مصر و التوريث

بقلم/
مصر : ۱۸-۸-۲۰۱۰ - ٤:۲۰ م - نشر

التوريث أصبح ثقافة، فلم يترك التوريث باباً إلا اقتحمه في الإعلام، في الصحافة، في القضاء.. فكل شئ في مصر قابل للتوريث.. علي الرغم من أن الجميع يرفضون التوريث و هم أيضا أول من يمارسونه، الكل يبحث عن العدل و الحرية و المساواة و لو استطاع الظلم.. لظلم.. لو استطاع القهر.. لقهر.. فهذه هي الطبيعة البشرية التي لا تعشق سوى نفسها و لا تبحث إلا عن مصالحها.

نحن في حاجة إلي استئصال هذه الظاهرة من جذورها، لكن لابد علينا أن نبدأ من القاع إلى القمة، فلم تكن قاعدة التوريث بسلبياتها التي لا تحصى ممارسة مستحدثة علي شعب مصر، و إنما هي مشكلة قائمة منذ القدم و حتى الآن، فإذا كانت الثورة قد قضت على النظام الملكي و شيدت نظاماً جمهورياً يحوي دستوراً يحكم البلاد بعيداً عن الملكية و إستبدادها، إلا أن التوريث لم يختف أو يندثر و إنما مازال باقياً، تحور شكله و إتخذ منحى آخر تمثل في توريث الحكم بين أسرة الجيش التي قادت الثورة و أسقطت الملكية و قد ساعد الدستور الذي وضعه القادة علي ذلك حين نص أن يكون حاكم البلاد هو حاكم عسكري، فالتوريث لم يختف و إنما تغير شكله فقط، من توريث أبناء العائلات المالكة إلي توريث أسرة الجيش المالكة أيضا.

و علي الرغم من تغيير النظام الحاكم بإنشاء المجالس النيابية و الشوري و غيرها، إلا أن نظام الحكم لم يختلف عن النظام الملكي كثيراً، و أصبحت السلطة في مصر قاصرة علي طبقة معينة دون الأخرى، حين إنغلقت على نفسها و منحت التسلق الطبقي الذي إرتأت خطورته علي استقرارها وب قائها في حكم البلاد. و مع التطور الصناعي و التكنولوجي و فتح باب الهجرة بالاضافة إلي تأخر النهضة المصرية و بداية ظهور العديد من رجال الأعمال المصريين علي الساحة و الذين استعانت بهم الدولة خاصة بعد تطبيق نظام الخصخصة و الاعتماد علي الاستثمارات الصناعية مما زاد نفوذهم حتي أصبحوا ركناً هاماً من أركان صناعة القرار خاصة بعد تولي العديد منهم الكثير من المناصب الهامة التي تلعب دوراً خطيراً في إصدار القرارات وسن القوانين بما يتوائم مع مصالحهم فانتشرت الوساطة و المحسوبية و ظهر التسلق الطبقي الذي أحدث نوعا من عدم الإتزان في الآونة الأخيرة، و نهبت ثروات البلاد و ملئت المحاكم بقضايا الشخصيات العامة الذي يقضون أيامهم الأخيرة خلف القضبان.

كل ذلك كان نتيجة لعدم وجود معايير سليمة في عملية الإختيار و التي لابد و أن تعتمد علي الكفاءة و الخبرة لذلك نحن نرصد الواقع من أجل إحقاق الحق، من أجل كلمة صادقة لعلها تعيد تصحيح هذا الواقع الأليم بعد أن تفشت ظاهرة التوريث و الوساطة و المحسوبية في كل شبر علي أرض مصر و للأسف الشديد إن أول المتعصبين لتطبيق هذه السياسة هم طبقة المثقفين و أصحاب المناصب ففي طائفة الإعلاميين نجد تفشي هذه الظاهرة بصورة ملحوظة خاصة داخل مبني ماسبيرو الذي أصبح منظومة إعلامية عائلية.. اقطاعية.. وسية لا ينال شرف الاقتراب منها سوي أبناء الأشراف و النبلاء حين إقتصر العمل داخل هذه المنظومة علي العاملين و أبنائهم دون سواهم و نسوق لكم العديد من الامثلة التي يتصدر قائمتها المخرج عبد الرحمن عبيس الذي ساعد أبناءه على العمل كمخرجين في ماسبيرو و هم أحمد عبيسي و أيمن عبيسي و صبري عبيسي. كما أن أبناء المذيعات و المذيعين يعملون في نفس مهن أبائهم كما يفعل المخرجون و المهندسون الإذاعيون و كأنها اقطاعية اتفقوا جميعا علي تقسيمها دون أن يتعدى أحد علي نصيب الأخر بالرغم من أن هذه النوعية من العمل تتطلب الموهبة قبل المهارة، إلا أن المقاييس الجديدة لإختبارات القبول قد تغيرت منذ أيام سهير الأتربي التي ساعدت شقيقتها عزة الأتربي للعمل كمذيعة بالقناة الثالثة عام 76 إضافة إلي المذيع علاء بسيوني الذي أجبره والده الإعلامي أمين بسيوني علي دخول ماسبيرو بعد أن كان يعمل في أحد البنوك. أما شيرين الشايب فقد وطأت قدميها أرض الشهرة بمساعدة والدتها المذيعة اللامعة سهير شلبي زوجة التليفزيونى الراحل أحمد سمير و لكن سهير شلبي لم تكتف بشيرين بعد أن شعرت أنها في حاجة إلى عزوة وسط هذه العائلات المتضخمة فسعت بكل جهد لإلحاق إبنها شريف أحمد سمير حتي تستطيع مواجهة الأزمات و المشكلات داخل مبنى العائلات.

و عن بنات المذيعات فقد كان لهن نصيب وافر من العمل في قطاع التليفزيون و نذكر منهن دينا كفافي إبنة المذيعة منيرة كفافي التي إستعصي عليها في البداية إلحاق ابنتها كمذيعة -بسبب بعض المشاكل- و لكنه حدث. و من ثم دفعتها للعمل كمعدة للبرامج بالقناة الثالثة كمرحلة تحضيرية سابقة لإختبارات المذيعين التي لم تكن مصدراً للقلق أو الخوف من الرسوب فيها لأنها كانت تضم نخبة من الإعلاميين الاصدقاء و الزملاء القدامى و بالتالي كانت عملية الإختبارات لا تمثل أي صعوبة لمن تمتد له يد المساعدة من داخل ماسبيرو. و حين كان عبد السلام النادي نائباً للإعلامية نادية صادق طلبت منه أن يلحق إبنته نشوي بالتليفزيون مثله مثل باقي الزملاء و لم يتردد عبد السلام في ذلك و استطاع بمساعدة نادية صادق في الحاق نشوي عبد السلام بمبني التليفزيون للعمل كمذيعة بالقناة الثانية و هذا أيضا ما فعله الإذاعي الكبير حمدي الكنيسي مع ابنتيه، المذيعة مها بقناة النيل للدراما و لبنى بالبرنامج الأوروبي.

سيد حسين مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

  • عمرو زهدي

    مقال رائع زميلي الأستاذ سيد, كنت أنوي كتابة مقال عن هذه الظاهرة ,
    ولكن حقيقةَ أمتعني مقالك وهي ظاهرة يجب محاربتها لأننا كإعلاميين وصحفيين نراها يوميا ونري من لايملك يعطي لمن لا يستحق وعلي جميع التخصصات التي يمكن لنا أن نتخيلها ولكن هي تظهر كثيرا في الوسط الإعلامي لوجود عنصر الشهرة . مقال جميل وبالتوفيق يا أستاذ سيد.

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2010/08/18`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324