غموض موقف أحزاب الإئتلاف الرباعي من الإخوان و الحركات الإحتجاجية

بقلم/
مصر : ۵-۸-۲۰۱۰ - ۳:۱۵ م - نشر

أنهت أحزاب المعارضة الرئيسية الكبري في مصر: الوفد و التجمع و الناصري و الجبهة الديمقراطية، إجتماعها يوم الأربعاء 4 أغسطس دون التوصل لإتفاق بضم جماعة الإخوان المسلمين للتحالف. فقد إلتقى، عصر يوم الأربعاء، رؤساء و قيادات أحزاب الإئتلاف السياسي المكون من الأحزاب الأربعة.

و لم تتخذ الأحزاب قراراً حيال ما تردد مؤخراً عن ضم جماعة الاخوان المسلمين و حركتي 6 ابريل و كفاية فيما يتعلق بتوسيع المشاركة في الإئتلاف، و ذكرت مصادر وفدية أن السبب فى ذلك يرجع إلى عدم إتفاق الإحزاب على ضم هؤلاء، فعلى الرغم من موافقة حزب الجبهة على ضم الاخوان المسلمين للإئتلاف و هو القرار الذى كان قد اتخذه فى اجتماع المكتب التنفيذى للحزب مساء اليوم السابق إلا أن التجمع و الناصرى مازالا مصرين على موقفهما الرافض لضم الاخوان و الحركات الاحتجاجية إلى الإئتلاف أما الوفد فهو منقسم مابين مؤيد و معارض لضم الفصيلين السياسيين لكن المجموعة الرافضة تمثل كتلة أكبر من المجموعة الموافقة و هي المجموعة التي إعترضت على زيارة رئيس الحزب الدكتور السيد البدوى لمكتب إرشاد جماعة الإخوان مؤخراً.

و في نهاية اللقاء عقد الإئتلاف مؤتمراً صحفياً أكد فيه الدكتور علي السلمي، مساعد رئيس حزب الوفد و عضو الهيئة العليا، أن المجتمعين إتفقوا على أهمية الإئتلاف و أهمية البناء على ما سبق تحقيقه و كذلك مواصلة العمل وفق ما جاء فى توصيات مؤتمر الإصلاح الدستوري الذي شاركت الأحزاب الأربعة في تنظيمه خلال شهر مارس الماضى. و أضاف السلمي أن المجتمعون ناقشوا وثيقة الضمانات الإنتخابية التي أعدها حزب الوفد من أجل إنتخابات حرة نزيهة و أكدت جميع أحزاب الإئتلاف تبنيها للوثيقة و أهميتها و ضرورة العمل المشترك من أجل تطبيقها لأنها تمثل الحد الأدنى من الضمانات. و أشار السلمي فى المؤتمر الصحفي إلى أن هذه الضمانات الخاصة بالإنتخابات ليست بديلا عن الضمانات التي طالب بها مؤتمر الإصلاح الدستوري و التي تضمنت ضرورة إجراء إصلاحات دستورية.

و قال السلمى إن أحزاب الإئتلاف اتفقت أيضاً على أنه فى حالة عدم الموافقة على هذه الضمانات فإن أحزاب الإئتلاف سوف تعود لمؤسساتها الحزبية لإعلان موقفهم الذي قد يتضمن مقاطعة الانتخابات. و أشار الدكتور علي السلمي إلى أن أحزاب الإئتلاف إتفقت على تشكيل آلية تنظيمية من الأمناء العامين للأحزاب الأربعة لترتيب الإجتماع القادم لأحزاب الإئتلاف الذي سوف يعقد فى حزب التجمع.

و أكد د. علي السلمي على ضرورة حشد القوى السياسية لتحقيق مطالب المواطنين مشيراً إلى أن المجتمعون إتفقوا على أهمية الإلتزام بالدولة المدنية و الديمقراطية و المواطنة و العدالة الاجتماعية و أشار د. علي السلمي إلى أنه تمت دعوة الأحزاب و القوى السياسية بما فيها الإخوان لحضور مؤتمر الوفد الجماهيرى الساعة 8 مساء الاحد القادم 8 اغسطس بشأن وثيقة الضمانات الإنتخابية التي أعدها حزب الوفد مضيفاً أنه لم يتم توجيه الدعوة إلى د. محمد البرادعي.

و فى رده على سؤال بشأن توسيع الإئتلاف، قال د. علي السلمي إن هذه الفكرة سوف تناقش فى إجتماع آخر لأحزاب الإئتلاف. و شدد د. علي السلمي على أن وثيقة الضمانات التي أعدها حزب الوفد تمثل الضمانات الأساسية التي تكفل فى حال تطبيقها إنتخابات نزيهة و ما تتضمنه تلك الوثيقه هو الحد الأدنى من الضمانات.

حضر الإجتماع د. السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، و الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، و الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس حزب الجبهة الديمقراطى، و سامح عاشور، نائب رئيس الحزب الناصرى، و أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري.

عامر محمود مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك