نذر حرب سابعة تلوح في الأفق

بقلم/
مصر : ۷-۷-۲۰۱۰ - ٦:٤۷ م - نشر

تقرير خاص لصحيفة المواطن العربي أهــلاً. صنعاء تتهم المتمردين الحوثيين بخرق وقف إطلاق النار.

إتهم مصدر يمني مسئول في اللجنة الأمنية العليا، المسلحين الحوثيين، بخرق إتفاق وقف إطلاق النار في محافظتي صعدة و عمران، و قطع الطريق الذي يصل بين المحافظتين، و هو ما إعتبره المراقبون بأنه "تصعيد خطير". و قال المصدر الأمني في تصريح صحفي وزعه على وسائل الإعلام، حصلت صحيفة المواطن العربي أهلاً على نسخة منه، إن العناصر الحوثية إخترقت وقف إطلاق النار في خط صعدة سفيان، و قامت بقطع الطرق و الاعتداء على المواطنين".

و حمل المصدر المسلحين الحوثيين "مسؤولية هذا الخرق و ما يترتب عليه من نتائج"، مشيرا إلى أن تلك العناصر "دأبت على ممارسة الخروقات المتكررة و التنصل من إلتزاماتها في تنفيذ النقاط الست و آليتها التنفيذية، وفقا لقرار وقف العمليات العسكرية".

و كان ممثل المسلحين الحوثيين (أبو مالك) قد أكد أن الإتفاق الأخير مع السلطات اليمنية، الذي شمل على 22 بنداً جديدا قد ألغى اتفاق البنود الستة، و قال "إن بندين تم الاتفاق عليهما، أحدهما أن يقوم الحوثيون بتسليم المعدات، بالتزامن مع إطلاق المعتقلين و هو البند الرابع عشر من الإتفاق الجديد"، و قال "إن السلطة التزمت بتنفيذ مطالبهم المشروعة منذ وقف إطلاق النار لكنها لم تنفذ أي مطلب من مطالبهم التي كفلها الدستور و القانون".

و كان نائب رئيس الوزراء اليمني لشؤون الدفاع و الأمن رشاد العليمي أعلن في وقت سابق عن توقيع إتفاق جديد مع الحوثيين في 21 يونيو/حزيران الماضي إثر زيارة قام بها لمحافظة صعدة حيث يتمركز الحوثيون. و وفقاً لمصدر رسمي فإن زيارته لصعدة تهدف أيضاً إلى بحث تنفيذ الإتفاق الذي وقّعه عضو مجلس الشورى علي القيسي، الذي يرأس أيضاً اللجنة الوطنية للإشراف على تنفيذ النقاط الست لوقف الحرب في محور الملاحيظ و الشريط الحدودي و ممثل الحوثيين يوسف فيشي و علي ناصر قرشة. و أكد العليمي أن الحكومة، إنطلاقا من مسؤوليتها عن أمن المواطن و إستقراره، و حرصا منها على إستتباب الأمن في محافظة صعدة و حرف سفيان، لا تتردد في التعاطي إيجابيا مع أي خطوة تحقق هذا الهدف.

و كانت الداخلية اليمنية إتهمت المسلحين الحوثيين بقتل ثلاثة مواطنين بعد تفجير منزل يملكه أحد المشايخ القبليين المواليين للحكومة على رؤوسهم، في منطقة مقام عزيز بمديرية حرف سفيان في محافظة عمران شمال اليمن، و وصفت الحادث بالعمل التخريبي. و قال بلاغ صادر عن الداخلية اليمنية "إن عناصر حوثية قامت بتفجير منزل في منطقة مقام عزيز بمديرية حرف سفيان، ما أدى إلى إستشهاد ثلاثة مواطنين كانوا بداخله"، و أوضح "أن الذين قتلوا في جريمة التفجير التي ارتكبتها العناصر الحوثية هم غيلان صالح مسفر، و المنتصر أبو ريشة، و علي يحيى مطر جبران".

و جاء الإتهام الحكومي للحوثيين بتفجير منزل يتبع الشيخ بن عزيز الموالي للحكومة بعد يوم من توزيع الحوثيين لبيان نسبوه إلى من أسموهم (بمشايخ و قبائل صعده الشرفاء) و هاجموا فيه بشدة التحالف القبلي الذي أعلنه مشايخ و قبائل محافظة صعدة و عمران لمواجهة تهديدات المسلحين الحوثيين، و إتهامه بخدمة مصالح تل أبيب و واشنطن، في مؤشر لقرب إنفجار الحرب السابعة بين الحكومة و المسلحين الحوثيين، بحسب مراقبين.

في المقابل، نفى الحوثيون علاقتهم بتفجير منزل الشيخ بن عزيز، متهمين في الوقت ذاته السلطة بمديرية حرف سفيان باستهدافهم عبر كمائن مسلحة خلال يونيو الماضي. و قال المسؤول بالمكتب الإعلامي لـ"الحوثيين"، ضيف الشامي، إن الشيخ عزيز أرسل إلينا وساطة قبلية لوقف الاشتباكات بين أتباعه و أنصارنا، مؤكدا أن الحوثيين قبلوا الوساطة و قرروا وقف الإشتباكات في حرف سفيان. و أشار إلى أن الاشتباكات الأخيرة خلفت العديد من القتلى و الجرحى كلهم من جانب الدولة و أتباعها، حسب قوله، مجددا تحذير جماعته من استهداف عناصرها من قبل أي جهة كانت.

في هذه الأثناء، كشفت مصادر محلية يمنية عن أن جماعات حوثية بدأت تشتري أسلحة من أسواق صعدة القديمة و ما حولها، و من الأسواق التي تكتظ بالأسلحة في مناطق تابعة لمحافظة الجوف. و قالت المصادر إن أسعار الأسلحة ارتفعت في شكل جنوني، حيث يصل سعر الكلاشنيكوف إلى 300 الف ريال يمني ما يعادل 1350$ أمريكي، بينما كانت أسعارها العام الماضي أقل من ذلك. و أعلنت مصادر متطابقة، أن هناك أيضاً جماعات قبلية غير حوثية تشتري السلاح.

من جهة ثانية، عبرت أحزاب "اللقاء المشترك" (المعارضة اليمنية) عن قلقها الشديد لتجدد الاشتباكات و الأعمال الانتقامية في محافظة صعدة و عمران بحرف سفيان بين الجيش و الحوثيين. و دعت المعارضة اليمنية في بيان حصلت صحيفة المواطن العربي أهلاً على نسخة منه "المواطنين و كافة الأطراف المتنازعة إلي النأي بأنفسهم عن المخططات المشبوهة للزج بهم في أتون حروب و مواجهات عسكرية عبثية لا تخدم سوي أمراء و تجار الحروب". و شدد بيان المعارضة علي حاجة اليمن الماسة اليوم إلي المزيد من السلام و الأمن و الأمان و إلى التسامح و التصالح و الإصلاح السياسي و الوطني، و أنه ليس بحاجة إلى المزيد من صفقات السلاح و أدوات الحرب. حسب البيان.

و كانت الحرب السادسة بين الجيش اليمني و المتمردين الحوثيين، توقفت في فبراير (شباط) الماضي، بعد إتفاق بين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح و عبد الملك الحوثي عبر وسيط قبلي و بعد أن أعلن الحوثي قبوله بالنقاط الست التي وضعتها اللجنة الأمنية العليا كشروط لوقف إطلاق النار، و تلك النقاط هي: الإلتزام بوقف إطلاق النار و فتح الطرقات و إزالة الألغام و إنهاء التمترس في المواقع و جوانب الطرق، و الانسحاب من المديريات و عدم التدخل في شؤون السلطة المحلية، و إعادة المنهوبات من المعدات المدنية و العسكرية اليمنية و السعودية، و إطلاق المحتجزين من المدنيين و العسكريين اليمنيين و السعوديين، و الالتزام بالدستور و النظام و القانون، كما تشمل الالتزام بعدم الإعتداء على أراضي السعودية. و تبادل الطرفان منذ وقف الحرب في 11 شباط/فبراير الماضي التهم بخروق عسكرية أدت إلى قتل و جرح العشرات من الطرفين.

و تتكرر الحوادث المسلحة بين المتمردين الحوثيين و قبائل محلية موالية للسلطات اليمنية في شمال اليمن منذ إعلان وقف لاطلاق النار في 12 شباط/فبراير بعد حرب إستمرت ستة اشهر بين الجيش و المتمردين.

و يواجه اليمن المجاور للسعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم إختبارات خطيرة هذا العام تتمثل في تصاعد نشاط تنظيم القاعدة و زيادة أعمال العنف في الجنوب و القضاء على الفقر.

و يريد حلفاء اليمن الغربيون و السعوديون أن تحل صنعاء صراعاتها الداخلية و تعزز سلطتها حتى تتمكن من التركيز على قتال القاعدة.

بدر الشرفي و صادق الشرعبي اليمن

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2010/07/07`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324