركات فاعلة ومؤثرة مثل حركة كفاية ومع أحزاب حقيقية مثل الكرامة والوسط. ومع قوى محجوبة مثل الإخوان واليسار غير الحزبي. أما الحركات السلفية فيجب أن تنضم إلى الشارع يجب ان تتخلى عن تيبسها وجمودها. ولكن مع كل ذلك لا غنى عن أن يكون الهدف الرئيس لكل حركات الاحتجاج هو الإصلاح الدستوري.

* نبدأ من الاصلاح الدستورى والقانونى.. كيف تراه؟

لا أظن أن مصر الآن تتحمل تغييرا دستوريا شاملا ولكن أرى أنه يجب ان يتم تشكيل هيئة قانونية وسياسية على أعلى مستوى تكون مهمتها تعديل المادتين 76 ، 77 من الدستور. لا يعقل أبدا أن تظل هاتان المادتان قائمتين في الدستور وبهما كل هذه الأخطاء. الدستور الذي يضع كل هذه القيود على حرية الترشيح لموقع رئيس الجمهورية هو دستور مرتعش لدولة نظامها مرتعش. وبالإضافة إلى ذلك يجب تعديل كل ما يتعلق بالقيود الخاصة بإنشاء الأحزاب. من العار أن يكون الحزب الحاكم هو الذي بيده الحق في الموافقة على إنشاء أحزاب تعارضه. إطلاق حرية تكوين الأحزاب أصبح ضرورة، أما القيود الموضوعة على تكوين الأحزاب فهي قيود ضريرة.

* البعض يتحدث عن ضرورة إلغاء المادة الثانية من الدستور والتي تنص على ان الإسلام دين الدولة.. مارأيك؟

لا أعرف لماذا أتحسس حافظة نقودى إن كان فيها نقود كلما سمعت أحدهم يتحدث عن وجوب تغيير المادة 2 من الدستور وبمعنى أصح الإطاحة بهذه المادة التي تتحدث عن أن الإسلام دين الدولة وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، إذ ربما يتبادر إلى ذهنى هاجس مفاده أن المطالبين بإلغاء المادة السالفة يمارسون نوعاً من أنواع السرقة بالإكراه أو أنهم بصدد ارتكاب جريمة نصب متكاملة الأركان على شعب مصر ولا أظن أن هذا الهاجس ينتابني من فراغ، ذلك أن دلائل وأدلة وبراهين هذا الهاجس واضحة وضوح الشمس فى نهار أغسطس، والذي أعتقده بصراحة هو أن من يطالب بإلغاء المادة 2 من الدستور إنما يشرع فى اغتيال حضارة أمة كما أنه يسرق ويبدد مرجعية وطن، ويرتكب جريمة نصب على شعب بأكمله بهدف الوقيعة بين أبنائه وإدخالهم فى دائرة ودوامة الصراعات العقائدية مع أن الدستور ملئ بالمواد التى تحتاج إلى تغيير كموضوع الآشتراكية أو سلطات وانتخابات رئيس الجمهورية مثلاً ودائماً وأبداً ما يرفع هؤلاء راية "الأقباط أبناء الأمة" ويقولون أن مبادئ الشريعة تتنافى مع وجود شركاء لنا فى هذا الوطن، وكيف نجبر مسيحىاً مؤمناً بالمسيح على الخضوع لأحكام الشريعة الإسلامية أليس فى هذا إكراه ما بعده إكراه ثم أليس معنى جعل مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع هو إصدار قوانين تجبر المسيحيين على دفع الجزية وتقطع يد المسيحى السارق وتقيم الحد على المسيحى السكران شارب الخمر؟ ثم بعد أن يرفع هؤلاء راية الأقباط السالفة ويعزفون لحن الاضطهاد سرعان ما يتسابقون فى البكاء على أقباط مصر ومصيرهم، ولذلك فليس لي إلا أن أقول لهؤلاء أن لكل أمة ثوابت، وثوابت هذه الأمة مستمدة في مجملها من الشريعة الإسلامية، بل إن الإسلام هو ثابتها الأكبر، ومن يقرأ عن الشريعة الإسلامية يعلم أنها نظام كامل لا تنفصل فيه الشريعة عن العقيدة. ومؤدى ذلك أن النص في الدستور على جعل مبادئ الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع لم يكن إلا تعبيرا عن واقع عاشته الأمة عبر قرون ومن يريد تغيير المادة الثانية من الدستور إما أنه جاهل يجهل تاريخ هذه الأمة وثوابتها أو أنه خائن يدين بالولاء لقوى تخريبية غربية تعمل لمصلحة مشروع صهيوني.

* ماذا عن مؤسسات المجتمع المدنى وهل يتم اسناد دور لها فى عملية الاصلاح؟

طبعا مؤسسات المجتمع المدني لو صدقت يجب أن يكون لها دور كبير في عملية الإصلاح فهذه المؤسسات تستطيع أن تصنع مزاجا شعبيا ونفسية جماهيرية تطالب بالإصلاح وتعمل له.

* الا ترى امكانية ان يؤثر التمويل الخارجى الذى تتلقاه هذه المؤسسات في رؤيتها الاصلاحية؟

تستطيع أن تستبعد من أمنياتك تلك المؤسسات التي تتلقى تمويلا خارجيا لأنها في الحقيقة تعمل على تنفيذ أجندة خارجية أما المؤسسات المدنية التي اقصدها فهي المؤسسات المصرية الخالصة.

* ما رأيك فى الحياة الحزبية فى مصر؟

– أصلا لا يوجد حياة حزبية في مصر حتى أبدي رأيي فيها. الموجود الآن هو الحزب الوطني وريث حزب مصر وريث الاتحاد الاشتراكي. ويتبعه تجمعات يقال عنها أنها أحزاب وهي في الحقيقة أشكال حكومية. هي بالظبط مثل الزلزال وتوابعه. الأحزاب الحالية هي توابع للهزة السياسية التي يطلقون عليها الحزب الوطني.

* كيف يمكن اصلاح الحياة الحزبية؟

كما قلت لك يجب ان تكون هناك أولا حرية في إنشاء الأحزاب. القيود المفروضة تقوم بدور فاعل في إلغاء الحياة الحزبية السليمة. ويجب إلغاء كل القيود التي تحول بين الأحزاب وبين النزول إلى الشارع. الأحزاب الحالية لا تستطيع تنظيم مظاهرة أو الاختلاط بالجماهير أو عقد مؤتمر. الأحزاب الحالية هي أحزاب الغرف المغلقة المظلمة. سيتم إصلاح حال الأحزاب إذا خرجت من مقراتها إلى الشمس.

* الا ترى ان المعارضة المصرية تفرقت وانشغلت بخلافاتها الداخلية بدلا من التركيز على الاصلاح؟

بالفعل استطاع النظام الحاكم اختراق الأحزاب أو بالأحرى استطاع استغلال الخلافات الداخلية عندهم فعمل على تفاقمها. أنظر لما حدث من خلافات واختلافات وانقسامات في حزب الوفد وانظر لحزب الغد وخلافات الناصري ظاهرة للجميع. الحقيقة كل حزب أو كل مجموعة في حزب أصبح لسان حالها يقول أنا ومن بعدي الطوفان.

* ماذا عن القضاء؟ وكيف يكون له دور فى عملية الاصلاح؟

كان هذا في الحقيقة ظرفا استثنائيا إذ إن القضاء لم يخرج إلى الشارع ولم يبد رأيه في أحوال البلد السياسية ولم يتشارك مع حركات الإصلاح إلا عندما شعر بتقاعس الجميع أو عجزهم. لذلك تحرك نادي القضاة وكانت تحركاته مصدر قلق عظيم للنظام لذلك رتب النظام أموره ليقضي على أي حركة احتجاجية أو إصلاحية من القضاة وحشد رجاله ليسيطروا على نادي القضاة. لكن إذا تحدثنا عن الأصول والأعراف نقول انه يجب ان يظل القضاء بعيدا عن التيارات السياسية ويجب ألا ينزل إلى الشارع فمكانه هو منصة القضاء ويجب ان يعلم الجميع أن للقضاء منزلة رفيعة ويكفي ان ينال استقلاله كاملا لأنه من خلال هذا الاستقلال سيكون القضاء هو الجسر المقدس الذي سيؤدي إلى الإصلاح.

* كيف يمكن ان نصل لمرحلة استقلال القضاء؟

الضغوط التي يمارسها القضاة على النظام يجب ان تستمر في الآونة الحالية ويجب أن تكون متنوعة وغير تقليدية. يحتاج القضاة أيضا إلى وقوف الكل معهم. النقابات المهنية والأحزاب والحركات والتجمعات السياسية يجب ان تجعل بندا رئيسيا في أجنداتها هو المطالبة باستقلال القضاء. ثق أن النظام لن يتحمل لو ضغط الجميع فالنظام حاليا في اضعف حالاته. النظام ليس لديه فكر سياسي فالذي يقود مصر حاليا هو وزارة الداخلية ورجل الأمن حاليا مرتبك. فليكن العام الحالي هو عام تغيير المادتين 76 ، 77 من الدستور واستقلال القضاء.

* البعض يحذر من اندلاع ثورة او عصيان مدنى.. هل ترى امكانية حدوث ذلك؟

مصر غير مؤهلة لثورة بالمعنى المعروف فطبيعة الشعب المصري ليست طبيعة ثورية ولكن الشعب مؤهل لما يمكن أن نطلق عليه على سبيل التجاوز "الثورة الناعمة" وهي عبارة عن انشطار واستنساخ عشرات أو مئات المظاهرات الاحتجاجية والوقفات والاعتصامات والإضرابات، وهذه الثورة الناعمة من شأنها ان تنهك عصا الأمن الغليظة خاصة إذا نزل إلى الشارع البرادعي نزولا حقيقيا على أن تكون معه بشكل حقيقي فاعل ومؤثر وصادق النخب السياسية والثقافية التي استكانت على كراسيها في حجراتها المكيفة.

* ماذا عن جماعة الاخوان وبعض التجمعات الاخرى كالجماعة الاسلامية.. وهل يمكن الاستفادة من هذه التجمعات فى عملية الاصلاح؟

جماعة الإخوان من الممكن أن تصبح طرفا في معادلة تاريخية لو تنازلت ولو مؤقتا عن أجندتها الخاصة وتناست مصالح التنظيم ونزلت بقوة إلى الشارع مع قوى الإصلاح. تستطيع أن تصحح كل خطاياها السياسية لو تخلصت من عقدتها القديمة. عقدة الرغبة الجارفة في الاقتراب من الحاكم والابتعاد عن المعارضة الوطنية. عقدة الشعور بالاستعلاء وامتلاك الحقيقة. أما الجماعة الإسلامية فلن يعول عليها أحد لأنهم ظلوا في السجون لسنوات طويلة وهم في قمة الإنهاك والتعب، ولكن التجمعات السلفية لو امتلكت الفقه الصحيح فمن الممكن أن تشارك بشكل مؤثر في الإصلاح والتغيير ولكني أرى أن ذلك من الأمنيات ولو فكر فيه أحد فإنه سيكون من الخيال المستحيل مثل الغول والعنقاء والخل الوفي.

* هناك تخوف من رؤى الإخوان الإصلاحية.. ما رأيك؟

– الإخوان للأسف لا يملكون مشروعا إصلاحيا واعيا أو ناضجا كما انه ليس لديهم مشروع واحد وأنا من الذين يتخوفون من تحزب وتعصب الإخوان لرؤاهم ولمصلحة جماعتهم على حساب مصلحة الأمة. الغزل الرفيع الذي خرج مؤخرا من مرشد الجماعة للرئيس هو من الأمور المحبطة. تقبلهم لفكرة أن يحكم جمال مبارك أمر سيء جدا وطبعا قد يقول البعض إن الإخوان يرحبون بجمال مبارك إذا جاء عبر انتخابات حرة. وهنا يجب ان نضع علامات استفهام لأنه لم يقل احد أن جمال سيأتي عبر قرار تعيين ولكن حينما يتم ترشيح ابن الرئيس فلن تكون هناك أي انتخابات حرة حتى ولو اشرف عليها كل رجال القضاء. حينذاك ستكون إمكانيات دولة وشرطة وأجهزة في مصلحة ابن الرئيس ولن تكون نزاهة الصندوق معبرة عن نزاهة انتخابات ولكن ما قبل الصندوق لن تكون فيه أي نزاهة. كل تصريحات الإخوان الأخيرة تعبر عن مشروع صفقة سينكرها الإخوان وستنفيها الحكومة وستؤكدها الأيام فيما بعد.

* كيف ترى سيناريوهات المستقبل؟

أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد.. النظام يرتب لأمور ولكن الله سيخلف ظنونهم.. الإصلاح قادم رغم أنف من يرفض.. والأيام حبلى بالمفاجآت.

عامر محمود مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليقان

  • ابراهيم

    عفوا ..لي اختلاف وهو ان البعض من المعارضة المصرية يريدون التغيير والاصلاح حتى لو جاء من الخارج فكل همهم هو السلطة لا غيرها

  • mohamed

    حوار رائع يحمل في طياته العديد من علامات الاستفهام الاخرى،ويؤكد على حرفية المحاور وخبرة الاستاذ ثروت ومعرفته بقواعد اللعبة السياسية في مصر.اتمنى الاكثار من هذه الحوارات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2010/09/15`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324