أهالي طوسون معتصمون من أجل مأوى

بقلم/
مصر : ۷-۷-۲۰۱۰ - ۳:٤٦ م - نشر

نوم في العراء و تجاهل من المسئولين و وسائل إحتجاج مبتكرة.

وسط هتافات الأهالي التي تدوي يومياً أمام وزارة الزراعة يصحبها طنين الدفوف و طبول الحرب و حصار أمني مكثف ما زال أهالي منطقة طوسون بالأسكندرية معتصمين أمام وزارة الزراعة (منذ السابع من أبريل الماضي) يبحثون عن ملاذ لإنقاذهم و إسترجاع حقوقهم، تعلو هتافاتهم يوميا ضد وزير الزراعة السيد أمين أباظة و السيد حسين غنيمة (رئيس قطاع مكتب وزير الزراعة) و محافظ الإسكندرية، مرددين "يا أباظه يا غنيمه أرض طوسون مش غنيمه"، "لو عينكم فيها هندفنكم فيها"، "دي أرضي و أرض ولادي، دي أرض مش ملك النادي".

تعكس أزمة إعتصام أهالي منطقة طوسون بالإسكندرية قضية نصب وإحتيال راح ضحيتها 500 أسرة دفعوا كل مالديهم من أجل الحصول على قطعة أرض لبناء مسكن يأويهم بعيدا عن زنزانين الحكومه التي تطلق عليها مساكن الشباب، إلا أن أحداً لم يتركهم ينعموا بهذا الحلم، ليستيقظوا على كابوس رفض محافظ الإسكندرية و وزير الزراعه بيع مساحة 38 فدان لهم رغم حصولهم على حكم من القضاء الإداري بعدم إزالة منازلهم المقامة على هذه الأرض. لم يقف الأمر عند هذا الحد بل إن الأهالي إكتشفوا أن الأرض التي إشتروها من أهالي مثلهم منصوب عليهم فيها لأنها لم تكن ملكهم.

يعاني أهالي طوسون منذ 3 سنوات للحصول على حقهم و لكن المسئولين كما يقال في الأمثال المصرية(ودن من طين و ودن من عجين) فمنذ أن بدأ الأهالي الإعتصام و أعلن وزير الزراعة السيد أمين أباظه أنه لا علاقه له بمشكلة أهالي طوسون، نافيا نيته التدخل لحلها لأنها مع محافظ الإسكندرية و لكنه عاد مرة أخرى و تحت ضغط وسائل الاعلام و أعضاء مجلس الشعب ليوقع على طلب تقدم به الأهالي و حمدين صباحي عضو مجلس الشعب بإمكانية إعادة تقسيم الأرض و بيعها للأهالي بالمتر وفقا للسعر الحالي للأراضي و وفقا للحصر الذي أعدته هيئة الإصلاح الزراعي التابعة لوزارة الزراعة و بالتنسيق مع محافظ الإسكندرية، إلا أن الأهالي و حمدين صباحي، رئيس حزب الكرامه تحت التأسيس، ذهبت جهودهم هباء و لم يجدوا حلاً لمشكلتهم حتى الآن بعدما أصدر محافظ الإسكندرية بياناً يوضح فيه أن الأهالي حصلوا على الأرض بنظام الزراعة السنوية و ليس لديهم عقود تمليك أو حيازة، و أن الأرض هي وقف الأمير طوسون و آلت ملكيتها للإصلاح الزراعي و أن المحافظة قامت بإزالة التعديات الواقعة على ال38 فدان من إجمالي 192 فدان و أن الإزالة كانت للمواقع غير المأهولة بالسكان.

و في سياق متصل، إتهم السيد فارس أحمد، مدير الهيئة العامة للإصلاح الزراعى صاحبة الولاية على الأراضي المتنازع عليها، أهالي طوسون بالتعدي على أراضي زراعية مملوكة للهيئة بالبناء و التبوير، مشيرًا إلى أن هذه الأراضي قد تم توزيعها على المستأجرين بغرض الزراعة و ليس البناء، و لكن عندما خالف المستأجرون هذه الشروط تم إنهاء العلاقة الإيجارية لهم.

كما اتهم السيد أحمد فارس الأهالي المعتصمين بالإستيلاء على ممتلكات الهيئة و التعدي عليها، موضحاً أن المتضررين من إزالة المنازل و العشش ليسوا مستأجرين أصليين و قال "باع المستأجرون الأصليون الأراضي لهؤلاء الأهالى بعقود إبتدائية و عندما علمت الهيئة بذلك دافعت عن ممتلكاتها و فسخت العقود الموقعة مع المستأجرين الأصليين و أزالت مباني المتعدين و هم المعتصمين".

و أشار إلى أنه تم الإتفاق بين الهيئة و محافظة الإسكندرية على تحويل الأرض إلى مشروع سكني للشباب محدودي الدخل، و ستقوم الهيئة ببيع المساحة للمحافظة بعقود رسمية و ذلك في حال موافقة مجلس الوزراء على خطة محافظة الإسكندرية على المشروع . و عن الأهالي المتضررين قال "الهيئة غير مسئولة عنهم، و مع ذلك فقد عرضت وزارة الزراعة تعويضهم بشقق بديلة في المشروع و لكنهم رفضوا".

و أشارت مذكرة رسمية أرسلها مدير هيئة الإصلاح الزراعي لوزير الزراعة وإستصلاح الأراضى السيد أمين أباظة أن الأراضى المتنازع عليها بين الأهالي و وزارة الزراعة و محافظة الإسكندرية تبلغ 520 فدانا ضمن أراضى الإستيلاء، و التي تخضع لملكية محمد عمر طوسون بموجب القانون 178 لسنة 52 و تم تسجيلها لصالح الإصلاح الزراعي بالعقد المشهر رقم 1830 لسنة 2000. و توضح المذكرة أنه نظرا لوجود تعديات من قبل المستأجرين و غيرهم بالبناء و التبوير تمهيدا للبناء عليها تم إتخاذ الإجراءات القانونية و الإدارية حيال تلك التعديات و إنتهى بصدور قرارات مجلس الإدارة بالجلسة المنعقدة بتاريخ 9 أكتوبر 2007 و قرارات اللجنة القانونية بالهيئة.

و تكشف المذكرة عن إختيار اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية لمنطقة النزاع كموقع مناسب لإنشاء و تنفيذ مشاريع تنموية و مساكن للشباب محدودي الدخل و عليه فقد تم إختيار حوض طوسون لإقامة المشروع و تمت إزالة التعديات الواقعة على مساحة 38 فدانا عبارة عن عشش غير مشغولة بالسكان و قد تم تسليم الموقع لشركة حراسة خاصة من قبل المحافظة و مديرية أمن الإسكندرية. و أوضحت مذكرة مدير هيئة الإصلاح الزراعي أن جملة قرارات الإزالة وصلت إلى 66 لمساحة 93 فدانا و عليه فقد قرر مجلس الإدارة إنهاء العلاقة الإيجارية بين الهيئة و المستأجرين أو ورثتهم.

و أشارت المذكرة إلى وجود تعديات أخرى على مساحة 92 فدانا من 89 مستأجراً، جار إتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم و ذلك بإنهاء العلاقة الإيجارية بينهم و بين الهيئة. و من جانبه قال السيد حسين غنيمة رئيس قطاع مكتب وزير الزراعة إن الأهالى غير مالكين للأرض و إن وزارة الزراعة لن تتدخل لحل مشكلة "شوية نصابين".

و كان أهالي طوسون المعتصمون أمام وزارة الزراعة قد حصلوا، على إعتراف رسمي من الوزير أمين أباظة بأحقيتهم فى تملك 38.5 فدان بمنطقة طوسون المتنازع عليها بينهم و بين محافظة الإسكندرية و هيئة الإصلاح الزراعي من خلال توقيعه على الطلب الذي تقدم به السيد حمدين صباحي عضو مجلس الشعب و الأهالي.

ينتهي كلام المسئولين الذي إعتبر الاهالي الباحثين عن مآوي مجموعة من الخارجين على القانون رغم أنهم ضحيته و ضحية تلاعب المفسدين و الفاسدين بهم حيث يقول أحد المتظاهرين و يدعى رجب السبكى، إن محافظ الإسكندرية أصدر فى مايو 2008 قرارا بهدم منازلهم المقامة على مساحة 46 فدانا تابعة لهيئة الإصلاح الزراعي بالإسكندرية، مضيفا أن مجلس الدولة أصدر حكما يقضي بوقف قرار الإزالة الذي أصدره محافظ الإسكندرية، و على الرغم من ذلك فإن محافظ الأسكندرية قام بإزالة ثلثي المنازل المقامة على 46 فدانا و يعمل على إزالة المنازل المتبقية.

و أضاف المواطن أن حياة سكان منطقة طوسون تحولت إلى جحيم بعد قرار الإزالة، مضيفا أن أغلب سكان المنطقة يقيمون عند أقربائهم فى حالة تكدس بسبب ضيق منازل أقربائهم. و أشار المواطن إلى أن قرار محافظ الأسكندرية بإزالة منازلهم يأتي لمصلحة عدد من رجال الأعمال الذين يرغبون فى الاستيلاء على هذه الأرض. و من جانبه يكشف أشرف عبيد أحد الأهالي أنهم تقدموا بالعديد من طلبات الشراء لوزراة الزراعة و هيئة الإصلاح الزراعى و لكن دون رد.

بينما حملت الحاجة "زمزم" وزير الزراعة السيد أمين أباظة و محافظ الأسكندرية السيد عادل لبيب مسئولية مصير أبنائها الثلاثة التلاميذ بالمدارس الابتدائية و الإعدادية فى حال رسوبهم، و ذلك بعد إنقطاعهم عن الدراسة لفترة تجاوزت أكثر من 21 يوماً وهي الفترة التي بدأ فيها الاعتصام.

و قالت "أم إسلام" العاملة بإحدى الشركات إنها تركت إبنيها و بنتها فى المرحلتين الثانوية و الإعدادية لدى شقيقتها بالأسكندرية علماً بأنها تعيش فى شقة صغيرة جداً هي و أبنائها أيضاً، و هو ما لا يساعد أبنائها و أبناء أختها على مذاكرة دروسهم، و طالبت أم إسلام وزير التربية و التعليم بالنظر بعين الرأفة فى حال أبنائها، وا لسماح لهم بدخول الامتحانات العام المقبل بدلا من العام الحالي.

و فى حزن شديد و عيون مليئة بالدموع طلبت "أم أحمد" صاحبة السبعين عاما من وزير الزراعة أن ينظر إلى حالها و حال كل من فى سنها لحل الأزمة و إعادة الأرض المسلوبة منهم ليمنحها فرصة إستكمال عمرها "تحت سقف بيت" و ليس فى الشارع.

أهالي طوسون لجأوا خلال إعتصامهم إلى عدد من وسائل الضغط، منها الإعتصام بملابسهم الداخلية و عمل دورة مياه رمزية في الشارع، كما أنهم إحتفلوا بعيد ميلاد السيد رئيس الجمهورية أثناء إعتصامهم و أعلنوا أنهم سينضمون لجمعية البرادعي للتغيير كما أبدوا رغبتهم في تشكيل حزب سياسي جديد باسم حزب طوسون إلى جانب أنهم هددوا مؤخرا بإستبدال الخيام التي يقيمون فيها بحجرات مبينة و سيقيمون معرضاً لبيع مستلزمات شهر رمضان من فوانيس و ياميش و غيرها.

إبراهيم رمضان مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

4 تعليقات

  • احمد القبانى

    الى هند هاشم التى لا تشعر بمأساة الاف الاسر المشردين والغير قادرين للحصول على حقهم المغصوب تتافف السيده هند من اناس شرفاء وجريده تهتم بشئون المواطنين اصحاب الحقوق فماذا تحتاجين من الجريدة كى ترفع راسك (عدم الجدية) وغيرها مما افقدنا حريتنا وكرامتنا…..؟!؟!؟

  • ابراهيم رمضان

    الاستاذه الفاضله هند هاشم شكرا علي تعليقك ولكن اود ان اوضح اننا كجريده اذا لم نهتم بمشاكل الناس فاذا نحن نكتب لمن واذا كان المقال يعبر عن شان داخلي مصري فهو يعبر عن هامش الحريات للتعبير عن المشكلات في مصر ولعل رد الدكتور محمد علاء الدين عليكي كان كافيا لانه لم يدع لي اي نقطه اكتبها للرد عليكي ولكن انا سعيد بتعليقك ومشكلة اهالي طوسون هي مشكلة مواطنون عرب وفقا لم تعبر عنه الجريده

  • هند هاشم

    أعتقد أن ده شأن داخلي جدا لا يتماشي مع الجريدة , ده ينفع يتنشر في جريدة معارضة أو مستقلة لكن لا أظن إنه ينفع علي جريدة المواطن العربي أبدا , ده بيشوه صورتنا في الدول العربية كلها . حاجة تضايق أي مصري .

    • محمد علاء الدين

      أولاً: إن جريدة أهـــلاً تؤمن بحرية التعبير المسئولة، فهي صحافة المواطن العربي في كل مكان

      ثانياً: إن هذا المقال المتميز يعبر بصدق عن واقع حقيقي، و نشر هذا المقال يمثل دعماً للمظلومين

      ثالثاً: إن الحراك الإجتماعي المتزايد في مصر يحسب لها و ليس عليها، فهو يعبر عن وجود درجة عالية من الحريات، كما يعبر عن حيوية المجتمع المصري بكل فئاته

      رابعاً: لقد ولى زمن إخفاء السلبيات و المشاكل أو تجاهلها، لأن ذلك يؤدي إلى زيادتها و تعقدها و صعوبة حلها، و إنما يجب كشف السلبيات و المشاكل و مواجهتها بشجاعة و أمانة

      خامساً: من الممكن أن يؤدي كشف و مناقشة مثل هذه المشاكل إلى إنشاء جمعيات أهلية عربية ذات إهتمامات مشتركة، كما يمكن أن يؤدي إلى إنشاء مشروعات عربية تسهم في حل هذه المشاكل

      سادساً: إن جريدة أهـــلاً تسعي لتحقيق الوحدة العربية على مستوى الأفراد و المجتمعات العربية، و إظهار بعض الهموم المشتركة بين مجتمعاتنا العربية يساعد في تقوية الترابط العربي

      سابعاً: شكراً على غيرتكم على بلدكم مصر و على أمتكم العربية

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2010/07/07`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324